الموقع

في الذكرى السنوية الخامسة والثلاثون ليوم الأرض: الصهاينة اليهود يسيطرون على أكثر من 85% من أرض فلسطين التاريخية!

الكاتبة: زينب خليل عودة

ذكر مركز الإحصاء المركزي الفلسطيني عشية الذكرى الخامسة والثلاثون ليوم الأرض الذي يصادف يوم غد  الأربعاء 30/03/2011، م أن الصهاينة اليهود يسيطرون على أكثر من 85% من أرض فلسطين التاريخية كما أن عدد الوحدات السكنية في المستوطنات الإسرائيلية التي تم بناؤها في الأرض الفلسطينية في العام 2010 ارتفع أربعة أضعاف مقارنة بالعام 2009. واصدر الإحصاء الفلسطيني بياناً صحفياً عشية الذكرى الخامسة والثلاثون ليوم الأرض الذي يصادف يوم غد  الأربعاء 30/03/2011، مشيراً أنه في الثلاثين من آذار عام 1976 انتفض الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده في أراضى عام 1948 في وجه الاحتلال الإسرائيلي وسياساته الاستيطانية دفاعا عن الأرض وعن حق الشعب الفلسطيني في العيش على أرضه حرا وكريما… وكان إعلان الاحتلال عن مصادرة 21 ألف دونم من أراضى الجليل والمثلث والنقب بمثابة شرارة الهبة الجماهيرية التي تصدى لها الاحتلال بالقمع والعنف والذي أدى إلى استشهاد ستة من الشبان الفلسطينيين. واستعرضت السيدة علا عوض، رئيس الإحصاء الفلسطيني، عشية هذه الذكرى أهم وابرز المؤشرات الإحصائية والتي كانت على النحو الآتي:

اليهود يسيطرون على أكثر من 85% من أرض فلسطين التاريخية

يعيش حوالي 11.5 مليون نسمة على أرض فلسطين التاريخية كما هو في نهاية العام 2009 والتي تقدر مساحتها بحوالي 27,000‏ كم2 ويشكل اليهود ما نسبته 49.4% من مجموع السكان ويستغلون أكثر من 85% من المساحة الكلية للأراضي وتجدر الإشارة إلى أن اليهود في عهد الانتداب البريطاني استغلوا فقط 1,682 ‏كم2 من أرض فلسطين التاريخية وتشكل ما نسبته 6.2%.  بينما تبلغ نسبة العرب 47.9% من مجموع السكان ويستغلون أقل من 15% من مساحة الأرض، ويشكل الآخرون حوالي 2.7% من السكان ويعشون داخل الأراضي المحتلة عام 1948.

معظم أراضي فلسطين التاريخية عبارة عن أراضي مفتوحة تقع تحت سيطرة الجيش الإسرائيلي

شكلت مساحة الأراضي المزروعة ما نسبته 20.7% من أرض فلسطين التاريخية، بينما شكلت مساحة الغابات والأحراش ما نسبته 9.7%، وشكلت الأراضي المبنية حوالي 5.7%، أما المساحة الأكبر فشكلت ما نسبته 63.9% وهي عبارة عن أراضي مفتوحة تقع معظمها تحت سيطرة الجيش حيث تستغل كمعسكرات ومناطق تدريب ومطارات ومناطق مغلقة.

جدار الضم والتوسع يعزل ويصادر نحو 13% من مساحة الضفة الغربية

ضمن سياسته التوسعية المستمرة، صادر الاحتلال الإسرائيلي مئات الآلاف من الدونمات في الضفة الغربية من أصحابها الفلسطينيين لإقامة جدار الضم والتوسع، وتشير التقديرات حسب مسار الجدار إلى أن  مساحة الأراضي الفلسطينية المعزولة والمحاصرة بين الجدار والخط الأخضر بلغت حوالي 733 كم2 كما هو الحال في العام 2010 أي ما نسبته حوالي 13.0% من مساحة الضفة الغربية منها حوالي 348 كم2 أراضي زراعية و110 كم2 مستغلة كمستعمرات وقواعد عسكرية و250 كم2 غابات ومناطق مفتوحة بالإضافة إلى 25 كم2 أراضي مبنية فلسطينية.

تهويد القدس، بناء بلا ضوابط للمستوطنين واستمرار هدم منازل الفلسطينيين

تصاعدت الانتهاكات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين وممتلكاتهم خلال عام 2010 في محافظة القدس حيث لا زال الاحتلال يواصل سياسته في مصادرة الأراضي تحت حجج مختلفة لكن الهدف واحد هو نهب الأرض من أصحابها الفلسطينيين الأصليين حيث تم توثيق مصادرة 1,496‏ دونماً لصالح جدار الضم والتوسع ولتوسيع المستوطنات، وتم إصدار حوالي 2000 قرار بإخلاء مساكن تمهيدا لهدمها كما هو الحال في حي البستان بسلوان، وشعفاط، وغيرها خلال العام 2009، وقد تم هدم 31 مسكناً في عام 2010، بلغت مساحتها 2,572‏ م2 وكان يسكنها 224 مواطناً منهم 115 طفلاً.

54.6% من المستوطنين يسكنون في محافظة القدس

تشير البيانات إلى أن عدد المواقع الاستيطانية والقواعد العسكرية الإسرائيلية في نهاية العام 2010 في الضفة الغربية قد بلغ 470 موقعا، حيث شهد العام 2010 إقامة 7 بؤر استيطانية جديدة وتوسيع ما يقارب من 141 موقعا، ويتركز وجود المستوطنات في محافظة القدس من حيث عدد المستوطنات والمستوطنين والمساحة المبنية والتي تشكل في محافظة القدس ما نسبته 23.7% من مجموع الأراضي المبنية في المستوطنات الإسرائيلية، أما عدد المستوطنين في الضفة الغربية فقد بلغ 517,774‏ مستوطناً نهاية العام 2009. ويتضح من البيانات أن 51.6% من المستوطنين يسكنون في محافظة القدس حيث بلغ عـددهم حوالي 267,325‏ مستـوطناً منهم 201,273‏ مستوطناً في القدس الشرقية، وتشكل نسبة المستوطنين إلى الفلسطينيين في الضفة الغربية حوالي 21 مستوطن مقابل كل 100 فلسطيني، في حين بلغت أعلاها في محافظة القدس حوالي 71 مستوطن مقابل كل 100 فلسطيني.

توسيع المستوطنات في سباق مع الزمن

ازداد البناء الاستيطاني في الأراضي الفلسطينية بوتيرة عالية، حيث تم بناء ما يزيد عن 6,764 وحدة سكنية عام 2010 في المستوطنات الإسرائيلية المقامة على أراضي الضفة الغربية، مما شكل زيادة أربع مرات عن عام 2009 الذي تم فيه إنشاء 1,703 وحدات سكنية، والذي شكل انخفاضا بنسبة 19% عن عام 2008 الذي تم فيه إنشاء 2,107 وحدة سكنية، بالمقابل كان هذا الرقم أعلى من 1,471 وحدة سكنية عام 2007 و1,518 وحدة سكنية في العام 2006.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق