الموقع

الانقلاب على ثورة الشعب في مصر

د.محمد رحال

تذكرني الكاميرات التي كانت مصوبة إلى ساحة التحرير بتلك الكاميرات التي كانت معدة سلفا ومصوبة باتجاه واحد وهو تمثال صدام حسين في وسط بغداد، ومع أن الفارق كبيرا جدا ولكن المغزى من الساحتين يحوي مضامين واضحة أن المؤامرة على امتنا وخاصة على أم الثورات في مصر هي مؤامرة ليست كبيرة وحسب وإنما تستحق منا أن ندق ناقوس الخطر المرعب لما قد تحمله النهايات ضمن سيناريو لم يعتد العرب وضع لمساته الأخيرة. ولقد آلمني حقا أن يذكرني احد أصدقائي بالأمس وهو سياسي سويدي عتيق أن العرب من امهر الثوار وأشجعهم ولكنهم من امهر الناس في تضييع ثوراتهم ومجهوداتهم وترك لمساتها الأخيرة لغيرهم بسبب حسن النوايا وسهولة الخديعة… لم يكن صاحبي تنقصه الأدلة والبراهين وما أكثرها، واشهرها تلك التي سلمت فلسطين إلى الحركة الصهيونية بعد أن تمكن مغامر بريطاني شاذ جنسيا من قيادة الثورة العربية والتي كانت الأساس المتين لتقسيمات الأخوين سايكس وبيكو ، والتي قسمت امتنا إلى حدود وإمارات ومشيخات رفع فيها الحاكم العربي الديكتاتور قطعة قماش ملونة تسمى علما ، وحمل عصا وطبلة واستقدم الشعراء لإعداد نشيد وطني لتلك الخرقة الملونة، واصطفت الشعوب العربية أمام تلك الخرق بخشوع رهيب على إيقاع طبلة غربية وشعارات تقسيمية فصلت أبناء الوطن الواحد عن بعضهم، وتحول الهم الوطني إلى منازعات ومصالح ادخل فيها أبناء الشعب الواحد في حروب مازالت مستمرة، وهي حروب عظمت من هيمنة الحاكم العربي وأكلت المواطن العربي لحما ودقته عظما.

 

الثورة العظيمة في ارض الكنانة مصر العظيمة والتي أراد الله لها المجد وأراد جند الشيطان تقزيمها إلى مجرد دويلة ضعيفة تابعة للكيان الصهيوني ومشيئته، هذه الثورة التي خرج فيها أبناء مصر شبابها وشيوخها والتي أذهلت العالم بحجمها وتنظيمها ورقيها، يراد لها منذ اليوم الأول أن تكون مجرد فقاعة إعلامية عالمية كبيرة تنتهي بانقلاب عسكري اعد له في البنتاغون منذ اليوم الأول، وما انتهت إليه الأحوال تدل دلالة واحدة على أن ماثار الشعب من اجله وهو إسقاط النظام، كل النظام بمؤسساته الأمنية العميلة، لم يتحقق منه شيء، وما جرى من تعديلات سطحية ماهي إلا قشور لايلبث من حاول الانقلاب على الثورة أن يعيد كل تلك التعديلات حينما يرى الوقت مناسبا، فما قامت الثورة من اجله هو إسقاط النظام، وهاهي رموز النظام كما هي، فما زال مبارك وأسرته بحماية الجيش ورعايته يتناول افخر انواع الطعام في شرم الشيخ بينما شباب الثورة يعانون مر العذاب في السجون، ومازال الجاسوس الإسرائيلي جزار غزة عمر سليمان في سلطانه، وما زالت الوزارة التي شكلها جمال مبارك تدير الدولة، ومازالت عصابات الأمن والإجرام تعيث فسادا شرقا وغربا، ومازال كبار ضباط الأمن المجرمين يقودون عصابات البلطجية، وما زال قانون الطوارئ والذي يزداد زحفا يطبق بأنيابه على الشعب، ومازال رجال النظام يقودون الدولة ماليا وسياسيا وإعلاميا وامنيا وعسكريا، ومازال الاف الرجال من أعلام الرأي والفكر سجناء في سجون الظلم، وما زاد الطين بلة أن هناك تواطئا واضحا من الأحزاب المتعددة في مصر والتي آكل عليها الدهر وشرب والتي باعت دماء الشهداء بوعود في الهواء.

لقد كان بمقدور الثورة والتي نزلت على قلوب النظام بعشرات الملايين أن تمتطي دبابات الجيش والذي كان يتحرق للالتحاق بالشعب من اجل إزاحة رموز الجيش والفساد والذين تمددوا في الجيش يستمدون أوامرهم من البنتاغون الأمريكي، ولقد أضاع قادة الساحات فرصة أتمنى من الله أن يستردوها في الأيام القادمة ليطالبوا بتكليف رئيس المحكمة الدستورية بالرئاسة وتنفيذ مطالب الشعب وان يستمروا في اعتصاماتهم حتى تنفيذ كل مطالب الثورة وعلى رأسها محاسبة مبارك وزمرته وكل من ساهم في بيع مصر وإذلال أكارم شعبها وفضح مؤامرة التفجيرات التي طالت الكنائس وتقديم المتآمرين إلى المحكمة إن هذه الجريمة التي استغلتها القيادة الأمريكية  والأوروبية وبابا الفاتيكان، ثم تبين أن من كان ورائها هو وزير الداخلية نفسه ومتواطئين من داخل الكنسية من اجل أسعار حرب أهلية دينية ورميها ككرات من النار داخل المجتمع المصري الموحد.

لقد كانت ثورة شعب مصر حلم العالم الجميل ، فلا تترك يا شباب مصر هذا الحلم الرائع ينهشه ضباط الجيش عملاء البنتاغون، وكفاكم ما لقيتموه من متابعات رجال الأمن والذين استفادوا من ثورتكم فجمعوا كل أسماء الناشطين عبر المواقع الالكترونية وعبر الاستخدام الهاتفي من اجل لملمة الجميع والقضاء على أي بذرة من بذور الثورة في المستقبل ، ولو كان الجيش جادا في تحقيق مطالب الثورة لما نفذ حرفيا كل ما قاله حسني مبارك.

إن على شباب مصر أن يدافعوا عن ثورتهم ويحموها، وان لا يلتفتوا إلى نباح قادة الأحزاب الكرتونية بكاملها او الاستجابة لخداع الخطط الماكرة لعمرو سليمان وجنده، فطالما كان قادة تلك الأحزاب عنوان التخاذل والإذعان والذل والجبن الذي لايمكن أن يبني دولة التقدم والعدالة ، وان دماء الشهداء التي لم تجف تستصرخكم أن تعودا إلى الساحات ثم الانطلاق في ثورة كاسحة تحتل كل المباني الحكومية، وان تجبروا الجيش على الانضمام لكم ، فلا معنى أبدا لحياد الجيش أو وقوفه على الحياد في هذه اللحظات الفاصلة إلا الديوث الذي يتقن انتهاز الفرص، وان انتقاء المستشار طارق البشري الرجل الوطني من اجل تعديل الدستور يدل دلالة واضحة على مدى خبرة هذا النظام بالضحك على الذقون، وتلميع بعض الشخصيات على الفضائيات هو وسيلة واضحة لعدم جدية النظام العسكري ونفاقه وتلاعبه بعقول الناس ومشاعرهم .

نصركم الله يا ثوار مصر وتونس والمجد والخلود لشهداء ثورات الياسمين العربي .

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق