أخبار وإصدارات

“قمر أَم حبة أَسبيرين” جديد الشَّاعر محمَّد حلمي الرِّيشة

صدرت مؤخرًا عن “دار فضاءات للنَّشر والتَّوزيع” في عمَّان، المجموعة الشِّعريَّة الجديدة: “قمرٌ أَم حبَّة أَسبيرين” للشَّاعر والباحث والمترجم محمَّد حلمي الرِّيشة، وقد وقعت المجموعة في (262) صفحة من القطع المتوسط. قسَّم الشَّاعر مجموعته إلى قسمين هما: “قمر لا يليق بضوئه”، و”قوارب ورقيَّة”، واحتوى القسم الأوَّل على سبعةِ نصوصٍ، في حين احتوى القسم الثَّاني على تسعة نصوص. قدَّمت الشَّاعرة والنَّاقدة د. أسماء غريب قراءةً/ مقاربةً متميَّزة للمجموعة تحت عنوان: “قمر الفرجار وقواربه”…. وقد ثُبِّت النَّاشر على الغلاف الخلفيِّ أواخر تلكَ القراءة التي جاء فيها: “لكن الأهم من هذا كلّه، هو أنه على عكس ما قد يبدو للقارئ في كون الحضور الأنثوي هو قرين الموت، والشبقية، والعتمة، عبر استحضار وجوهٍ نسائية، لم يُروّج التاريخ من صورتهن إلا هذا الجانب المادي, فإن الشّاعر كان أذكى من أن يسقط في مثل هذا الفخ؛ فامرأته الحاضرة في الديوان هي شقيقة القصيدة والحياة, بل هي القصيدة والحياة ذاتها، وهي النور بعد الظلام. هي حاملة سرّ الهمس والبوح, وهي ثراء الحرف, الحافظة لثمرة التجربة والخبرة الأبجدية. هي الحضور الشعلة الذي يقود كل من اكتوى بنار الإبداع نحو الغنى الحقيقي والمعنى الأصلي لكل الأشياء؛ المعنى الذي يحوّل برودة القمر وشحوبه إلى جزيرة من الوهج الذي يفيض حبرًا فوق الورق، ويصيره إلى قوارب تبحر في اتجاه الغيث والمطر. المرأة، إذًا، هي القوة الكامنة في الفراغ, وهي كينونة كل فضاء فسيح بين قطبين, وهي الذات التي تملك قوة تحويل الممكن إلى حقيقة تشعّ وسط عالم من الفوضى والخراب. إنها في النهاية بلا انتهاء فراشة الاستيقاظ الفجري نحو النصر والعزة، بعد سفر شاقّ تجاه النور. إنها الفراشة التي تخرج من شرنقتها كي تتحرر من شبقيتها ولعابها في اتجاه يوم جديد كامل ومكتمل تتحد فيه مع شجرة النبوة والحكمة والملك والشعر الأبدي!”

وقد كان النَّاقد د. محمد عبد الله القواسمة قد قرأ موضوعة “الهويَّة” في هذه المجموعة، وهي مخطوطةٌ وقبل صدورها، خلال ندوة عقدتها دار النَّشر، حيث قال: “تتحدّد الهويّة الجمعيّة من خلال التشبث بالأرض، فهي بمنزلة الأم للشاعر، تلك الأم التي نهل من حليبها، إنّه يتمنّى أن يتحقق تحريرها ولو في نهاية العمر. وإذ يدرك الشاعر هول ما تتعرض له هويّته، فإنّه لن يتنازل عن أرضه فهي جوهر هويّته، سيظل صامدًا عليها (…)، ويتنبّه الشاعر إلى ما يتهدد هويته من أخطار، فيرى أن ما تحقق على صعيد القضية الفلسطينية منذ أوسلو حتى الآن يعادل ما يحققه قرص أسبيرين لمريض في القلب، إنّه يظل مهدّداً بالخطر في أي لحظة (…). يلاحظ أن الشاعر محمد حلمي الريشة يتبنّى الهويّة الجمعيّة من خلال إبراز هويته الخاصة التي تندغم بهوية أبناء جلدته، ويعبّر عنها من خلال استخدام الرموز الواضحة، والصور الجزئية المبتكرة، واستخدام ضمير المتكلم الذي يعني ضمير نحن أيضاً. إنه يتوق إلى الخلاص، ويتمنّى أن تتحقق الحرية لوطنه تلك الحرية التي يبحث عنها في ليل الاحتلال البغيض.”

يذكر هنا أَن هذه المجموعة الشِّعريَّة الجديدة، هي المجموعة الرابعة عشرة للشاعر، إضافةً إلى أعماله الأدبية الأخرى في البحث والترجمة.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق