الأربعاء , أكتوبر 18 2017
الرئيسية | الموقع | ثقافة السرد (صفحه 30)

ثقافة السرد

امرأة لليله

وفاء نصر شهاب الدين* افترشت الأرض واحتضنت الهاتف ، عانقت أناملها بتوتر رقم…اثنين.. ثلاثة …ثم وضعت السماعة وقد اقشعر بدنها وتجمدت أطرافها. تقارعت نبضات قلبها معلنة غضب أزلي من تصرفات عقل بائس ــ  لا يصلح سوى للتعامل  مع جيوش الأعداءــ  متمنية لو تسلم هو القيادة وأحال ذلك العقل للتقاعد.رفعت رأسها …

أكمل القراءة »

إلى المفقود ذاك المسافر في جراحنا

المصطفى عبدالدائم إلى محمد سيد إبراهيم بصيري.. وإلى كل أولئك الذين لا نملك حق بكائهم .. ولا نقبل العزاء فيهم .. إلى كل مفقودي الشعب الصحراوي. أيها المسافر بعيدا في الصمت أسماء ما ترى ؟ وهل على الأرض تدب ؟ أم أكلتك في غياهب الظلمات ديدان القبور المجهولة ؟ آه …

أكمل القراءة »

خطيئة

بقلم : هيام مصطفى قبلان اصطحبها الى غرفته .. وحيدا كان يطارح غربته، بعد أن نقلته الشركة التي يعمل فيها الى مكان بعيد . عائلته المكونة من خمسة أنفار تهوي على ظهره بسياط الجوع فيزداد انحناء ، راتبه لا يكفي لدفع فاتورة الكهرباء ، والضرائب وحاجيات الأولاد .لم يعرف غصنه …

أكمل القراءة »

قصص قصيرة جدا

بقلم : يوسف فضل إضاءة الغد تدحرجت الرؤوس .كتب الساسانيون تاريخ التتار مرة أخرى . حين قتل الارتباك ودعوا صمت نبوءتهم بما قاله هيراكليوس* :” سوزة سورة”. *قال هيراكليوس هذه الكلمة وهو مغادر سوريا (كوني بسلام يا سوريا)

أكمل القراءة »

الحائر التّائه..

  *أسامة طبش يجلس في قاعة الانتظار بالمستشفى، منتظرا لأن يحين دوره بالدخول إلى الطبيب، منذ بزوغ الفجر وهو قابع بمكانه، مهاتفات تَرُدُّ عليها الممرضة ليليها دخول المرضى الواحد تلو الآخر، بقي يزيد يرقب مشهده ذاك والدّهشة تتملكه. الساعة الآن تشير إلى السادسة مساءا، وبدأت الشمس تتوارى تاركة المجال لشفق …

أكمل القراءة »

موسى

ماهر طلبه تعاهدا؛ فبدأ رحلة صعود الجبل/الاكتناز..  كانت شروط الأهل قاسية.. تحمل مشاق السفر والغربة وسوء المعاملة… حتى أتم أيام غربته وزادها عشرة.. ذهب إلى بيتها وطرق الباب.. فتح له “عجل من ذهب”.. تعجب، وأشار.. فأظهرت له الحقيقة.. إنها لم تكن لتطيق صبرا.

أكمل القراءة »

احترموا كبر سني وشيبتي

افراح جعفر في الشارع يسكن العم حسن قليل منا يعرف عنوان منزله ، لا يعرف الجميع أحدا من أقرباءه سوى عصا  يتوكأ عليها، لا لا احد يعرف ان له عائلة او أقرباء ، قد يكون ذلك لكنهم ابتعدوا عنه يوما فلم يعد يعتمد سوى على نفسه. شاهدته يوما يجلس على …

أكمل القراءة »

جثمانٌ في مَقبرةِ الأرْقامِ

محمد الهجابي يلازمُ رشّاشه كسترةٍ ضيّقةٍ. يظلّ يمسحُ بمنديلٍ على سَبَطانة الرشّاش دونما مللٍ. لا يطيقُ أبسطَ ذرّة غبارٍ أو وسخٍ على الحديدِ. في أوقاتِ البردِ يطوي كمّ البَدْلة إلى غاية العَضُد، وفي أوقاتِ الصّهدِ يسلخُ كسوته الفوقانية بالكامل، وربّما بقي في سرواله القصير، ثمّ ينهمكُ في مسحِ المدفع برمّته. …

أكمل القراءة »

ورود.. دمعة على خد الموت

عزيز الحافظ بالضد من النظرة المجتمعية المنغلقة.. كاد الأب يطير فرحا بأجنحة تحليق فرناسيه لما عرف مولدها الميمون فقساوة البيئة الحاقدة على مُنجبات البنات لم تكن لها ارضية في ذاته.. ولإنها تختار للبنات في الغالب أسماءا تراثية مأثورة تيمنا بالاصل، أختار الأب كسر حاجز التخوف المرسوم بخط إستواء الوهم.. فسماها …

أكمل القراءة »

قصص قصيرة جدا

بقلم : يوسف فضل أبو حديد بحثت قوات الاحتلال عنه . وجدته يلعب الورق في المقهى. باغته الجندي بضرب يده على كتفه. -أنت أبو حديد؟ رفع رأسه من على الورق . كز على شفتيه ثم قال: بعد احتلال الوطن،أصبحت أبو الصدأ/ى.

أكمل القراءة »