ثقافة النثر والقصيد

المقاوم

اهداء الى ارواح شهداء يوم الارض

شعر: اسامه محمد زامل/ من بحر الطويل

أهيبُ بنفسِي أنْ تكفَّ أذاها *** فإنَّ مقالَها يزيدُ شَقاها
فليس يُزيِّنُ المديحُ مكارماً *** ولا خرَقَتْ به النفوسُ مداها
ولكنّني في الاربعينَ أراها *** وقد أوقدَ الظلمُ بأرضِ حِماها
فخفتُ شقاءَها بغيْر جريرةٍ *** سوى أنّني كنعانُ تحتَ رِداها
فأقسمْتُ بالأقصى وما حَوْلهُ لأرْ*** فعنَّ كِنانَها فيبدو سَناها
فلا ينظمُ الشعرُ بغيْرِ فعالِها *** ولا يحْلفُ امرؤٌ بغيرِ ضِياها
وإنّي عجبْتُ من فطيمٍ يخالُ نف *** .. سَه ملكاً قالَ ببيعِ رُباها
ألمْ يعلمِ الفطيمُ أنّي أديمُها *** وصاحُبها أقفو المنونَ فِداها؟
ولا خال أنّها على العهدِ لم تزلْ *** فترْقُبُني في صبحِها ومسَاها
وما علمَ الفطيمُ أنّي لأجْلِها *** ألِفْتُ الميادينَ وشقّ الجباها!
وأنّي زمانُ ال(لا) أقضُّ مضاجعَ *** (النعمْ) في زمانِها وألجمُ فاها
وأنّي حفيدُ الجوعِ والصّبرُ لي أبٌ *** وأمِّي الشّقاءُ والخليقُ كِساها
وأنّي الأسيرُ والجريحُ المحاصرُ *** بنارٍحقودٍ ما رهبتُ لظاها
تُحاصرُ منّي جسدي وأُحاصرُ *** بها روحَ من تسْكُنُهُ وصَلاها
وأنّي الحسينُ قد روتْ كربلاءُ من *** دمي وفلسطينُ يئنُّ ثراها
فمِنْ رحمِها أولدُ كلّ صبيحةٍ *** وأُقتلُ فأسقي أرْضَها دمَ طهَ
وأنّ أخاً ليْ في العراق وفي دمش *** قَ نقتسمُ الموتَ لقاءَ بقاها
فلا الجُوعُ يفنيني ولا الموتُ والحيا *** ةُ تعشقني عشقَ الفتاةِ صباها
وأنّي العليمُ الأعلمُ المتعلِّمُ *** المعلِّمُ ذوالعلمِ الذي لا يُضاهى
وأنّي العزيزُ ذوالاباء الكريمُ ذو *** العطاء الذي عنِ الصغائرِ ناهَ
وفي ملْمحي ترى يسوعَ محمّدا *** وذاتُ الأمينِ كيسوعَ تراها
وما كنتُ يوماً عابداً لمناة ف *** سوى الله ما عرفتُ قطّ إلها
ورثتُ الوزيرَ والحكيمَ وياسرَ *** وسعدَ وياسينَ ليوثُ وَغاها
ومن قبل عبدُ قادرٍ وفؤادَ و *** عطاً ومحمداً نجومُ سماها
فسَلْ من تحبُّ من بنيهمْ أما إذا *** ذُكِرْتُ تلعْثمَ وضلَّ وتاهَ !
وحين فلسطينُ تنادي يزغردُ *** الفؤادُ فمَنْ غيْري يلبِّ ندَاها
فإنْ متُّ عدْتُ ذرّةً في ترابِها *** وإنْ عشْتُ عدْتُ لأبوسَ يديْها
هي الروح منّي لا أكون بلاها *** يراقُ دمي لِقاء صَوْن دِماها

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “المقاوم”

  1. يا الله…..اشكركم جدا على الصورة المرافقه للقصيده….هذا شعور رائع من قبلكم تدمع له العين…..كما انه يدل على مهنية عاليه….انتم بحق رائعون
    شكرا دائما وابدا للمجله الثقافيه الجزائريه…..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق