أخبار وإصدارات

“مفردات فلسطينية” ديوان شعري جديد من غزة

غزة – مهند العراوي

صدر مؤخرا عن رابطة الكتاب والأدباء الفلسطينيين بمدينة غزة ديوان شعر للشاعر الفلسطيني صالح عمر فروانة بعنوان “مفردات فلسطينية” في جزءه الثاني، حيث يتكون هذا الديوان من 78 قصيدة يضيء شاعرنا في جلها على الواقع السياسي الفلسطيني في ظل الأحداث التي طرأت عليه والتي تعد انتفاضة الأقصى من أهمها، وهو الاسم الذي أطلقه الشاعر فروانة على هذا الجزء. ويهدي الشاعر هذا الديوان إلى “المارد الفلسطيني الذي استعصى على الكسر، في زمن التخاذل العربي، والذي وقف شامخاً في وجه التصفية العرقية والعبودية، والى الشهداء الأبرار الذين سدوا بأشلائهم الممزقة دهاليز الغدر الخيانة”، كما أهداه إلى روح والده…

وفي تقديمه لهذا الديوان يقول نجل الشاعر الدكتور عمر فروانة ” كلما أقرأ قصيدة من هذه المفردات اكتشف شيئاً جديداً لم أشعر به من قبل، وأعجب إذ أنني قرأت هذه القصيدة من قبل ولم أشعر بهذا الشعور، وصدق هذا مع قصائد أو مفردات كثيرة مثل “قمر إبريل” أو “لغتي وأنا” أو “حبيبتي منذ الأزل” وغيرها من المفردات”.

ويتابع فروانة “لكني أحسست ببعض المفردات إحساسا عميقاً منذ أول قراءة وبقيت كلماتها أمامي نبراساً يدفعني ألا أحيد أو أجبن، مثل المقدمة “أريد الشمس بالقوة”، ومثل “لا تستلم” ومثل “إصرار”، أحس بها تلتهب وتشعلني معها وأبقى في هذا الشعور فترة من الزمن بعد قراءة القصيدة”.

ويضيف “بعض هذه القصائد أبكتني وأبكتني كثيراً مثل قصيدة “الرحيل” و”غزة عاصمة الفقراء” وقصيدة “رحل الشيخ” حيث أحس بداخلها بكاء أبي فأبكي بكاءه ومن يرى أباه يبكى ولا يبكي مثله، وقد رأيته يبكي الغربة والوطن والألم والبرد والاحتلال حين كتب “الرحيل” أو حين وصف قرية “كرتيا” في قصيدته “حبيبتي منذ الأزل فقد بهرته بجمالها وهو صغير وها هو يذكرها مسلوبة تنتظر حبيبها كي يؤوب ليفتح بالحجر بوابة فلسطين من جديد”.

ويؤكد نجل الشاعر على مدى ارتباطه بديوان أبيه بالقول “لا أخفيكم القول أنني أحس بكل مفردة من المفردات أخاً أو أختاً لي أضافها أبي إلى عائلتي وزاد بها همي فأنا ابنه الأكبر ومن واجبي أن أحافظ على أخوتي جميعهم”.

ويستهل الشاعر ديوانه بثلاث خواطر، كما لم ينسى شاعرنا الثورات العربية؛ فاشتمل ديوانه على عدة قصائد تناقش هذه الثورات مثل “زعماء الغفلة” و”ثورة العبيد” و”شعب أبكم”.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق