جديد الكتب

داجون* فلسطين

ألقى الشاعر مفلح طبعوني كلمة على مسرح القصبة- رام الله، بمناسبة حفل تأبين الأديب والمناضل، محمد البطراوي “أبو خالد”، 23.4.2011 هذا نصها:

الناصرة أحبتك يا أبا خالد، أحبت ابداعك الأدبي، احبت فيك التقدمية والعلمية، أحبت فيك الوطنية الطبقية، أحبتك كما أحببتها وقد تراقص هذا الحب على أنغام النضال والابداع بينك وزيّادها سنواتٍ وسنوات.

مؤسسة توفيق زيّاد للثقافة الوطنية والابداع ستحفظ هذا الحب المميز في أعماقها وستنقشه في غرف قلبها “كنقش ٍ فوق جذع زيتونةٍ في ساحة الدار”.

الكريمات والكرماء:

إسمحوا لي أن انقل من خلالكم هذه الكلمات لأبي خالد، الذي يشاركنا هذا الاحتفاء بتواضع ومحبة ووفاء.

أبا خالد: آمنت بأن الثقافة الفلسطينية ركن من أركان مقاومة الاحتلال، لا بل عمودها الفقري، فطعّمت الذوق الفلسطيني العام ضد التشظي الثقافي وحافظت عليها وعلى مشتقاتها لتحافظ على وجودنا.

غرستها بعمودية لا بسطحية في النفوس، واندفعت لتكثفها وتتابع مسيرتها بتواصل بين المتلقي والمبدع لأن هذا التواصل كما كنت تقول من السمات الضرورية للصمود والبقاء.

حاربت الابتذال.. وعززت الانتماء. منعت سقوط الذوق بعفويةٍ وفطريةٍ وتماسكٍ مع هذا الوطن، فصار معك وبك عطاءً، فهمت الواقع بعلميةٍ وأكدت على اهمية الحرص الثوري ومرونة الفاعلية والابداع. سهرت لكي نكبر كالفرفحينة وننشل الماء من البئر ونؤنس البيت لكي لا يموت .. كما قال الدرويش.

ابتعدت عن النخبوية والفوقية اللتين بطبيعتهما تبتعدان عن الحراك الثوري ومساراته. عملت على تغذية الدماغ بفيتامينات الابداع، وقدمت الدواء الشافي ضد فيروس الجمود والجهل، خصوصًا للذين يعيشون فوق هذه الأرض التي تسمى فلسطين.

ابا خالد..

لم تعتبر الوطن مجرد قسائم وبلوكات في الخريطة العالمية لأنك تمتعت برائحة ترابه، نسائم مجالاته، حافظت على شجره وثماره، حافظت على ناسه الذين تعلموا منك بدون تلقين مثلما تعلموا من رفيق دربك الشاعر والمناضل والقائد توفيق زيّاد، الذي كان يقول، كما كنت تقول: “قد لا يكون شعبنا أفضل الشعوب ولكنه حتمًا لا يقلّ بالأفضلية والحسانة عن غيره من الشعوب”.

انغمست بالوفاء والالتزام وبالسيف المشهر في وجه الاحتلال، وقفت ضد الظلم ودافعت عن حقوق المظلومين وثوراتهم  وانتفاضاتهم، ناصرت المرأة واحتضنت الأطفال ودافعت عن تلاقح النوار، تمسكت بالوحدة وعاديت الانقسام.

أبا خالد..

لن أنسى ذاك اليوم في شتاء العام الخامس والسبعين من القرن الماضي عندما اجتمعنا معًا مع توفيق زيّاد وآخرين في هذا البلد (رام الله)، لن أنساه ولن انسى الكلمات التي قالها لك توفيق زيّاد في لحظات تألقه: “اعطيك قلبي كاملا يا أبا خالد لأنك انت الذي جعلت الأطفال الباكين يضحكون وانت الذي حميت الأزهار من الهلاك والذبول”.

لن أنسى ذاك اليوم الذي غنينا فيه جميعًا “أناديكم” وأنشدنا من قصيدة العبور لنعبر كما عبروا.

أبا خالد..

عبس سعد السعود في هذا العام وكادت  لا تدور الماويّة في العود، ولم تخرج الصبايا لتتنقل في سعد الخبايا بسبب فراقك وفراق رفيق دربك القائد توفيق طوبي. وأتساءل هل هو مصادفة انبعاثك في العام الثامن والعشرين من القرن الماضي قبل انبعاث رفيقك الزيّاد بعام. وهل هي صدفة عندما فارقتنا في نفس اليوم الذي فارقنا فيه عزيزنا توفيق طوبي.. وأتساءل عن قوة الجذب ما بين الرحيل.. رحيلك والانبعاث انبعاث محمود درويش.. وما هي العلاقة ما بين رحيلك وثقافتنا الوطنية؟ تُرى هل لطبيعة حاجاتها؟!! أكاد أجزم..!!!

من قال يا “أبا خالد”  أن لا بيت لك في هذا الوطن ولا سقف لك تحت سمائه ولا ساحة امام دارك، فأنت الوطن وانت الأساس وأنت السقف والجدران.. أنت النافذة التي تستميل رياح الحرية.. وأنت البوابة التي نخرج منها الى ساحات النضال لنرفع شعار “الشعب يريد انهاء الانقسام لكنس الاحتلال”، انت الذي ما غاب عن حجارة الأطفال وحفظ عن ظهر قلب أفضل مسارات النضال.

يا “داجون أسدود”

يا فارس التحرير المضاف

الى العُصبة

“ستظلّ قمرنا

وزاد الطريق”

كما قلت أنت…

يا سيد الريادة

وصاحب المنارة

حتمًا سنلتقي

في ناصرة العراقة.

——

*داجون- اله الفلسطينيين (الكنعانيين) في اسدود، نصفه العلوي على شكل انسان والسفلي على شكل سمكة.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق