ثقافة النثر والقصيد

إعصار جُونو

د. سالم بن رزيق بن عوض

في الأيام القليلة الماضية ضرب إعصار (جُونو) سلطنة عمان الشقيقة ، وترك هذا الإعصار بعض الآثار ، نسأل الله تعالى أن يحفظ السلطنة وأهلنا فيها ، وكان قد ضرب الأراضي العمانية إعصار سابق قوي جدا والحمد الله على لطفه

تجري المقادير في تقدير باريهــــــــــــــــــــا

والله خالقها ! والله واليهـــــــــــــــــــا !

يُيَسرُ الأمر في الدنيا ، ويبـــــــــــــــــــــدأه

والأمرُ يخترمُ الدنيا وبانيهـــــــــــــــــا

يسعى حثيثاً مطيعا في مساربهــــــــــــــا

ويعتلي الأرض من أعلى أعـــــاليهـــــــــا!

يبث في النفس والآفاق بغيتــــــــــــــــــــه

ويلتقي فيه قاصيها ودانيهــــــــــــــــا

أمرُ الإله قضاءُ لامناص لـــــــــــــــــــــه

ترضى به الأرض والدنيا وما فيهـــــــــا !

******

دهتْ (عُمان ) أعاصيرٌ مروعـــــــــــــــــــــةٌ

عظيمةٌ في نواحي الأرض سافيهــــــــــــــا

تطوي البلاد ، وتزجي في أعنتهــــــــــــــــا

موتاً زعافاً قريبا من حواشيهــــــــــــــــــا

ويغمر البحر ، ما أبقت طلائعـــــــــــــــه

غَمْراً بِغَمْرٍ وماءً في نواحيهـــــــــــــــــا

ترمي المياه بأهوال مفزعـــــــــــــــــــــة

والموج يزحف في الدنيا ويطويهـــــــــــــا

والريح تنسج من أكفانها خرقــــــــــــــــاً

تكفن الأرض إمعاناً وترميهــــــــــــــــا

******

واهاً على (مَسْقَط ) الدنيا وساكنهــــــا

أمسى الخراب على الإعصار ناعيهـــــــــــــا

ما عاد في أيكها وكْنٌ لساجعـــــــــــــــــةٍ

ولا لساحلها شدوٌ لشاديهـــــــــــــــــــــــا

ولا لعاشقها ثغرٌ يضاحكـــــــــــــــــــها

ولا لفارسها درب يناديهــــــــــــــــــــا

تبعثر الحسن في أطرافها قطعــــــــــــــا

والحسن يعشقها ! والحسن يعليهـــــــــــــــا

تفرعن الصمت في أنحائها ومشـــــــــــــي

حيناً يعذبها !! حيناً يواسيهــــــــــــــــــــا!

******

واهاً على الناس والأهوال تجلدهــــــــــــم

ووقدة الأرض تبدو من أقاصيهـــــــــــــــــا

تَشَرّبَ القورُ ما يروي حشاشتــــــــــــــــه

والخوفُ يمرح في أدهى دواهيهـــــــــــــــا

مَنْ للنساء الحزانى في مرابعهـــــــــــــم

وللحيارى يداوي مَنْ يداويهـــــــــــــــــــا

مَنْ العيون التي تبكي مدامعـهــــــــا

وللقلوب التي تغضي نواصيهـــــــــــــا

مَنْ للزمان الذى ألقى بكلكله على الصغـار

وفات الفوت راعيهـــــــــــــــــــــــــــــا

قل لليالي رويداً في مصائبهـــــــــــــــــــا

فإن بارئها في الكون باريهـــــــــــــــــا!

******

الدكتور / سالم بن رزيق بن عوض

جدة ــ السعودية

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

3 آراء على “إعصار جُونو”

  1. حمى الله بلاد العرب واهلها من كل شر، لا نملك الا ان نبرق لاهلنا في عمان بمواساتنا لهم في محنتهم وبتمنياتنا لهم بحياة كريمة
    قصيدة جميله ومؤثره كان لها ما كان من وقع في النفس.
    بوركت د. سالم

    اسامه محمد زامل
    شاعر فلسطيني

    1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      الأستاذ الشاعر أسامة محمد زامل
      أشكر لكم المرور على القصيدة وما نثرته من بيان نفيس عليها ..
      وأهلنا في سلطنة عُمان لهم منا الدعاء …
      نسأل أن يحفظهم ويرعاهم … ويحفظ المسلمين في بقاع الأرض
      زادكم الله من فضله وجوده وبيانه ..
      محبكم وأخوكم
      د. سالم بن رزيق بن عوض
      السعودية

      1. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته:

        بوركت اخي الشاعر الكبير د. سالم على ردك الجميل وتمنياتك الاجمل، وعلّي اشاركك الدعاء بان يعيد الله الشهر الفضيل عليكم و علينا وعلى الامتين العربيه والاسلاميه وقد تحققت التطلعات والامنيات وانصلحت الاحوال.
        ادامك الله نبراسا للخير والكلمة الطيبه في اهلك وامتك.

        دمت بخير وسلام

        والسلام عليكم

        اسامه محمد زامل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق