إصدارات

رابطة الكتاب تزور “القطان” وأدب الطفل على طاولة البحث

غزة – مهند العراوي

زار وفد من رابطة الكتاب والأدباء الفلسطينيين أمس الثلاثاء مقر مركز القطان للطفل في مدينة غزة، حيث ضم وفد الرابطة كل من نائب الرئيس الدكتور عبد الخالق العف وعضوي مجلس الإدارة يونس أبو جراد وفدوى الشرفا، وكان في استقبالهم مديرة مركز القطان ريم أبو جبر. واستهل أبو جراد اللقاء بالتعريف برابطة الكتاب واستعراض انجازاتها منذ إنشائها، مؤكداً أن هذه الزيارة تأتي ضمن سلسلة من الزيارات التي تنظمها الرابطة للتواصل مع مؤسسات المجتمع المحلي. وأشار إلى أن زيارة مركز القطان تكتسب أهمية خاصة، نظراً لنقاط الالتقاء بين الرابطة والمركز وخاصة في مجال القراءة والأدب، مشيداً بجهود مركز القطان في مجال الاهتمام بالطفل وتشجيعه على القراءة والاطلاع….

وقال أبو جراد “نسعى إلى تحقيق الاستفادة المشتركة بين رابطة الكتاب ومركز القطان في مجالات عدة، ومن أهمها مجال أدب الأطفال والذي يتميز به القطان على مستوى قطاع غزة”.

وشدد على حرص الرابطة على أن تكون هذه الزيارة خطوة أولى نحو تعزيز العمل المشترك والحفاظ على استمراريته حسب تعبيره.

من جهته أوضح الدكتور عبد الخالق العف أن أدب الأطفال يصنع تقاطعاً مباشراً مع مركز القطان، مثنياً على الدور الذي يقوم به المركز في مجال ثقافة الطفل، ومبدياً رغبة الرابطة للتعاون فيه.

وكانت رابطة الكتاب قد أطلقت مؤخراً مسابقة في أدب الأطفال، تستهدف كافة الكتاب في الشعر من كافة الأعمار والفئات ومن كلا الجنسين.

وقال العف “رابطة الكتاب ومن خلال برامجها المتنوعة تولي اهتماماً للجانب الأدبي لدى الكبار والصغار على حد سواء، ونحن نود الاستفادة من تجربة مركز القطان في مجال أدب الطفل، وذلك لباعهم الطويل في هذا المضمار”.

بدورها استعرضت مديرة مركز القطان ريم أبو جبر انجازات المركز خلال الفترة الماضية، مثنيةً في الوقت نفسه على زيارة الرابطة.

وأشارت أبو جبر إلى استعداد المركز لبحث نقاط الالتقاء بين المركز والرابطة، داعيةً إلى عقد المزيد من اللقاءات لبحث شكل التعاون المقبل بين الأطراف.

كما رافقت مديرة المركز وفد الربطة في جولة عرفته من خلالها على أقسام وقاعات المركز، والنشاطات التي يقوم بها كل قسم.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق