ثقافة المجتمع

جشع التجار في رمضان.. هل هو قِلة ثقافة أم قلة إيمان؟ا

بقلم: جمال نصرالله

تكاد التجارة في الجزائر أن تصير هي المعيار التقييمي لثقافة الناس .فمن خلالها يستطيع المرىء أن يضبط ويحدد حجم ومستوى التعاملات ومنابعها وكذا منطلقاتها وصولا طبعا إلى نتائجها السلبية والوخيمة.. وبتعبير آخر هي ترمومتر المجتمع .وإن أردت مثالا آخر قلت بأن السوق هي الحقل الجامع لكل أنواع وأصناف التضاربات سلبا وإيجابا.وهذا نظير أن القفة كدلالة ورمز دائما وأبدا تعطينا الوجه الحقيقي لسلوكات وذهنية المواطن؟ا في حركيته ولهفه وسكونه وحتى في لغة تفكيره لأنها واسطة بين البيت والسوق(الداخل والخارج)؟ا وصولا عن أنها الوقود الرئيسي والضروري للبطون قبل العقول .
في هذا الشهر العظيم تنكشف عدة أمور..لا لشيء سوى أنه يحوي اليوميات التي هي عبارة عن محك وامتحان جاري ومتسارع للنفوس والأفئدة حيث تُلجِم الكثير من الشهوات والمغريات.وبالمقابل تدفع وتجعل النزعات والأفكار الباطنية مرات ظاهرة للسطح ومرات ساكنة هادئة ؟ا في الجهة الأخرى أي الطرف المقابل تجد فئة التجار وليس كل التجار طبعا بل بالأحرى أغلبهم والذين والله أعلم بذلك يستغلون هذه الأمور كلها كي يعبثوا بالأسعار كما يشاؤون.متحايلين على القوانين الردعية وحتى الثقافة التجارية وآلياتها كفرق مراقبة الأسعار والمتابعات…فما بالك برقابة الضمير إن كان حيا ووجد ؟ا
فيستحيل أن تجد أسعارا متقاربة ليس فقط بين مدينة وأخرى بل وصل الأمر بين طاولة وأخرى…وهذا كله نتيجة أن لكل تاجر عذرا يتخفى تحته ويتستر به..وأهمها أنه حتى داخل مراكز الشراء يتعذرون بأنها لا توجد أسعار ثابتة.. ويقصد به أسواق الجملة التي هي الأخرى تعيد السبب لوجود مضاربين.يقفون بين حقل الفلاح أي منبع الخضر مثلا وبين ناقلها وموصلها إلى هذه المراكز التي يتردد عليها هؤلاء الباعة الكبار..وانطلاقا من هذا المثال فأنت يجب أن تقسه تقريبا على جميع المواد الأخرى كاللحوم البيضاء والحمراء بمختلف أشكالها وألوانها وصولا إلى الثروة السمكية…وقد يُطرح سؤالا هاما هنا لماذا هذه الظاهرة لا نلحظها ولا تبرز إلا خلال هذا الشهر الكريم بيد أنها أخف ضررا بكثير في الشهور الأخرى . لماذا يا ترى ؟ا وقد كان بمكان أن يكون الشهر الأكثر تقاربا بين الناس بين مودة ورحمة ..وأنه مثلما يأتى بكراماته السماوية. كما أثبتت تجاربنا الحياتية.من المفروض أن تكون هناك كرامات بشرية بين الفرد وأخيه مهما كان مقامه ورتبته..فهل هو مطلوب من كل تاجر أن يكون مثقفا واعيا متفهما لمقاصد هذا الشهر ليعمل بها أن أنه عليه أن يتحلى بقليل من الإيمان

ويضع نصب أعينه أن المال الحلال يجب أن يكون مطهرا بالتقوى النابعة من القلوب الصافية النقية…حتى لا نقول التقية…وقد أثبتت كثير من الحالات التي هي في آخر المطاف عبرُ حدثت في الماضي لتكون دروسا مفيدة ..عن عشرات البارونات والسماسرة الكبار الذين مضوا في هذه السبيل بلا رجعة أو حياء وأخلاق تجارية .فوجدوا أنفسهم..نادمين يترجوّن..بل يتذرعون للسماء لأجل أن تنقذهم من هذه المصيبة أو تلك …ومنهم كذلك من كان يطلب أن يعود لنقطة الصفر ..ولكن للأسف ..سبق السيف العذل كما يقال.
إذا ما لذي تبقى للإنسان الجزائري يوم يُصدم ويلدغ مرة أخرى داخل السوق التي تُعتبر بورصة حقيقية للواقع اليومي.بعد أن لُدغ في الإدارة بمختلف مصالحها وفي الصحة وفي التربية والرياضة وفي المصنع والشركة ..كل هذا حدث حتى وصلت الأمور إلى قوّته اليومي وغدا لا نعلم مكمن اللدغ أين سيكون ؟ا

*شاعر وصحفي جزائري

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق