ثقافة النثر والقصيد

كأنّها أزْرَقْ..

رامي ياسين

تأتي..

ظلّاً واحداً في بقعةِ الشّارعِ الضيّقِ

ولا أحد..

لا عبارات على الجدران لا آثار ظلالٍ

لا صوتَ نباحٍ ولا جَرَسْ…

وحدها في غربةِ الشّارعِ العتيقِ

تأتي..

كالريحِ دواءً للرّوحِ

زنداً إضافياً للمنجلِ

ونَفَسْ..

وتأتي..

كما لم أكُ من قبلْ

كأنّها الليلُ ليلاً

تلملِمُ أفواهاً باكيةً

فتاتَ خبزٍ

أعلاماً من شرفاتِ المنازلِ

وخَرَسْ..

لا وقتَ للمكانِ

لا زماناً آخرَ

لا جندَ يحملونَ خشباً بنادقَ

ولا حَرَسْ..

دهشةٌ كالخلقِ أخرى

تكسرُ استقامةَ ضوءِ القمرِ بخطواتها

وتقتربُ..

كأنّها صورةُ النّهرِ الأوّلِ

كأنّها فَرَسْ..

ترسمُ بقلمِ الفحمِ القديمِ حكايةً

على جدرانِ الشّارعِ الوسخِ

لامرأةٍ قصّتْ شعرها

مزّقت جزءاّ من ثوبها

وتنتظرُ على درجٍ خشبيّ

ما ليس تدركه

وتبكي..

لا ملامحَ لوجهها

لا تفاصيلَ لخصرها

كأنّها ارتحالٌ بين روحينِ

كأنّها سَفَرْ..

تحني يديها بحراً

وتطلقُ أصابَعها

بوصلةً باتّجاه البرّ..

لا ثورةَ للبحرْ..

لا ثورةَ في البحرْ..

إن احمرّت السماءُ يحمـرّ

وإن ازرقّت يغـيّـرُ جلدَهُ

من الضّجَرْ..

كائنٌ لم يدرِ لونه بعدْ، كيفَ باللهِ يثورُ؟

وتأتي..

كما رسالةُ الرّذاذِ للزّجاجِ

كأنّها المطرْ..

أنتِ بدايةُ الأيّامِ

تشكّلها..

كما إرتباكُ قطرةِ النّدى على جفنِ وردةٍ

تتفتّح قليلاً قليلاً

كأنّها احمرارُ خدّكِ حين قبلتي صباحاً

صباحُ الخيرِ حبيبي..

وأنتِ فوضى الرّوحِ في الرّوحِ

إشتباكٌ له معنى

معنايَ حينَ غيابكِ

وأنتِ الشّمسُ في مشرِقها

ووهجُ المغيبِ

وأنتِ السّماءُ وأزرقُها

وقطنُ الغيومِ أنتِ

فراشةُ الحلمِ والنّشوى

فراشتي..

تلوّنُ دنيايَ

وأنايَ ترسمها

كمن يعرفُ وَجَعَ النّايِ

من أين يعزفُ

ويُطربُ

وأنتِ الطّربُ الكاملُ الكامنُ

في يدايَ..

أنتِ انتظارُ الفكرةِ إلى حين تخمّرها

عصبُ الذاكرة..

أنتِ ألذّ انتظارْ..

مرآتي حين الصحوُ

أنتِ والنّهارْ..

أنتِ بشرى العينُ للعينِ

حيثُ العودةُ

أنتِ اخضرارُ الدّمِ كزيتِ فلسطينَ

وأنتِ ميلادُ السنابلْ..

لأجلِ جلدِكِ التّرابُ المعطّرُ بالرّوحِ

لأجلِ البّحرِ في عينيكِ سماءً تجمعنا

للروحِ أقاتلْ..

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق