ثقافة النثر والقصيد

أتخشى الحبَّ يا عمري؟

شعر: عبد الله الأقزم*

أتخشى الحبَّ يا عمري

و أنتَ معي

حكاياتٌ

تـُـسـافرُ في….

حكاياهُ ؟

أتخشى منهُ عاصفة ً

و قدْ حُـلِّـتْ

على أصداءِ عـفـَّـتـِنـا

قضاياهُ ؟

أتخشى أن يفيضَ على

جوانبِـنـا

شكاواهُ ؟

أتخشى أن يُعيدَ  لنا

مِنَ الزلزال ِ

أبشعَهُ و أقساهُ ؟

لماذا الخوفُ مِن عسل ٍ

و قد سطعتْ

بهذا الفارس ِ الآتي

سجاياهُ ؟

لماذا الخوفُ مِن نهر ٍ

يُصلِّي في مسامِعِـنـا

و قد أدَّى

صلاةَ الحبِّ

أعذبـُهُ

و أحلاهُ

ألا فانشرْ

آذانَ الشوق ِ

مِنْ حرفٍ إلى حرفٍ

و جدِّدْ في خلاياهُ

ألا فاسمعْ

هديرَ الحبِّ في روحي

يكوِّنـُنـي

بما يرضى

و أرضاهُ

ألا فاعزفْ

حروفَ الشعر ِ

في قلبي

و أطلِقها

تُسبـِّحُ  في

مُصَلاهُ

رأيـتُـكَ دائماً طفلاً

و لا تدري

بأنـَّـكَ مِنْ هداياهُ

و أنـَّـكَ  كلُّ  ما عندي

يُنوِّرُ بالهوى الأحلى

زواياهُ

و لولا طهرُكَ الأبديُّ

ما اكـتـُشِفتْ

لأنفاس ِ الهوى يوماً

خفاياهُ

و لولا سحْرُكَ الأخاذُ

لم تظهرْ

على ألحان ِ صدريْنـا

وصاياهُ

معاً ننمو

على حبٍّ

و نُـقسِمُ أنَّ عالمنا

تكوَّنَ مِنْ مُحيَّاهُ

و كلُّ خليِّةٍ نبضتْ

بهذا الحبِّ

قد صارتْ

مراياهُ

أفي عيني

بدا للحبِّ أوَّلُهُ

و في عينيكَ أخراهُ ؟

أفي ألوان ِ عالمِهِ

غدونا مِنْ

رعاياهُ ؟

لماذا كلُّ ما فينا

أمامَ تشابكِ الأغصانِ

بالأغصان ِ

يهواهُ ؟

ألم أظهرْ

بمعنى الحبِّ شلالاً

و كلُّكَ صارَ

مجراهُ؟

أبينَ عوالم ِ الإيمان ِ

و التقوى

قدِ اجتمعتْ

على أجزائِكَ الخضرا

مزاياهُ ؟

أتعرضُ عن

جنونِ الشوق ِ

يا عمري

و لا بالهمس ِ و الذوبان ِ

تلقاهُ ؟

لماذا صمتـُكَ الأبديُّ

لا يدري

بأنِّي مِنْ ضحاياهُ ؟

لماذا صمتُكَ الأبديُّ

يسحقـُني

و يجعلُني

أحلِّقُ فوقَ أسفلِهِ

و أعلاهُ؟

لماذا الصَّمتُ لم يَهزمْ

على كـفَّـيـكَ

أوَّلَهُ و آخرَهُ

و أبعدَهُ

و أدناهُ ؟

أتخشى الحبَّ يا عمري

و لولا أنتَ

لم يُولدْ

بقلبي منهُ

مبناهُ و معناهُ ؟

وجودي منكَ

أكمِلُهُ  و أحفظُهُ

و أرعاهُ

و بين ظلالِكَ الحسناء ِ

قد لـبَّى

لظلِّـي منكَ

أحسنـُهُ و أبهاهُ

و لولا روحُكَ النوراءُ

في روحي

محالٌ

خيرُ ما عندي

*شاعر من السعودية

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق