ثقافة النثر والقصيد

أقصى الرحيل

محمد علوش *

وأعود من أقصى الرحيل معانقاً جرحي
وأبوح للغيمات بالرؤيا وأسرار اغترابي
وانثر في طريق الشمس أطياف الصبا
وأروح للنهر المجنح حاملاً قهري وأشباح الغياب
وحيد الخطى
أنتظر الحبيبة عند غلال التراب .

وأعود من أقصى الرحيل معانقاً جرحي
جرحي عميقٌ
والسماء تمطرني بالحجارة والوعيد
والله يطردني من جنة الأحلام
أكلت تفاحةً
وأغوتني الأنثى عند باب حجرتها
وأغواني الرحيل بعيداً في دروب الغياب .

كانت المسافة أقرب بين قلبي وبين مدينتي البعيدة
وكانت المسافة إلى قصر الحمراء أقرب
وصارت الدروب طافحةً بالضجيج
طافحةً بأشباح الموت
طافحة بالجنود المتغطرسين كوجه الجريمة
فدعيني
دعيني أرحل إليك
وأعود إلى أندلسي
وأعود من جديد كي أستريح على هضاب الأمس
وأنثر من تبقى من لبن العصافير على ضفاف ذكرياتي المجروحة بالنسيان .

شاعر من فلسطين

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق