ثقافة النثر والقصيد

خطى الغريب

لبنى ياسين

سارَ الـَّرصِيفُ على رؤوسِ أصابعِي
ومَشَى ُيعانقـُه الأنيـن
يَمضِي إلى حَيثُ الدروبِ ستنتهي
هَذا أنـَا.. كالصَّخْرِ..في قَاعِ الجِّبالِ
محطّـمٌ
أبقى ُهنَا في اللامكان
صَمـْتِي ُيباغتـُه الذهُول
أرقِي يمرِّغـُه التراب
كنخلةٍ لا تنْحنِي لظِلالِها
تَبـْقى ُتقارِعُها النجومُ
أما الرَّصيفُ فَهَـا هُـوَ
يَعْدُو ويُمْسِكـُه الصَّدى
ويفِيضُ منْ وجعِي النَّوى
وتجنُّ أرْوِقةَ الخواءِ
إِذَا تُقاسِمُها الطـُّـيورُ
لونَ ابْتهالاتِ الشفَق
تهربُ من لوعةِ العشاقِ
في أرقِ الهجيرِ
يجري الطريقُ مكابراً
ويغوصُ في ملحِ دمي
ويعدُّ خطوات ِ  الضياعِ
على رؤوسِ أصابعي
مثلما تهجرُ أوراقُ الخريفِ بيوتها
ويلفها حزنُ الشجرْ
تمضِي يجرْجِرُها الحنينُ
وتمْتـَطِي أوجاعها
ريحٌ تعانِدُها المطر

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق