ثقافة النثر والقصيد

الشعوب دون أوطانها أصفار

علي سليمان الدبعي*

لستُ ها هنا
كي أقول : أوطاننا تموت ببأس المرحلة
ما الذي سيكتبه التاريخ عنها
حين يُسدل الموت سرابيله السود، ويتلفع لباس المهزلة ؟ !

إعط قلبك للفضاء
ويمم وجهك نحو المدى
الأرض أكبر من كل حلمٍ
من كل فكرة
من كل ضوء مُسدلٍ
من أن تحتويها مسألة

دوّن فتاريخ الشعوب دون أوطانها صفرٌ
والأرض دون شعوبها كينونة مُهملَة

فأعد لوجه الحقيقة وجهها
واغرس لكرامة الأوطان فسيلة سنبلة
كي يحصُد التاريخ أسطورة عزنا
فأنت غنوة الأحرار ياوطني
وأنت عنوان المرحلة

محرابك روحانية الأكوان
والإنسان
والقلوب المثقلة
تزيل تباريح الجوى عنها
وتبعث من رماد ركامنا فتيل ثورةٍ وهاجةٍ
ولو أعدوا المقصلة

لك أن تفاخر
حين تبني وطناً
حين تفديه
حين تغرس الآمال والأجيال
حين تزيل المهزلة

السابقون إلى رحابك مغنمٌ
الخاسرون عن مكاسبك مغرمٌ
والعدل عنوان الحقيقة لايحيد قيد أُنملة

المبعدون عن فضائك حُفهم
العائدون إلى حياضك دلهم
والعابرون في طريقك ظلهم
الراحلون
القاعدون
الأولون
الآخرون
العالمون
العاملون
الآملون
الحالمون
مستسلمين لصوت قلبك، آملين بالغيوم المسدلة

 

*علي سليمان الدبعي – اليمن

 

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق