إصدارات

مقبرة الاسكندر … هل يمكن الكشف عنها

مراسلة خاصة من مصر للمجلة الثقافية: نظم عدد من المثقفين والأثريين وقفة احتجاجية في تمام الساعة الثالثة والنصف عصر الأربعاء الموافق 1/6/ 2011، وذلك لمدة ساعتين أمام أرض محافظة الإسكندرية بشارع فؤاد، شارك فيها عدد من شباب ثورة 25 يناير بالإسكندرية ومنهم الأستاذ هشام جلال، في إطار حملة (لا لمحافظة الإسكندرية.. نعم للمتحف اليوناني الروماني) الهادفة إلى ضم أرض محافظة الإسكندرية إلى المتحف اليوناني الروماني وتوسعته.

وكان الدكتور خالد عزب منسق الحملة قد أكد من ذي قبل احتمالية وجود أثار في هذا الموقع تعود إلى العصر اليوناني والبطلمي، قد تقود إلى الكشف عن مقبرة الاسكندر الأكبر مؤسس مدينة الإسكندرية، أو قد تحتوي على المقبرة نفسها.

وفي السياق ذاته يري الباحث محمد السيد مساعد منسق الحملة أنه في حالة عدم وجود أثار في هذا الموقع، فأن المتحف اليوناني الروماني في حاجة ماسة إلي هذه الأرض كون المتحف الذي يعد ثالث أهم المتاحف المصرية، يعاني من مشكلة انعدام المخازن المتحفية التي تتيح مساحات كافية لتخزين الآثار، ومناطق الخدمات، وأنه في حالة ضم أرض المحافظة إلي المتحف سيتيح ذلك زيادة عدد السياح إلي الإسكندرية بصورة كبيرة، حيث يعد هذا المتحف متحفًا فريدًا من نوعه.

على جانب أخر شارك بعض أمناء المتحف اليوناني الروماني ومفتشي الآثار في الوقفة، وذكروا أن مساحة هذه الأرض تبلغ 2700 م2، وذكروا أن هذه المساحة كافية لكي تضمن لهم ما يريدونه من اجل إنقاذ المتحف العريق، خاصة مع تكدس مخازن المتحف بالآثار النادرة وعدم وجود فرصة للتوسع المستقبلي سواء هذه الفرصة، لذا فان الأثريين يرون أن حرمان المتحف من ضم هذه الأرض سيؤدي إلي الحاجة إلي بناء متحف أكبر في المستقبل القريب سوف يكلف خزانة مصر مئات الملايين من الدولارات، على غرار ما حدث في المتحف المصري بالتحرير عندما دعت الحاجة إلى إنشاء المتحف المصري الكبير، لمجابهة الزيادة العالية من المكتشفات الأثرية والزيارات السياحية.

هذا وقد قرر النشطاء في الحملة تنظيم وقفات احتجاجية متتالية، والوقوف أمام البلدوزرات وآلات الحفر في حالة البدء في إعادة بناء مبني المحافظة، كذلك قرر المشاركين تنظيم محاضرة عامة حول المتحف اليوناني الروماني وما يمثله ضم هذه الأرض إلى المتحف على مستقبل المتحف والتنمية الحضرية بمدينة الإسكندرية، وسوف يشارك فيها نخبة من علماء الآثار في مصر والعالم من المهتمين بالمتحف اليوناني الروماني، وسوف يعلن عن موعد الندوة قريبا من خلال جروب (لا لمحافظة الإسكندرية.. نعم للمتحف اليوناني الروماني) على الفيس بوك.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق