الموقع

الثقافة الرياضية

بقلم الأستاذ نعمان عبد الغني*
من المؤسف أن المنافسات الرياضية تخرج أحياناً عن الروح الرياضية وأحد الأسباب أن اللاعبين المقصرين عندما يفشلون في أدائهم الرياضي يبحثون عن مبررات يسقطون عليها فشلهم فيتجهون للتحكيم. ومن الأسباب كذلك زيادة في جرعات الشحن النفسي من طرف وسائل الإعلام المكتوبة.المسموعة والمرئية ، وأخطاء إدارية في التحضير والإعداد، وقد يصاحب ذلك مبالغات إعلامية تحول اللقاءات الرياضية إلى ساحة معركة. السطور التي أكتبها خواطر وتعليقات حول الفكر الرياضي الذي يقود إلى الانفعال ويجعل اللاعب منذ أول دقيقة في المباراة ينشغل ذهنياً بأخطاء الحكم وينسى دوره في المباراة كعضو في فريق. هذا يحصل في ميادين أخرى غير ميادين كرة القدم ففي بيئة العمل يوجد من الموظفين والعمال من يمارس الكسل، والتأخير، والتسيب، بحجة أن الإدارة لا تهتم بأحوالهم وترقياتهم! وهناك من يتسم بالسلبية وعدم المشاركة ويسقط أسباب ذلك على المجتمع… إن الروح الرياضية هي التي تجعل الرياضيين يتنافسون بقوة داخل الميدان ويخضعون للقانون ويحترمون المسؤول عن تطبق القانون (الحكم) ويباركون للفائز ويبحثون عن أسباب فنية وإدارية موضوعية للخسارة.
يقول شكسبير «إذا ابتسم المهزوم فقد المنتصر لذة النصر» وما نلاحظه أحياناً في الملاعب الرياضية في كل مكان أن الخاسر بدلاً من الابتسام وتهنئة الفائز يلجأ إلى توزيع الاتهامات والإسقاطات. والمشكلة أن هذا السلوك يصدر من اللاعب، والمدرب والإداري، ويصدق الجمهور أحياناً هذا التبرير وتتأثر به بعض الكتابات الرياضية، فيؤثر كل ذلك في الإعداد النفسي للاعبين في قادم المباريات فيأتي الأداء متوتراً انفعالياً، وقد يلجأ أحد اللاعبين إلى مشاغبة الحكم وإشعال الفتيل كتبرير لمستواه المتواضع معتقداً انه بذلك يكسب تعاطف الجمهور حين يضع نفسه في خانة المظلوم أو الذي يدافع عن حقوق فريقه المسلوبة!
المنظومة كلها في النهاية هي مسؤولية الإدارة، التي يجب أن تعمل على إيجاد ثقافة رياضية في النادي تنطلق منها سياسات وممارسات منسوبي النادي في كل المجالات.
هذه الثقافة ليست ثقافة معلومات أو بنك معرفي وإنما هي الثقافة التنظيمية التي ترسم ملامح النادي وشخصيته وتؤسس لسلوك رياضي متحضر يتسم به كافة منسوبي النادي بما في ذلك الجماهير التي تحضر إلى الملعب.
٭ إن مسئولية تثقيف اللاعب تقع بالدرجة الأولى على مدير الفريق الذي يعايش عطاء لاعبيه ويلتصق بهم باستمرار والمشكلة أن بعض الإداريين يجهل تماماً معرفة القانون الذي أعتقد أن تدريسه عن طريق المحاضرات أسبوعياً أو شهرياً في كل الأندية يجب أن يكون إلزاميا ليبقى اللاعب مكتسباً للثقافة القانونية بعيداً عن مظلة الجهل بالقانون والعيش تحتها قابعاً في ذلك التخلف المزري والمخيف الذي يجعله يرتكب كثيراً من الأخطاء ثم يبادر بمعارضة قرارات الحكام.

*- عضو الاكاديمية الدولية لتكنولوجيا الرياضة بالسويد

*-عضو الاكاديمية العراقية للرياضة

*-عضو اتحاد المدونين العرب

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق