ثقافة النثر والقصيد

من مذكرات امرأة عاشقة

(الاهداء: الى امراة رسم الشوق والفراق خارطة حزن في عينيها قصة كانت شاهدا عليها حين يغيب الحبيب وتبقى رائحته )

محمدعبدالملك العريقي

محبوبة قلبي يا وطناً
يتوالد في كل مكان
محبوبة قلبي يا وطناً
يكتب أحلام الأوطان
محبوبة قلبي تكتبني
شغفاً يختصر الأزمان

محبوبة قلبي تراسلني
تكتب لي بماء الورد
بحبر العين
بنور القلب .. تراسلني
تكتب عن وطني
عن أخر أخبار الأمطارِ
عن الأرض عن الأشجارِ
عن موسم جمع الأزهارِ
تكتب لي عن كل بلادي
عن الفتيان .. عن الفتيات
أوراق رسائلها ..
من عباد الشمس
من الأشواق من القبلات
تجمع لي ورد العشق من الطرقات
فالحب هناك في وطني
واحة زهر باقة نور
يسكن في كل الشرفات
يستلقي غنوة عشب
همسة ماء في العرصات
تكتب عن كل لياليها
وعن الأضواء عن الحفلات
تكتب لي
عن حرب الشوق عن النكسات

تكتب لي عن ذاك الجرح المسعور
عن وجع السوسن
يتم الفل ، بكاء الحور
تكتب لي
عن مرض الحب وموت النور

تتعرى من كل مدامعها
تقف حائرة فوق صخور البحر
تخاطبه :

أحملني بين ذراعيك
وطهرني من ذنب الحب
يا بحرُ فجرني إعصارا
اجتاح القلب كغنوة نار
احتاج إليك كثيراً
لتضع كفيك
على نهديّ .. أن تقتل ضجر الأوتار
أن تنفض أزماناً وغبارا
أن تزرع .. عسلا وحليباً
تجعلني .. أتصبب أمطارا

يا مطراً .. تحمله أحلى الغيمات
هيا يا بحر تقدم واخطفني
من فوق صخور الصمت
من اللحظات
فأنا أنتظرك من سنوات
يا من يسجنني
خلف أسوار الكلمات

أني أنتظرك ..تجمعني
من كل الدنيا من النجمات
ولتحرث جسدي .. تمطره
تزرعه أحلى النبضات
وتعيد النار لموقده
وتعيد اللحن الى النغمات

أني أنتظرك ..لم أذهب
أتعبتُ الحب .. ولم أتعب
ولأجل عيونك إن أصلب
لأعود هناك إلى شفتيك
واقبل ما شئت.. وأعذب
يا نبض جنوني بل أقرب

أنت مرسوم بمداري
منبعث من أثوابي
من بين عطوري وسواري
من سكر قلبي وبهاري
كفك تعزف في جسدي
أنغام جنوني ودواري
وتسافر عيناك معي
ويصلي العطر بأفكاري

لا أحد غيرك يعرفني
ويترجم هذى الحفريات
لا أحد غيرك علمني أسرار
الثورة في جسدي
وطلاسم هذى السحريات

غيرك يا عبق الكُباد
يا من يقذفني أمنية
فيغير فلسفة الأجساد
قل لي يا قمري
كيف لك .. بامرأة
من كوم رماد
وأنا المسكونة بك وطناً
فسكُني رجلاً وبلاد
نقب عن ذاتك في ذاتي
تلقاني .. أرض الميعاد

أذكرني .. أذكرني
يا طيراً سافر صوب الريح
أذكرني ..ببطاقة عيد وردية
لا تكتب فيها غير أنا
وكلمة حبٍ ضوئية
كلمة حبٍ تحضنني بليالي الشوق الشتوية
وتكون الشمس بكل دمي
ولهيب أغاني الحرية
أرجوك ألا تنساني
يا عطر الشوق بنافذتي
واغاني العشق بالحاني
يا همس الزهر وامنيتي
يا ضوء الحب بأجفاني
يا سر الحب وكل الحب
أرجو يا كل حناني
مزروع أنت بوجداني
وتسافر شوق بلساني

عصفورة عمري وكياني
غادرت يا أنت نسياني
وسكنت العمر مع الأشياء
لكني أسكن أحزاني

أعشقني .. أجمل عصفور
أعشقك .. أحلاماً وزهور
أعشقني يا فيض النور
يشتاقك قلبي يا قلبي
تشتاقك وديان وبحور

كل الأحرف نيران
كل الاحرف تأتيني
تجعلني فوهة بركان
أشتم بلادي .. فيسكرني
ريح الكباد .. شذى الريحان
وأرك هناك كما أنت
كشمس بلادي .. ندى الوديان
أهواك ..! مازال هواك
الوطن الدافئ والعنوان
أهواك .. هواك ربيعي
ومواسم أشواق وحنان
يا امرأة الحب سلامي لك
صحرائي تفترس الأشجان
الفل حزين في قلبي
وغصون الحناء بغير أمان
عودي ..فلست أنا
في الحب سوى اطواق دخان
فكم في عمري من ألقٍ
يتحمل صلف الاحزان
يتحمل ظلم الانسان

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق