ثقافة النثر والقصيد

عند نصب الجندي المجهول

كريم الثوري*

المرأة التي تأتي، تتشبث لغاية في نفسها، تروم اللحاق، ينظر إليها بِرماد عيني ، ويعرف أنه الممر المُتبقي، لعطر الحريم.

الرجل الذي رحل، لن يبوح بسره الأخير، أدماه واكتشف، يسكن الأعماق.

الطفل، ماذا تُريدُ منه… ارحم شيبتي ؟!

1

معناكِ لا يستدق

بالشحِّ اتعرف عليكِ

لعبة اختلقها لنفسه

تهربين فاتبعك…

2

يحملكِ …

لجهة لا مستقر لها

رذاذٌ متطاير

أنا وأنتِ والفراغ…

3

ليس لكِ …

ليس لي سِواكْ

ليس لنا سوى الرحيل المُرْ

لنكتشف نهاية العالم

في أصقاع جيناتنا الوراثية

ثآرٌ قديم…؟!

4

المسافة بيني وبينكِ

قريبة …قريبة جداً

اقرب من حبل الوريد

تنظرين الي كرمش

اطبق عليكِ كامنية…

5

هو يعلم أنك ذاهبة

هكذا طيفُكِ…

هي تعلم أنه الوهم

كذلك قصيدتها…

هما يعلمان

ان لا وجود لشيء مفهوم

ماذا يعني لو التقينا

غير ان نفترق ثانية

وقد تجسد المعنى الذي

نلاحقة… ؟

6

مرت عاصفة

ركض خلفها ظنها هي

مرت عَجلّة

تفرست في شِكل الراكب الوحيد

إختل الكون

يبحث عنهما

دون دليل…

7

بين المستحيلات

امنية قابلة للتحقيق

امنية واحدة فقط

الركض خلف سراب

الحقيقة…

8

اكاد اجزم أني افهمكِ

افهم روحي

اكاد اجزم أنكِ تعرفين

مقدار عشقي

اكاد اجزم أننا لا نعرف

أيَ شيء

في حقيقة لا نراها ماثلة

إلآ في شكلِ ناطورٍ

لمحرقة…

9

كان لقاؤنا المُرتقَب

عند نصب الجندي المجهول

لم تساليني لماذا

الجندي المجهول

ذلك الذي مات قتيلاً

مخلفاً شارة النصر

لتاريخ مُزوَرْ…؟

10

الحقيقة التي اعرفها

لا اعرف ماذا يعني الحب

قلبي يخفق

أو لا يخفق

لكنه ما أصدقني

لسيئة في نفسه

ترى ماذا لو صدّقتهُ

ماذا سيكون

غير تكذيبي إياك

كونك حقيقة العالم الخالدة

لا يشوبها دنس ؟!

11

طالما حلمت بكِ

تهبطين بوشاحك الملائكي

فنُحلق معا

نخترق السماء ونذوب في ذرات المستحيل

لنكتشف بُعدها الحقيقي

علّنا نقول شيئاً

لعاشق وعاشقة

ان لا مجال لتكرار اللعبة السمجة

فالعشق هناك

حقيقة مُختلفة…

12

جدوى الكلام …هزيل

وجدوى التكرار

حقيقة الوجود

من لا يقر بهزيمته

ليس بمقدوره ان يمنح الحياة

لجيلٍ كسول…

13

بيني وبينك احرف من نور

وأُخرى من قلق

إجتياز الخط الفاصل

أنا…

بإنتظار إشارتك

خيط من الدم

يصل الروح بالجسد

تراكِ قادرةٌ

انتشالي من بين الاموات

تنفخين بي الروح

كما فعلتها السماء السابعة…؟!

……

لا جدوى إذن …

14

حين انظرُ اليكِ

من خلال التوجس

اراكِ ولا ارى…

تلك  روحي الموزعة

بين نهديك بالتوازي

إشتياقٍ غجريّ ٍ

لِممرٍ ضيق

آمن… ؟!

15

يوم مُنِّع عني السيل

كنت اقول انّ السماء كحالها

قد اعتادت تشرذمنا

وسئمت

فلم يعد بمقدورها

الإزرقاق

ابعد من إنحباسكِ فيّ

في عتمة الضَجرْ…

16

الأمل الوحيد المتبقي

لعودة المستحيل

أن اعود فتيا

وافض بكارة الذاكرة عن اخرها

بِنخلة بيتنا القديم

لكي لا تتناسل من جديد

تبحث عن فتاها في المشيب

تمشية للحال…

17

لي فكرة لعودة الحب ثانية بحلة ابهى

لمَ لانموت بقبرٍ مُشترك

ليعيد تكرارنا التراب

بأنساخ جديدة

لعلنا نكتشف

سر الغيابْ…

18

وفكرة أُخرى

لمَ لا تقتليني في دمك

واقتلك في دمي

ليكتمل النصاب

بدماءٍ باردة

كبقية خلق الله

وعليكم السلام…؟!

19

وفكرة ثالثة

لمَ لا نكون الحكومة والمعارضة

مُناصفة بيننا

……………….

كفانا تراشقاً

بالسلاح الأبيض…

20

ساقول لك سراً

لن يعرفه سوى التراب

كلَ خطاباتي اليكِ

محظ إفتراء

هكذا اخبرني شيخ الحكاية

وهو يُقَلِب دفترالنهاية المؤجل

ورقة  إثرَ ورقة

حد الغِلاف…

*شاعر عراقي

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق