ثقافة النثر والقصيد

ما هكذا يُودعُ الآباء

شعر جميلة شحادة*

وأنتً تُعِدُّ حقيبةَ السَّفرِ… لا تنْسَني
خبِيء لكَ بعضا… من رَجَفاتِ صوْتي وذبذباتِ آهاتي
وأنتَ تخطو نحو بابِ الغيابِ… لا تنْسَني
خذْ لك بعضا من بقايا صورٍ… وبعضا من رسمِ خيالاتي
وأنت تسيرُ في طريقِ اللا مجهولِ… لا تنْسي
لمْلِمْ لكَ بعضا… من أزاهير فلٍ وانثرْها على مَناماتي
وأنت تفترشُ العشبَ الأخضرَ… لا تنسَني
خذْ لكَ بعضا… من بَرْدي والتحفْ جرا حاتي
وأنت تقفُ أمامَ اللهِ… لا تنْسَني
إركعْ… وقلْ له إنك ليلةَ الميلادِ غادرتني
وأن نجمةً في السماء… من يومها تكتوي بعباراتي
وأنت تقفُ أمامَ الله… لا تنسني
أُسجدْ… واعترفْ بأنك صلَّيتَ العِشاءَ جماعةً
في معبدِ الخيرِ والصلاحِ … وانتظرتكَ مساءاتي
وأنت تقفُ أمام الله… لا تنسني
إستغفر وأخبره إِني لاجئةٌ … وأنتظر العودة
ومفتاح بيتنا ما زال معلقٌ… في جدائل حماقاتي
وأنت تقف أمامَ الله … لا تنسني
صلَّ… وقل له إنَّ اللاجئين
لا أحد لهم سواه … وعظيم العذاباتِ
وأنت تقف أمام الله … لا تنسني
أسجدْ… وأخبره أن اللاجئين
هُم قضية مَن ليس لهم قضية
وأن الوطنية ما عادتْ وطنية… بل وَهما وحروفا في كتاباتِ
وأنت تقفُ أمام الله … لا تنْسَني
إركع … وسَلْهُ الى متى تظل تشاكسُ طواحينَ الهواءِ أشباحي؟
وتُغضِبُ إلهَ الحربِ حتى … يثورَ فيقتل أطفالي وجداتي ؟

 

 

*كاتبة وشاعرة فلسطينية

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق