ثقافة النثر والقصيد

أهل دمشق أدرى بشعابها !

حسن حجازي حسن

قالت :
” أهلُ مكة أدرى بشعابها ”
قلتُ :
بل أهل دمشق ,
والناتو , وداعش ,
وسكان العَراء !
/////
فلا تسألي
عن المواويل الليلية ,
والأغاني الكلثومية ,
و القدود الحلبية ,
والموسيقى الصادرة
من بيتِ الحكمة ,
أين توارت ؟
وهي تبكي دمشقْ !
/////
لاتسألي
عَمَن أطفأ جذوة النار
في قلبِ حلب وحمص
وفي ريف دمشق
وهي تشكو البردْ ؟ !
/////
لاتسألي
عَمَن سرقَ ذكرياتنا الطفولية
في ” سوق الحميدية ”
عندما كنا صغارا ,
نهيمُ بين ضفافِ الكتب
نقرأ قصص الحب
ونرنو لوحدةِ شَعبْ !
/////
لاتسألي عَمَن أوقفَ
التراتيلَ الفيروزية
المُنبعثة من مذياعٍ قديم
تَتَحدى الدمارْ ,
وتَكسرَ الحصارْ ,
تنادي مع فيروز :
” بلادي عليكِ
سلامُ الشعوبِ ,
ففي البالِ أنتِ
وفي المسمعِ ” ,
كَذِبَ المانحونَ
ولو منحوا !
/////
الفرسانُ على النواصي
وفي الثكناتِ ,
ينتظرونَ المددْ ,
في البيوت الخاوية ,
يطولُ الغيابْ ,
الأبواب الخلفية لملوكِ بابل
تشكو قسوة الليلِ والمُنقَلَبْ ,
أيادٍ على الزناد
لا تفرقُ بينَ الضحية
ولا الجلادِ
من أهلِ حلب ْ !
///
الدمعُ كَحَلَ الجفون ,
ينتظرُ الفرجْ ,
ليروي ريفَ دمشق
أفراحاً وأتراحا ,
وقصائدَ وَجدْ ,
تناجي ” شهرزاد” الحكاية ,
فتاوىً في جُنحِ الليل
تَمنحُ الشهادة
لاغتيال البراءة :
” فادخلوا من أى بابٍ
من أبوابِ الجنةِ شئتم ” ,
هذا قدرُ الشهداء
في الحربِ بالوكالة
واصطيادِ الأوفياء
بوركَ مَن أفتى
ولُعِنَ مَن نَصَبْ !
/////
تسألنا الريحُ
مَن قتلَ الأبرياء
في تلِ الزور ؟
في رفح ؟
في كربلاء ؟
ومَن ومَن ومَنْ .. ؟!
” فلا نامت أعينُ الجُبناء ”
فاللجحيمِ أبا لهب ْ !
////
لاتسألي
عَمَن سَرقَ الفرحة
في الليالِ القمرية
و” أم كلثوم ” تشدو للساهرين
حول المواقد ,
في ليل الشتاء :
” الصبُ تفضحهُ عيونه ”
فيحلو الشدوَ
ويطولُ الغزلْ !
////////////
على أوتار ” زرياب” ,
نزدادُ حنينا وأنيناً ,
إشتياقا
واحتراقا
واقتراباً
لقيثارة ً أندلسية ,
طواها الحزنُ
في ذكرى ” كربلاء ”
فيزدادُ الشَجَن ْ !
/////////
أتى ” الأحدبُ ” باسماً ,
يبشرُ بالربيع ,
يقسم المقسومْ ,
ويقطع المقطوعْ ,
ويشطر المشطورْ ,
يعيد رسمَ خريطةِ العالم
كأنهُ ينظرُ في النجوم ,
يبكي الماضي التليد ,
محررا , على زعمهِ ,
ملايينَ العبيد ,
مُنشداً
باكيا ً
مترنماً
متصنعاً :
I have a dream””
ذراً في العيونِ التراب
ومُبشراً بربيع العربْ !
/////
يومَ أن وقفَ بين يدي
“أبو الهول ” صاغراً ,
يقدم قربانهُ
للأهراماتِ تقرباً :
( فما تُقبلَ منهُ .. ولنْ ! )
فروضاً من طاعةٍ وولاء ,
لا ندري لكهنة أمون
أم لمسيلمة الكذابْ ؟
خَسِأ المرجفونَ في المدينة ,
حتى لو عَمَ (بدونهم) البلاء
وخبا ضوء القمرْ !
///////
يوم أن حَج (بلا وضوء )
لآخر الملوكِ المُتوجينَ
المَوسومينَ
بالخنوعِ والخضوعِ ,
مؤذناً ببزوغ فجر الحرية
والفوضى الخَلاقة الثورية
على مدن الشرق الوردية
المَدينة بالطاعة والولاء ,
لتتحَمم في الدماء ,
ولتنعمَ بالشقاء !
/////
كان اللقاء من قلب :
” القاهرة ” ,
مُبشرا بربيع ٍ
لم تُخمُد نارهُ
حتى الفجر القابع
في قلب “حورس ” البِشارة ,
منتظراً الوحىَ يعودُ ,
فَحَسِبنا اليوم َ من الأيامِ :
عيدْ ,
مبشراً بالخُضر من السنواتْ ,
والسبعِ السنبلاتْ ,
والسمانِ البقراتْ ,
لكن هيهات … !
فكم ضحك من جهلنا :
النيلُ ,
وشاركه , من قبل ,
في الدمعِ : الفرات ,
حنينا وأنينا
فما حملَ لنا من بُشريات
سوى تعويذاتٍ مبهمة
من ” الأرضِ اليبابْ ” ,
يحملها الجرادْ ,
يخنقها السرابْ ,
يقتلنا الجفاف ْ ,
وما سدُ النهضة عنا :
ببعيدْ !.
/////
فعاثَ ورثة الكهفِ
في الأرضِ الفسادْ
وشرعوا في فرض الجزية
على العبادْ ,
وفرشوا الموائد والمكائد
خبزاً وكلاماً ووهما … للفقراءْ !
/////
ادخلوا مساكنكم
ليحطمنكم الشعبُ وجنوده
هكذا جاء البشيرْ ,
وعلا صوتُ النفيرْ
من ” طيبة ” الحبيبة
من خير أجناد الأرض
عندما لبوا النداءْ !
///////////////
الحاكم بأمر ” الناتو ” والشرعية ,
يشكو الجُب وحُراسهُ الأشداء ,
لكن .. هيهاتْ .. هيهاتْ !
فالسَيارة قد خرجوا من :
” كتاب الموتى ”
بالملايينْ ,
وقد أقسموا اليمينْ ,
ملأوا الميادينْ ,
حاملينَ : ” حورس ”
ومعهُ ميزانُ العدلْ ,
مرتديا : قميص ” يوسف ”
متجها نحو العرشْ
محمولاً على الأعناقْ ,
تُباركُ خطوه الأرضُ
وتحرسهُ ملائكة ُ السماءْ !
////
أَفَاطِمُ مَهْلاً
فالجرحُ كبيرْ ,
عَطَرَ المواييلْ ,
يفترشُ الطرقاتْ
يبحثُ عن سبيلْ ,
يختبيء في دمعةِ عينٍ ,
في رعشةِ هدبٍ ,
تسكنُ قلبَ صبية
من ريفِ دمشق ,
قسراً , قهرا , دمعاً ,
فَرت بالرضيعْ ,
فالأيامُ صقيعْ,
والدربُ يضيعْ ,
بلا متاع ٍ و لا هوية ,
تنتظرُ نبؤاتِ الربيع
الوردية , بلا جدوى ,
فقد ضاعت بين الرفاقِ القضية ,
وتفرقُ الدم العربي رخيصاً
بينَ الفرقاء ,
في اقتسامِ الضَحية !
////
أَفَاطِمُ مهلاً
فقد سَقطَ المتاعْ
في جهادِ النِكاحْ
فيمَن أحقُ بالخلافة :
“بنو العباس” أو
“بنو أمية” ؟
أو مِمَن يمتلكونَ
صكوكَ الغفرانْ ؟
ومفاتيحَ الجِنَاتِ القمرية ؟
في خَفاء !
///
الحربُ الشاردة الباردة
تحيا من جديدْ ,
تُعيد ما مضى
من عصورِ العبيدْ ,
الدبُ الروسي .. عنيدْ ,
على الحدود طفلٌ ينتظر ,
في قاعةِ الدرس
يشكو في ضَجرْ ,
تاقَ للرفاقْ ,
لحوشِ مدرستهِ القديمة ,
للحرية , للركضِ ,
خلفَ الفراشاتْ ,
يسألُ معلمتهُ ,
مخنوقَ الكلماتْ ,
تقتلها الأخبار
ووكالاتُ التطبيعْ ,
يغتالها الجرحُ ,
تنتظرُ الفرجْ ,
عينٌ على بوابةِ المخيم ,
وعينٌ محاطة ً بالخوفْ ,
بالعجزْ , بنيرانِ البردْ ,
تُراجِع الدفاترَ البيضاء ,
لليماماتِ الخُضرْ ,
تنتظرُ فارسها المشطور نصفينْ
الموسوم بالخيانة
والعَمالة , والغدرْ ,
ما بينَ قواتِ النظامْ
والجيشِ الحُرْ ,
ومِمن يتاجرونَ
بالوطنِ والقضية ,
فلتحيا الحرية !!
///
يا فاطمة :
حيى على الفلاح !
الفجرُ تأخرْ ,
والدمعُ تحجرْ ,
دعينا ننتظرُ الصَباحْ ,
فالأخبارُ لا تبشرُ بالخيرْ ,
ولا تسألي الطيرْ ,
الأخبارُ حقيقة ً
لا تبشرُ بالخيرْ !
////
شهرزاد :
باعت نفسها للجلادْ ,
ونعسة :
تلملمُ الآمالَ ,
تجوبُ البلادْ ,
و” يوسف ” على بعد خطواتٍ
من بابِ القصرْ ,
وعليهِ القميصِ المُقدس
ينتظر إذنَ الحرافيش
بالدخول , في ” يومِ الزينة ” ,
يومَ اجتمعَ القومْ
فهل يهدأ ” السامري ” ؟
ويتركَ أهلَ مصرْ ؟
/////
عروس النيل تُجهز العَقد ,
معطراً بالياسمينْ ,
والشهودُ بالملايينْ ,
جنودا ووفودا وحشودا :
من كنيسةِ السيدةِ العذراء
من الأزهر و الحُسينْ ,
من عهد ” مينا ” .. ” للدويقة ”
و ما ” بينَ القصرين ”
و بأهل مصرَ الطيبين
ازْدَانَ القصرْ ,
عادَ الأولادُ من جديد
يقرأونَ ” عودة الروحْ ” ,
وفي جماعة يُصَلونَ الفجرْ
عينٌ على (طيبة ) الحبيبة ,
وعينٌ ترنو نحو القدسْ !
///
عندما تعانقُ الصليبُ
واحتضنَ الهلالْ ,
الخيرُ يملأ الآفاقْ ,
وبقراتُ “يوسف”
ترعى عندَ الشط ْ ,
على ربوعِ الوادي
يحرسها الذئبْ ,
فيذهبُ البلاءُ
ويشبع ُ الطيرْ !
//////////
يا فاطمة :
” أهل دمشق أدرى بشعابها ”
والعالم أجمعْ ,
” أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ إنما”
عندما سَقَطت بغدادْ
ورحلت شهرزاذ
في رحلتها الأبدية
تبحث عن فارس
في كتبِ الأجداد !
//////
يا فاطمة :
ماجدوى الشِعر في زماننا ؟
وما جدوى الكلمات ؟
……
ما جدوى الكلمات ؟ !
///

حسن حجازي حسن/ شاعر وعضو اتحاد كتاب مصر

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق