ثقافة النثر والقصيد

كان حلما

رشدي بن صالح سعداوي*

ذاك المساء البعيد
وهو جالس في شتاءه
أمام تلفازه
ومسلسله
كان سعيد
ذاك المساء البعيد
كان يشتمّ عبق القرنفل
من وراء شبابيك دمشق
و من على شاشته
حكايات عشق
وأغلق عينيه و راح
في حلم
واستيقظ على جراح
لن يزفّ لعروسه الدمشقية
ولن تغنّيه الملاح
قتلها
اغتصب روحها
سفّاح
أغمض عينيه من جديد
غرق في دمعه حتّى الوريد
وأتته
بفستان عرسها
وآلاف السّنين
من حنين
سورية
دمشق
ستظلّ سجدة في الجبين
وشمة
دونك
دونهم
ستبقى العرين
وسأظلّ أحلم
أن أنام فيها
ويغطّيني الحنين

 

*رشدي بن صالح سعداوي- تونس

 

 

الصورة بكاميرا المبدعة التونسية شذا الأبيض

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق