ثقافة النثر والقصيد

أعطيتك سر الوجد

 الإهداء :- إلى من  قلبها على ورق ، خدرت اللغة فأسكرت الجميع

محمدعبدالملك العريقي

تندلق عليّ بشارة رب

تستنزف غوث الكلمات

و كسرب حمام تنقر في ملكوت الروح

تلتقط الغربة. . بوح القلب

ترنيمة هامت …  بفم العطر

تستسقي الحب  وتمطره

مجذوب قبلته العبرات

وفؤادها مسرى بلاد الزار

تتجلى فوق ملامحها مدن

وتذوب قلوب من صلوات

وفؤادها ملحمة من شوق

فتغير ولهً مهج الشمس

ويذوب الطل ببسمتها

ليشرق عشقي بعينيها

تشتعل باروت من كفر

تندلق بكأس انوثتها

للمرة الألف .. حليباً اغويني

لأغدو طفلا !!

جئت تشتعل زهرة  نار

أتهجد نون فواصلها

وأربي سرا شغف الغار

تتعالي نوحا … غيمة  حلم

حبقٌ موطنه  جدار الروح

وتغير دوزنة الانسان

قد قيل وقيل

للمبحر في  كلمات النور

الشارد في فلوات النار

بعثت كنبوءة بأرض الشرق

من حج اليها صار رسول

ويصلى بعد شذاها الضوء

الافق توضئ ليلقاها

وهي تتنزل بالبركات

تختلج في وجد العابد  .. قلب نبي

بل قيل وكان

هي أعرفُ  اوجاع الدنيا

لتنسق ذاكرة ذبحت سفهاً

عن بلد تسكنه الاقمار

كنت صبيا حين انبعثت

حين انهمرت  برسائلها

حكمت  كل ملوك الأرض

كنت صبيا .. كنت أغار

ولماذا، اكون أنا المختار

… أسفُ تراب الشمس

وأخيط  بها للنور مسار ؟

عند عذارى التوتِ خلف حكايا النوم

خلف صباح بلادي وصلت

جعلت فمها جسر لفمي

رزقتني الشعر مستني و مضت

قالت :-  صرت الآن نبي الشعر

صرت الآن خفيق القلب

لا تخبرهم  عما رأيت

قد أعطيتك سر الوجد .. نور فاق

غابت من أفقي ، واستأنفت أنا الأحلام

في غير زمن جئت برق .. نجمة آب

لتوشوش فيه فضاءاتي

و تغير بوصلة للحرف

وعلى عرش في كانون

اتخذت متكأ ومقام

للمعجون بوجع الفيض

ما ادركت

لماذا شدني ذاك الهمس الرباني؟

من أين ؟.. وكيف ؟ تتألف جُنّدُ الأرواح ؟

فوقعت عند سرير المُلك

بايعت إني  قربانٌ لناريها

ليصير الأمر لها ولتفعل كيف تشاء

فأنا أحيا الآن في عطش الدهشة

لا حول لي ولا قلب و لا اسرار

فقدت كل صباباتي و منى الأسفار

وسرقت النار .

قالت :- أتعرف ماذا أنت؟

زهرة لبلاب تنهض قبل العشق وقبل الفجر

أنت مروحة للقلب

حب الله  .. بعد ما سلبوا مني القلب .

رَبَتت بخشوع في قلقي

أرخت جفنين من الجنة

غسلتني سبعاً من ذاك الإرباك

نمتُ من حينها وإلى الآن

لم أصحُ خوفاً  أن تصحو الأحزان

كانت تنظر نحوي وتصفق :

هذا رائع   قال الرب .!

هكذا تمتزج الارواح بخمر الحب

لا تتوقف أنت البحر

ترضى عن من شئت وتغضب

بوحك هو سر التكوين

تختصر الكون بزهرة فل

في ذاتك  من روح الله

تعبيرك طيرٌ عرفاني

يتمرغ بفصول الشوق.

سيدة الوجد

إني أنداح إذ تغشاني طلاسمك

يجذبني هذا المترف من نُسكي

يزرعني  لحنا  بفم  الشرق

 

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق