قراءات ودراسات

النص القرآني في الآداب العالمية : بوشكين نموذجا

كتب: يوسف السعودي

أمير شعراء روسيا ألكسندر بوشكين, أشهر شعراء روسيا قاطبة. رغم أنه لم يعش إلا 36 سنة, فإنه ترك الكثير من الآثار الأدبية على النتاج الأدبي الروسي ككل. يقول الكاتب الروسي الكبير غوغول “عندما يذكر اسم بوشكين، تتألق في الذهن الفكرة عن شاعر روسي على نطاق الأمة كلها.. إن بوشكين ظاهرة فذة، ولربما، الظاهرة الوحيدة للنفسية الروسية. وفيه تجلت الطبيعة الروسية، والروح الروسية، واللغة الروسية، والخلق الروسي في تلك الدرجة من النقاء والجمال المصفى على عدسة بصرية بارزة”.

لمعرفة من هو بوشكين على حقيقته يجب أن نقرأ الخطاب الذي ألقاه الكبير دستويفسكي عن بوشكين, واستطاع بواسطته توحيد شطري روسيا المتنازعين. قال دستويفسكي بما معناه: من هو بوشكين؟ إنه تجسيد للروح القومية الروسية في كل ما تمثله من قدرة على هضم واستيعاب عبقريات الأمم الأخرى. إنه تعبير عن روسيا فيما تحمله من رسالة كونية إلى البشرية. وروسيا هذه التي طالما تغنّى بها كانت ولا تزال مسؤولة عن قيادة العالم على درب التقدم الأخلاقي. وهو لا يقل أهمية بالنسبة لنا عن شكسبير بالنسبة للإنجليز، فالشخصيات الإيطالية التي يستخدمها شكسبير في مسرحياته تتحدث وكأنها انجليزية. وهذه هي سمة العبقرية: فهي تصهر وتهضم عندما تنقل عن الآخرين. وبالتالي فلا يعود النقل خيانة للذات القومية. وهذا ما فعله بوشكين أيضاً، فقد كان إسبانياً في كتابه دون جوان، وإنجليزياً في كتابه عيد أثناء الطاعون، وألمانياً في كتابه مقطع من فاوست، وعربياً في كتابه التأثر بالقرآن الكريم، وروسياً في كتابه بويرس غودونوف، كان كل ذلك دفعة واحدة. ولأنه كان كل ذلك، لأنه عرف أن يكون كل ذلك، فإنه روسي حقيقي، لا معنى للإنسان الروسي إن لم يكن أوروبياً وعالمياً في آن معاً، كأن تكون روسياً حقيقياً، أن تكون روسياً بالكامل يعني أن تكون أخاً لكل البشر! “

القارئ لقصائد ألكسندر بوشكين, عظيم شعراء روسيا سيشاهد التأثير العربي والإسلامي في ثقافة بوشكين الأدبية. وتأثير القرآن الكريم في قصائده. يعود إعجاب بوشكين بالقرآن الكريم لعدة أسباب. منها دوافع ذاتية تتعلق بأصول بوشكين ونسبه ، إذ ينّحدر من جهة أمه من أصول أفريقية – إسلامية ، فجّد أمه هو الزنجي إبراهيم هانيبال الذي خلده بوشكين بأشعاره. ومنها تتعلق بموهبته وقدراته العقلية التي كانت بلا حدود من حيث استيعاب ثقافات أخرى تغني الثقافة الروسية, ومنها الثقافة العربية. ومنها تعرفه على الأفكار الثورية من أصدقائه المثقفين والعسكريين، مما دفعه إلى إعادة النظر في العديد من آرائه الفكرية والاجتماعية، والبحث في الكثير من المصادر الإنسانية كي يستشف منها الطريق الصحيح الذي يقوده إلى الخروج من أزمته الروحية.. فكان القرآن الكريم من المصادر الأساسية التي درسها بوشكين في تلك الفترة الحرجة من حياته التي توجت بتحوله إلى الواقعية .

في إحدى قصائده يروي حكاية خان تتري ” غيري ” هام حباً بأميرة بولونية, وأهمل زوجته الجورجيه, التي غضبت منه وحزنة لخيانتها له. في إحدى المقاطع الشعرية يلقي بوشكين الضوء على الزوجة الجورجية وهي تتوسل للأميرة البولونية, لكي تترك زوجها

أتوسل إليكِ

أعطيني السعادة والطمأنينة‏

أعيدي “غيري” السابق

ولا تعارضي.‏

إنه لي، لكنه هائم بك

اتركيه‏ بحق القرآن وشفاعته‏

في قصيدة المغارة, تتجلى ثقافة بوشكين الإسلامية من خلال وصفه لجوء الرسول وأبو بكر إلى غار حراء

في المغارة السرية

في يوم الهروب‏

قرأت آيات القرآن الشاعرية،

فجأة هدأت روعي الملائكة‏

وحملت لي التعاويذ والأدعية.‏

وفي قصيدة النبي، تبين مرة أخرى تأثر بوشكين بالسيرة النبوية، وبآيات من سور القرآن الكريم :

عذبني عطش الروح

وأنا منبوذ في صحراء مقفرة‏

فجأة، الملاك ذو الأجنحة الستة

ظهر لي على القارعة‏

بأصابع خفيفة كما في الحلم مسح على عيني‏

فانفتحت مقلتاي إلى الأعلى.‏

وجاءني صوت الرب:

انهض، أيها النبي، وأبصر‏

لبّ إرادتي

وحب البر والبحر‏

وألهب بفعلك قلوب الناس.‏

من أشهر قصائده التي تبين تأثير القرآن المكريم عليه قصيدة محاكاة القرآن الكريم. تتألف هذه القصيدة من تسع مقطوعات مختلفة الطول والبحر وتتناسب مع الآيات القرآنية التي اقتبس منها بوشكين وأسس عليها أشعاره

أقسم بالشفع و بالوتر ،

أقسم بالسيف و بمعركة الحق ،

أقسم بنجمة الصبح ،

أقسم بصلاة العصر .

كلا ، أنا ما هجرتك .

فمَن إذن شملتُ برعايتي ،

و أنزلت السكينة عليه ،

و حميته من المطاردة القاسية .

ألستُ أنا الذي سقيتك

من ماء الصحراء في يوم العطش ؟

ألست أنا الذي وهبت لسانك

سلطاناً عظيماً على العقول ؟

 

 

كُنْ شجاعاً إذن ، احتقر الخداع ،

اتبع درب الحق بهمة عالية ،

أحبب اليتامى ، و بشر بقرآني

للمخلوقات الضعيفة .

يا نساء النبي الطاهرات ،

يا مَن تتميزن عن كل النساء :

بالنسبة لكنَّ مرعب شبح الخطيئة .

في ظلِّ الطمأنينة الرغيد

عِشْن بتواضع : وجب عليكن

حجاب الفتاة العازبة .

و لتحفظنَ قلوبكن وفيةً

لأجل التنعّم شرعاً و حشمة ،

و لكي لا ترى عيون الكفار

الماكرة وجوهكن !

و أنتم ، يا ضيوف محمد ،

حين تتوافدون للسهر عنده ،

احرصوا على ألا تعكروا

النبي بشؤون دنياكم .

عند تحليق أفكاره بالصلوات

هو لا يحب المتحذلقين

و الكلام الفراغ غير المحتشم :

اكرموا مائدته بوداعة

و بانحناء عفيف

لزوجاته الشابات .

 

لقد أضاءت الشمس في الكون

وأضاءت السماء والأرض

مثل نبتة كتان تمتلئ بالزيت

تضيء مصباح بلوري

صلِّ للخالق فهو القادر

فهو يحكم الريح في يوم قائظ

ويرسل السحب إلى السماء

ويهب الأرض ظل الأشجار

إنه الرحيم: قد كشف

لمحمد القرآن الساطع

فلننساب نحن أيضاً نحو النور

ولتسقط الغشاوة عن الأعين .

في المقطع الأول اقتبس بوشكين بعض بدايات سور القرآن الكريم, مثل سورة الفجر, والنجم في ترجمة آخرى للقصيدة, واستلهم بعض آيات سورة الضحى, وتحديداً التي تصف وصف معاناة الرسول حين فترة انقطاع الوحي في قوله تعالى “ما ودعك ربك وما قلى”. في المقطع الثاني من القصيدة يصور بوشكين فترة من حياة الرسول, وتحديداً قصة خروج الرسول عليه السلام مهاجراً إلى المدينة. في المقطع الثالث تعكس القصيدة تأثر بوشكين بالآيات القرآنية التي تدعو إلى آداب الحجاب, والتي تعلي من عفة زوجات الرسول ونزولهن عن الرغبة في التزين والحياة الدنيا مقابل البقاء مع الرسول, وتحديداً الآيه “يا نساء النبي لستن كأحد من النساء .. “. أما المقطع الرابع والأخير فيبدو الاقتباس واضح من سورة النور, وتحديداً قوله تعالى ” الله نور السموات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كأنها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة “

لا يمكن القول بأن تأثير بوشكين بالثقافة الإسلامية والقران الكريم كان بسيطاً. فقد أسهم من خلال شعره بنشر اسم القرآن في الاتحاد السوفييتي وبتعريف القراء الروس باسم محمد, لأنهم يقرؤون شعر بوشكين ويتابعون كل ما صدر له. فبوشكين، كما يقول عنه الكاتب الكبير غوغول ” بوشكين معجم انحصر فيه كل غنى لغتنا وقوتها ومرونتها. إنه ظاهرة خارقة، ولعله الظاهرة الوحيدة التي تجلت فيها الروح الروسية ” .‏

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق