قراءات ودراسات

المبدع ناقداً… رسائل ماريو بارغاس يوسا إلى روائي شاب

هشام بن الشاوي

لا أنكر أن كتاب “إيروس في الرواية” للكاتب البيروفي الشهير ماريو بارغاس يوسا، (ترجمة  التونسي  وليد  سليمان) هو الذي جعلني أقدم على قراءة  كتاب “رسائل إلى شاعر شاب.. روائي شاب”، الصادر  في بداية الألفية الثالثة، عن “منشورات الزمن”، ضمن  سلسلة ضفاف، بترجمة وتقديم الكاتب والناقد  أحمد المديني، وإن ركزت على (الرسائل الروائية) في  الكتاب أكثر..  لأنها تهمني ككاتب قصة أولا،  ثم لكون كتابات يوسا النقدية   لا تقل عن  مسروداته سحراً…

في الرسالة المعنونة بـ”حكمة الدودة الوحيدة” يشير يوسا إلى أهمية الموهبة الأدبية، معتبرًا المبدع يعيش الحياة المتخيلة ذاتياً، وبشكل غير مباشر : “إن التخييل وهم ينطوي على حقيقة عميقة، إنها الحياة التي لم تتم،  لرجال ونساء في حقبة معينة، رغبوا فيها دون الحصول عليها، ومن هنا إحساسهم بضرورة ابتداعها”.  إن ابتداع  القصص ممارسة للحرية وإزعاج للراغبين في  خنقها، وهذا ما يجعل كل الدكتاتوريات تفرض على الأدب كماشة الرقابة، ويرى الكاتب أن المتعلق بالأدب مثل من يحمل في بطنه الدودة الوحيدة، فهو يصير خادماً لها، هي سخرة تُتولى بحرية لتجعل من ضحاياها ( السعداء) عبيداً، فالموهبة تتغذى من حياة  الكاتب.

في رسالة “الغول” يعتقد أن الأدب أفضل ما اخترع لمكافحة الشقاء، وعن سؤال :” من أين تأتي الحكايات التي ترويها الروايات؟”، يرد بالقول إن جذر كل الحكايات هو تجربة مبتدعها : “التجربة هي  المنبع الذي يسقي أعمال التخييل”، أما المواضيع فيعتقد  بارغاس أن الروائي يتغذى من ذاته، شأنه شأن غول الأرض، ذلك الحيوان الأسطوري الذي يبتلع نفسه بنفسه بادئاً بقدميه. إن الروائي لا يختار مواضيعه، بل هي التي تختاره، يكتب عن  بعض الأمور لأنها حدثت له، وتلقي له الحياة ببعض المواضيع، عبر تجارب وشَمت وعيه أو  لاوعيه، اللذين يحاصرانه، فيتحرر منهما فيما بعد بتحويلهما إلى قصص، والروائي الذي لا يكتب عما يتغلغل في أعماقه روائي رديء، حتى لو أدرك النجاح، لأن لوائح كبار المبيعات مليئة بالروائيين من أردأ  نوع.

ويخلص إلى أنه في الرواية لا أهمية للمواضيع في حد ذاتها، ذلك أنها تعتبر جيدة أو  رديئة، مغرية أو  مضجرة في علاقتها وحسب بعمل الروائي، الذي يطرحها حيّة في كلمات منظمة في نسق معين.

وعن الأسلوب يستشهد صاحب “امتداح الخالة” بكاتبين من أمريكا اللاتينية : بورخيس الذي يرى أن من يحاول أن يقلده فسيأتي عمله كاريكاتورياً  وقبيحاً وغير صادق، أما  ماركيز فإن “حكاياته هي الكلمات التي ترويها”، وهو أكثر عرضة بعد بورخيس للتقليد، ومهما حقق المقلِد من نجاج، فهو يبقى مديناً للنموذج المقلَد، وينصح يوسا مخاطبه بأن يقرأ كثيراً الأدب الجيد، ويبذل ما في وسعه لأن يجد أسلوبه، لأن رواياته من دون الأسلوب لن تدرك سلطة الإقناع التي ستحيا بها.

وفيما يتعلق بالزمن فيميز بين زمنين، أحدهما كرونولوجي، وهو الذي يقاس بحركة النجوم في الفضاء وموقع الكواكب الذي تأكلّنا من الولادة إلى الممات، وآخر سيكولوجي، يحلق سريعاً في لحظات الفرح والمتعة، ويكون بطيئاً ولا نهائياً حين ننتظر أو نتألم، وبقدر ما نرغب في تسريعه يبدو متباطئاً، جامداً حد التوقف، لكن في عالم التخييل  فزمن الروايات مبني انطلاقاً من الزمن السيكولوجي، إنه زمن ذاتي تهبه مهارة الروائي (الجيد) مظهر  الموضوعية، ذلك أنه يعطي الرواية المسافة المطلوبة عن عالم الواقع ويغايره معه، ويختم رسالته  بالإشارة إلى أن التركيب بين الأزمنة  الحية  والأزمنة الميتة أو المتعدية يحدد وجه الزمن الروائي، وهذا النظام الكرونولوجي الخاص بالحكايات المكتوبة، يمكن وضع خطاطة له في ثلاثة نماذج من وجهة النظر الزمنية.

وعن قدرة الرواية على إقناعنا بـ”حقيقتها” و بـ”أصالتها” وبـ”صدقها” فذلك لا يتأتى إلا من كينونتها وحسب، المصنوعة من الكلمات ومن تنظيم الفضاء والزمن ومستوى الحقيقة التي تكونها.

ويخصص الرسالة المعنونة بـ”الصندوق الصيني” للكتابة عن استخدام السرّاد طريقة أخرى من أجل الإقناع، وهي “الصندوق الصيني” أو “الدمية الروسية” لتوفير سلطة الإقناع لحكاياتهم، حيث نجد في” ألف ليلة وليلة” بنية الصناديق الصينية لمجموع الحكايات على الأغلب بنية آلية، وفي رواية “الحياة الوجيزة” لأونيتي  يلاحظ  أنه من الطبيعي انبثاق  طريقة الدمى الروسية من الحدث العجيب للقصة والمفاجآت التي تبعث في القارئ، ثم يتطرق إلى  رواية “دون كيخوته”، حيث تتجلى عبقرية  ثرفانتس  في  تعدد وتنوع الصناديق الصينية،  بينما في رواية “الحياة الوجيزة” ليست آلية، بل إن موضوع الرواية ليس حكاية تاجر الإشهار، وإنما الكشف عن التجربة الإنسانية عبر اللجوء إلى الخيال/ التخييل لإغناء حياة الناس، والطريقة التي يمكن أن يستعمل فيها التفكير الإيهامي كمادة روائية لما هو مبذول  من تجارب الحياة اليومية. “إن التخييل ليس هو الحياة المعيشة بل حياة أخرى، متخيلة بعناصر تعطيها هذه، وبدونها تصبح الحياة الحقيقية منفرة أكثر، وأشد فقرًا مما هي عليه”.

في رسالة  “العنصر الخفي” يتطرق ماريو بارغاس يوسا  إلى شحن هيمنغواي  قصصه بالصمت الدال، وبعناصر متوارية يعرف السارد  كيف يسكت ما بها من معلومات، وكيف يجعلها فصيحة ومهيجة لخيال القارئ، الذي يضطر إلى ملء ثقوب القصة بالفرضيات، ويختم رسالته مشيراً إلى  أن القصة الكاملة لرواية ما  هي مكعب، وأن كل رواية لها خصوصية بعد  حذف العناصر المصطنعة والمخفية عمداً، فتتبنى شكلاً محدداً يعكس أصالة الروائي، وهذا الشكل ينحت بفضل أدوات مختلفة، فيتم حذف الأطراف إلى أن يتشخص الوجه الجميل والمقنع، وجه العنصر الخفي.

في ختام الرسائل، يؤكد  يوسا أن النقد يمكن أن يكون مرشداً ذا قيمة عظمى، لينفذ إلى العالم وإلى صنائع المؤلف، وأحياناً يمثل البحث النقدي عملاً إبداعياً في حد ذاته، لكن النقد وحده لا يستطيع استنفاد ظاهرة الإبداع وشرحها في كليتها، لأنه تمرين للعقل والذكاء، بينما الإبداع الأدبي يدخل  عناصر الحدس والحساسية والتخمين والصدفة التي تفلت دائماً من الشِباك الأكثر رفاعة للبحث النقدي، لذا  فمن  المستحيل أن نعلّم أحدًا كيف يبدع، وينصح الكاتبُ الروائي الشاب أن ينسى كل ما قرأه في رسائله عن الشكل الأدبي،  ويعكف مرة واحدة على كتابة الرواية.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق