ثقافة المقال

مرايا الكراهية للكاتب جيرمياه ستيفن

ترجمة: سهام حمودة*

ما الغضب؟ هل أن النظرية عن درجات الغضب قابلة للتطبيق؟ هل أن الغضب في مرحلة ما يختلف عن أخرى؟ نستطيع الجزم أنها أسئلة مؤثرة ولكن ما ماهية الغضب؟ هذا هو السؤال الذي يجب علينا طرحه لأنه إذا لم نعثر على المصدر سوف نمضي فقط في الظلمة∙
الغضب هو مصطلح فيمكن أن نكون منزعجين، مرتبكين, وقع معارضة رأينا, حانقين ,غاضبين, ثائرين أو قد فقدنا صوابنا مجسدين بذلك الكراهية. الغضب هو باب علينا أن نحذره لهذا يجب أن نمشي برفق بمحاذاة آرض الغضب لأنها ليست سوى مرآة تعكس ما لا نعرفه عن أنفسنا. فنحن نرى صورة عما نكرهه و نسعى إلى تغييرها وذلك دائما بالقوة أو التلاعب في كثير من الأحيان. المعضلة هو أننا لا نحاول أن نغير ما بداخلنا وبدلا عن ذلك نصب اهتمامنا على ما هو خارج أنفسنا و على جيراننا. جيراننا هم المرايا والانعكاسات للروح . ربما جميعنا مرايا و المرآة هي دائما المكان الذي يحرص الكثير منا أن لا يحدقوا فيه مطولا. فإذا ما حدق الشخص عليه أن يشهد و يدرك و يقر بأخطائه وهو عمل لا يحبذه أي شخص عموما.
يمكن أن تكون المرآة مكانا مخيفا. فأحيانا تكون الحقيقة مؤلمة و انعكاساتنا أقبح مما كنا نعتقد. لماذا نغضب من الآخرين؟
ٲبسبب هفواتهم؟ نحن ننتقي هذه الهفوات عبثا فيحدث سحر مفاجئ يجعل الشخص يغفر أخطاءه تدريجيا. فبالتركيز على ما يقترفه الآخرون من أخطاء يتنفس الصعداء معتقدا أنه أفضل منهم . أنت لست أفضل من الآخرين و لن تكون لأن الحياة تزنها قوة أعلى منك و لن تعرف أبدا ما المقاييس لوزنها . رغم ذلك يعم الغضب و الانشقاق كل الأراضي. إذا ما كنت تشعر بالغضب والكراهية تجاه شخص ما فأنت تكره فقط ما تختار وليس ما تراه في المرآة∙
الغضب هو قوة عظيمة يمكن أن تكون خلاقة أو هدامة حسب ما يريده الشخص . سوف يسافر الجميع إلى عالم الغضب و سنعلم ذلك متى شعرنا بالتمزق كما سنعلم عندما نرى أخطاءنا . هذا الغضب هو حساب; و هذا الحساب يجب أن يدل على التغيير و ليس على الحقد أو الكراهية. علينا أن نغير من أنفسنا و أن نتخلص من الغضب قبل أن نحب و قبل أن نعرف السلام و قبل أن نبصر بداخلنا و نرى وجهنا الحقيقي أي روحنا∙

Mirrors of Hate

What is anger? Are “degrees” of anger a viable theory? Is anger at one level the same at another? Very poignant questions, but, the essence of anger is what? This is the question we must ask, for if we do not we fail to find the source, we only walk in darkness.
Being angry is a term. We can be upset, perturbed, dissented, abhorred, pissed off, or we can be enraged, crazed and form hatred. Anger is a door.. and we must be cautious. We must walk softly against the soil of anger, for it is only a mirror to what we do not acknowledge within our own self. We see the image of what we despise, and try to change it, usually by forceful means or more often by manipulation.. the problem is we never try to change what is within; instead we focus outside the self and on our neighbors.
Our neighbors are mirrors, reflections of spirit. Perhaps, we are all mirrors. And, the mirror is often a place that most care to not stare at for long. If one does stare, he must come to witness, realize and accept his faults. This is generally a task that no man favors. The mirror can be a scary place. Sometimes, the truth is painful, and our reflections are much uglier than we’ve ever thought.
Why be angry at another? Faults? We pick these faults out at random, and a sudden magic happens which makes one forget his own faults in the progress. In focusing on what another does wrong, one exhales in relief that he is better than the other. What an arrogant and hapless way of living this is. You are no better than another, and never will be. Life is weighed by a higher power than you, and you will never know by which standard it is weighed. Yet anger and dissent prevails across all lands.
If you have any anger or hate for another.. you only hate what you choose not to see in the mirror.
Anger is a powerful force; as creative or destructive as one can make it become. In a sphere of anger all men will travel. We know when we are torn. We know when we see our own faults. This anger is a reckoning. This reckoning should signal change, not malice nor hatred. We must change the self and remove the anger before we can love; before we can know peace; before we can look within and see our true face, our own soul.

*تعريب سهام حمودة ( تونس)

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق