ثقافة السرد

هزيلة ومأساوية بقرط ذهبي

هوارد جاكوبسون.  ترجمة: أسامة منزلجي

كان ينبغي أنْ يتكهّن بحدوثه. لقد كانت حياته سلسلة من عثرات الحظ. ليست مجرد أحاسيس مُسبَقة تنتابه قبل النوم وبعده، بل أخطار حقيقية وحاضرة في العالم الواقعي. أعمدة مصابيح نور وأشجار تُحدِّق إليه، وكسر قصبتيّ ساقيه. سيارات مُسرعة تفقد السيطرة وتندفع إلى الممشى وتتركه مُلقى على ركام من مناديل الورق المُمزقة والعِظام المشوَّهة. وأشياء حادة تسقط من سقالات بناء وتخترق جمجمته.

والنساء هنّ الأسوأ. فعندما تمرُّ امرأةٌ من النوع الذي يعتبره جوليان تريسلوف جميلاً في الطريق فليس جسده الذي يتأثّر بقوة بل عقله. لقد هشّمتْ هدوءه.

صحيح، لم يكن هادئاً، لكنها هشّمت الهدوء المأمول أنْ يتشكّل في المستقبل. كانت هي ذلك الهدوء.

إنَّ الأشخاص الذين في مقدورهم أنْ يتكهنوا بما سيحدث يرتكبون أخطاء في التسلسل التاريخي، هذا كل ما في الأمر. لقد كانت ساعات تريسلوف كلها مُخطئة. فما إنْ رأى المرأة حتى رأى ما سينتج بعد ذلك – عرضه للزواج منها وقبولها، والبيت الذي سيبنيانه معاً، وستائر الحرير المرفهة التي ترشح ضوءاًُ قرمزياً، وأغطية الأسرّة التي تنتفخ كالسُحب، وحزم الدخان ذات الرائحة الذكية التي تتصاعد من المدخنة – ومن ثم تفرّقها الرياح – وأسقفه الآجر القرمزية المتشابكة، وقِبابه ونوافذه البارزة، وسعادته، ومستقبله – تنهال كلها عليه لحظة مرورها به.

إنها لم تتركه من أجل رجل آخر، أو تُخبره أنها ملّته وملّت حياتهما معاً، بل مرّت مبتعدة كما في حلمٍ مثالي عن الحب المأساوي – مُرهقة، مُبللة الرموش، وتودعه بعبارات مُستعارة من أوبرا إيطالية شائعة.

لم يكن هناك طفل. الأطفال يُفسدون القصّة.

بين أعمدة النور المُحدِّقة وحجارة البناء المنهارة كان أحياناً يُفاجئ نفسه وهو يتدرّب على كلماته الأخيرة لها – وأيضاً كثيراً ما كان يستعير مقاطع من الأوبرات الإيطالية الشائعة – وكأنَّ الزمن اكتسبَ تناغماً، وقلبه تحطّم، وهي تحتضر حتى قبل أنْ يُقابلها.

كان هناك شيء رائع بالنسبة إلى تريسلوف في تقديمه للمرأة التي أحبَّ وهي تحتضر بين ذراعيه. أحياناً كان هو الذي يحتضر بين ذراعيها، لكنَّ احتضارها بين ذراعيه كان أفضل. الأمر يكمن في الطريقة التي بها عرِفَ أنه عاشق : لا شعور مُسبق باحتضارها، لا عرض زواج.

تلك كانت شاعريّة حياته. في الواقع كان الأمر كله يتعلَّق بنساء يتّهمنه بإخماده طاقتهنّ الإبداعية وبهجرهنّ له.

على أرض الواقع لم يكن هناك أطفال.

ولكن ما بعد أرض الواقع كان هناك شيء يومئ.

في أثناء قضائه عطلة مدرسية في برشلونة دفع نقوداً لعرّافة غجرية لكي تقرأ له طالعه من يده.

قالت له ” أرى امرأة “

فرح ترسلوف. ” أهي جميلة ؟ “

أخبرته الغجرية ” في رأيي، كلا. ولكن بالنسبة إليك… ربما. أرى أيضاً خطراً “

ازدادت إثارة تريسلوف. ” كيف سأعرف أني قابلتها ؟ “

” ستعرف “

” ألها اسم ؟ “

قالت الغجرية، وهي تثني إبهامها، ” عادة، ذِكر الأسماء خدمة إضافية. ولكني سأقدم استثناءً لك لأنكَ شابّ. إنني أرى امرأة اسمها جونو – أتعرف امرأة اسمها جونو ؟ “

لفظَتْ الاسم ” هونو “. ولكن فقط عندما تذكّرتْ.

أغمضَ تريسلوف إحدى عينيه. جونو ؟ هل أعرف امرأة اسمها جونو ؟ هل يمكن لأي شخص أنْ يعرف امرأة اسمها جونو ؟ كلا، آسف، كلا، إنه لا يعرف. لكنه كان يعرف واحدة اسمها جون.

” كلا، كلا إنه أكبر من جون “. بدت منزعجة منه لأنه لم يتمكن من تذكُّر اسم أكبر من جون. ” جودي… جوليا… جوديث. هل تعرف امرأة اسمها جوديث ؟ “

جوديث.

هزَّ تريسلوف رأسه نفياً. لكنّه أحبَّ جرسه – جوليان وجوديث. هليان وهوديث تريسلوف.

” في الواقع إنها في انتظارك، تلك التي اسمها جولي أو جوديث أو جونو… لا زلتُ أرى جونو “

أغمضَ تريسلوف عينيه. جونو، جونو…

سأل ” إلى متى ستنتظر ؟ “

” إلى أنْ تعثر عليها “

تخيَّل تريسلوف نفسه يبحث، يفتش البحار السبعة. ” قلتِ إنكِ ترين خطراً. إلى أي مدى هي خطرة ؟ “

رآها تحدِّقُ إليه، وخنجر مُسلَّطٌ على نِحرها – Addio, mio bello, addio (وداعاً، يا حبيبي الجميل، وداعاً)

” أنا لم أقُل إنها هي الخطِرة. قلتُ فقط إنَّ هناك خطراً. لعلك أنتَ الذي يُشكل خطراً عليها. أو ثمة شخص آخر يشكّل خطراً عليكما معاً “

سأل تريسلوف ” فهل ينبغي أنْ أتجنبها ؟ “

ارتعشَ كتفاها على طريقة العرّافة. ” لا يمكنك أنْ تتجنّبها “

هي نفسها كانت جميلة. على الأقلّ في عينيّ تريسلوف. هزيلة ومأساوية تضع قرطاً ذهبياً على شكل طوق ولاحظَ في صوتها أثراً من لكنة أهل الغرب الأوسط. ولولا تلك اللكنة لعشقها.

لم تُخبره أي شيء لم يكن يعرفه. ثمة شخص، شيء، كان ينتظره.

شيء أشدّ أهمية من سوء الحظ.

لقد خُلِقَ من أجل الكارثة والحزن ولكن كلما حلَّ أيٌ منهما يكون في مكان آخر. في إحدى المرات، سقطت شجرة وسحقتْ شخصاً كان يسير خلفه بمسافة ياردة ونصف. سمِعَ تريسلوف الصرخة وتساءل إنْ كانت قد صدرتْ عنه هو. وأخطأه حامل مسدس شرس في قطار لندن النفقي بمقدار طول عربة واحدة. بل إنَّ إنه لم يتعرَّض لاستجواب الشرطة أبداً. وفتاة أحبّها حباً صبيانياً يائساً – كانت ابنة أحد أصدقاء والده، ملاكاً ذات بشرة ناعمة كبتلة وردة في أواخر الصيف وعينين بدتا رقراقتين على الدوام – توفيت متأثّرة بسرطان الدم وهي في عامها الرابع عشر في أثناء وجود تريسلوف في برشلونة تقرأ له عرّافة طالعه. لم تستدعه عائلته لكي يعود ويكون حاضراً خلال ساعاتها الأخيرة أو لكي يواكب جنازتها. لم ترغب في أنْ تُفسِد عليه عطلته، كما قالوا، لكنَّ الحقيقة هي أنهم رؤوا أنه لن يتحمّل الموقف. والذين يعرفون تريسلوف كانوا يفكرون كثيراً قبل دعوته لملازمة شخص يحتضر أو لحضور دفن.

إذن كانت الحياة لا تزال كلها أمامه. كان في التاسعة والأربعين، صحيح البنية، ولم يُعان من أية رضوض منذ أنْ سقط على رُكبتيّ أمه وهو طفل، ولم تكن قد أضحت أرملة. وحسب عِلمه، لم يحدث أبداً أنْ ماتت امرأة أحبّها أو مارس الجنس معها، وعلى أية حال قليل منهن مكثن مدة كافية معه بحيث يُشكّل موتهن خاتمة مؤثّرة لأي شيء يمكن وصفه بالعلاقة العظيمة. وهذا التوقُّع غير المُكتمِل لحدثٍ مأساويّ منحه مظهراً شاباً خارقاً. المظهر الذي يكتسبه أولئك الذين اكتشفوا إيمانهم من جديد.

____________________________

من رواية ” قضية فينكلر”

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق