ثقافة النثر والقصيد

أخي عبّاس الفِرْناسي

عدنان الظاهر*

( الطيرانُ إلى الوطن )
أفتحُ أبوابَ الدولابِ
أكشفُ للرائحِ والغادي ما تُخفي أثوابي
مِنْ عِثٍّ مشؤومٍ غدّارٍ طيّارِ
يحملُني للمنأى عَظْما
لكلابِ حِراسةِ فِرناسِ العباسي
يقطعُ بي أجواءَ الأصقاعِ القصوى قَسْرا
آهٍ لو جابَ سماواتِ بلادٍ أُخرى
أبعدَ شأوا
لو حَلّقَ في يومِ سقوطِ البُرجِ العالي
تحتَ الشدّةِ في نبرةِ عزفِ مقاماتِ الأرياحِ
هل كنتُ أرى وَطناً مُحتلاّ
معزولاً أحدبَ مجذوماً مُختلاّ ؟
( وَطنٌ أمْ كَفَنٌ هذا / عبد اللطيف إطيميشْ )
المومى إستثناءُ
لا عَطَبٌ فيهِ لا داءٌ لا أذواءُ
جزّتهُ كفٌّ عضباءُ
هذي دنيا
أشباحٌ أوهامٌ أحلامُ
مِنْ أينَ أتتني هذي الدُنيا
عفواً أمْ غَصْبا
فُوضى تتخللني عَرْضاً طولا
فيها ما فيها
فيها سقفٌ عالٍ ينهارُ
ظلٌّ يتمدّدُ بالذكرى إعياءَ
ماذا يعني
أنّي المُنقادُ المهووسُ الأعمى
فاتتني ذِكراها
تركتني أجري لا أدري
هل أكتبُ أفراحي
خافتةً في أعلى نبراتِ الأعراسِ
أكتبُها نشوانا
حتّى لو جفَّ البحرُ على ثغرِ السكرانِ
أو ساحَ الكأسُ شِراعاً بحريّا
أو نامَ النادلُ إعياءً يقظانا
أكتبُ ما فاتَ الأقداحا
ما في النقشِ البائسِ في عنواني
يرفعُني للأعلى تابوتا.

 

*شاعر عراقي مقيم في ألمانيا

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق