ثقافة النثر والقصيد

في عتمة النهار

اعتدال الدهون 

في
عتمة ذاك النهار
حين
أستل الفراق
سيفه وغمده
بقلبينا
في
تلك اللحظة التعيسة
نويت هجرك
أصغيت لوساوس
الغيرة الصغيرة
وثورات
الشك الكبيرة
وأرتجاف غضب
القلب
كانت
لحظة الوداع
كثيفة
وحزينة
ما زالت اصداؤها
تنعق بقلبي

لا تلمني
وتغمس حروفك
بمسام جلدي
تهاجمني بأمواج
اللوم
والعتاب
ثم تتركني وحيدة
على مراكب
الحيرة المثقوبة

ها أنت
تلوح لي بالعودة
وتزحف إلي شوقا
على صحراء
أوراقك البيضاء
تهديني
هودج محملا
بقصائد
الحب والغزل

فتسكنني
شياطين
اللقاء والفراق
معا
وأقول لك الآن
وفي
عتمة هذا النهار
أفتقدك
وأحبك بصدق
وأكرهك بصدق
أكبر

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق