ثقافة النثر والقصيد

هل كـان يدري

* مهنــد الياس

(1)
لو انني اعرف يا …حبيبتي .. بانك سترحلين ..!
وتأخذين معك …
اصابعي ..!
والماء من .. ذاكرتي ..!
والفرح الطافح من براءة .. طفولتي !!
وتأخذين معك …
رموشي المتعبة المحفورة ..
بالعشق ..
والرحيل ..
والتشرد ..
والقهر ..
والعذاب .. والحنين ..ّ

وتأخذين اروع القصائد ..
تلك التي كتبتها ..
بماء روحي .. ودمي .. وافصحت
عن حبك العجيب ثم اصبحت
لحن الهوى ..
تحملك .. نحو نهايات زمان العاشقين ..!

لو انني اعرف يا حبيبتي ..
لكنت قد عانقتك ..
لكنت قد عانقتك ..
وربما انصهرت في انفاسك الاخيرة
ونمت في عينيك ..
الاف السنيــن ..!!

(2)

لو انني اعرف يا حبيبتي ..
ماذا جناه منك هذا القدر الاعمى الهجين ..!
واختطف ظلك من تحت يدي ..!
واختطف وجهك من تحت يدي ..
واختطف صوتك من تحت يدي..
هذا الذي ..
اختارك من دون نساء العالميـــن

لو انني اعرف يا حبيبتي .. ماذا جناه حينما
قص جذور الروح من اعماقنا ..؟
واطفأ ..
النجوم والاقمار فوق غابة ..
اشواقنا ..
وداس فوق هالة احلامنا ..
ومزق في صلف ..
اشياءتا ..
واشعل النيران في عيوننــــا !؟

هل كان يدري .. انك حبيبتي ..
وانك سلطانتي ..
وانك مليكتي ..
وانك سلآفتي ..
وانك العشق الذي ارحل في دروبه
تحو متاهات اليقين ..؟

لو انني اعرف يا حبيبتي ..
لكنت قد هيأت اشيائي ,, ولملمت نثار العمر ، اقفلت الشبابيك التي
تهبط الاقمار فيها
والنجوم ..
ثم حطمت المرايا ..
وسكبت منها كل الذكريات ..
ورميت يالقناديل ـ واحرقت جنوني ..
ثم غادرت زماني ..
ثم اعلنت باني : جئت سهوا في زماني .. جئت سهوا في زمان ..
يضرب العشاق والعشق بغدر ..
لايلين …!!

(3)

حبيبتي ..
لم يبق في ذاكرة الحبر هوى …!
لم تبق في نبض الحروف حالة .. مجنونة ..!
لم تبق للقصائد .. رائحة ..!
تيبست جذورها ..
وجفت الدماء في عروقها ..
تحنطت كل العصافير على اغصانها ..!
لم يبق في ذاكرة الجدران غير الزمن المطعون ..
بالجبين ..!

اواه يا حبيبتي ..
لو تعرفين ..
او .. رما .. لاتعرفين ..!

(4)

حبيبتي ..
غرفتك المترفة في ا لبيت اضحت كلها جامدة ..
كمتحف شمعي لاتزوره ..
غير رياح الحاسدين ..!

فعلبة الدخان .. لازالت على المنضدة
تسأل عن اصابع يديك .. من حين لحين ..!
تريد ان تحترق بشهوة انفاسك ..
وتشتهي ..
ماتشتهين ..!
وذلك الكتاب ، لازال على حا لته
مرمي فوق المقعد ..!
اتعبه .. صراخه ..
من ضجر الانيين …!

حيبيبتي ..!
كنت هنا تمشطين ..!
وتنثرين شعرك الطويل فوق كتفك
الغض السمين ..!
باجمل طريقة ..
واجمل تكوين ..!

كنت هنا يعجبك .. ان تجلسي ..!
وتشربي ..!
وتأكلي ..
كنت هنا .. تثرثرين ..!
وتصرخين ..!

كنت هنا تدخنين ..!
وترسمين ..!
وكنت كالاطفال يا حبيبني ..
تشاكسين ..!
واجمل حالاتك ..
وعندما ينتابك وخز الهوى ..
من ظمأ .. محترق ..
وعندها ..
تعتذرين …!
(5)

ايتها الاميرة الطيبة ..
ايتها الهادئة الصاخبة الرحيمة المجنونة
يا خيمتي ..
يا وتدي ..
ياواحتي في عالمي المقفر ..
والمسكين ..!
يا مهرتي الجامحة ..
يا قدري المذبوح من وريده ..!

كيف ارتضيت اليوم ان ادور في فراغك
اقلب وجهك في صمت دفين ..
اقلب صوتك عبر هذه الجدران ..
والمكتبة ..
وابحث عن ضحكة سرقتها ..
بالة التسجيل يوما ..
دونما تدرين ..!

حبيبتي ..!
من يعمل من بعدك الشاي ومن يحمله
الي ثم يقرأ شعري الذي اكتبه ..؟
من يمسح الدموع من عيني حين اشعر
بالضجر الدفين ..؟

من يوقد الشموع ثم يرقص ..
في اخر الليل معي ..
وحينما احتفل ..
بعيد ميلآدي .. ومن
يقدم الورد .. وطوق الياسمين ..؟!

حبيبتي ان الهوى مسكين ..!
باخذنا ..
لاجمل مملكة مسحورة ..
نرحل في سمائها البعيدة ..
يرضعنا بالشعر يعطينا ..
عطور العشق من ازهاره ..
ويقرأ علينا من كتابه المبين ..
خاتمة المطاف من اياته ..
وحينما .. ينتهي من قداسه ..
يذبحنا ..
ويغرس في ….
صدرنا السكين ..!!

*للشاعر مهنــد الياس

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق