ثقافة النثر والقصيد

شروط التهدئة

الشاعر الفلسطيني الكبير عزالدين المناصرة

هو شرطٌ وحيدْ
لا مواثيقَ سِرِّيَّةً، أوْ عُهودْ
أوْ تفاصيلَ سَرْديَّةً، أوْ بُنودْ
لا نريد تجاهلَ صمت الخيولِ،
مذابحَ أرضِ الهُنودْ
لا نريدْ.
هو شرطٌ وحيدْ
أنْ تُفكَّكَ أوصالكُمْ، والقلاعْ
القلاعُ، التي أوشَكَتْ أن تقعْ
حين صاح الرُماةُ،
تَزَلْزَلَ حائطُكُمْ في جنوبِ الجنوبْ.
أنْ تُفكَّكَ كلُّ تفاصيلكمْ:
النقوشُ، التي زُوِّرَتْ،
السجونُ، التي أَكَلَتْ لحمَنا،
وخذوا معكم كلَّ أسفارِكُمْ، ومَزاميرِكُمْ،
ما عدا، سِفْرَ أيّوبَ، ليس لكمْ
إنَّهُ، عربيٌّ، أكيدْ.
القبورَ، خذوها، متاحِفَكُمْ،
ليس فيها لنا مِنْ طَمَعْ
تستطيعون أنْ تزرعوا دولةً،
في أوروبا الجميلةِ، دونَ حُدودٍ على المُرْتَفَعْ
تستطيعون أنْ تبْتَنوا حائطاً من جَشَعْ
إنَّ لندنَ، جاهزةٌ، ثمَّ برلينُ تشتاقكُمْ،
وبلادُ كولومبسَ، تحفظُ سَرْديَّة المحرقَةْ
في فرنسا، لكُمْ، مَثَلاً، مُتَّسَعْ.
هو شرطٌ وحيدْ
أنْ نعودَ إلى مَسْقط الرأسِ، والجذرِ،
حيثُ فلسطينُ من حُرقةٍ تنتظرْ
أنْ تعودوا إلى مَسْقط الرأسِ،
أجدادكُمْ في بلاد الخَزَرْ
وخذوا معكم كهرباءَ الضَلالِ،
مع الغاز، والكازِ، والتدفئةْ.
هو شرطٌ وحيدْ
أن يكُفَّ الرصاصُ عن التهدئةْ
أنْ يكُفَّ الرصاصُ عن التهدئةْ.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

رأيان على “شروط التهدئة”

  1. شاعرنا العظيم:
    ما دمت أنت قلتها ، فمعناه ان الشعب قالها: هذا هو شرطنا الوحيد
    انت كلمة هذا الشعب، وكلمة كل حر شريف
    دمت ودام قولك

    أسامة محمد زامل

  2. شاعرنا العظيم:

    ما دمت انت قلتها، فمعناه ان الشعب قالها: هذا هو شرطنا الوحيد
    انت كلمة هذا الشعب ، وكلمة كل حر شريف

    اسامة محمد زامل
    شاعر فلسطيني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق