ثقافة النثر والقصيد

الولد الصغير ..!

قلم: حسين جبار “ديموزي”

في الأعلى تسطع النجوم
بغير بخل
تفجر نفسها
لتصنع لوحة الليل الباهرة
النهر يجري باغتباط
مثل طفل صغير
يستقبل، بعد انتظار طويل،
أباه بحلته العسكرية
و الأغصان مع الرياح
ترقص رقص العرائس
على أنغام الكون الباهرة
والزمن
يترك خلفه كل الشظايا
التي تجرح العيون
لا الأقدام
عند كل التفاتة للوراء
ويمضي
كل شيء يمضي
وتظل ثمالة كأس الوجود
تسكر من يشعرون أكثر مما ينبغي
الكل يسعى
دون إرادة للسعي
نحو وادي النهاية
والولد الصغير
مهموم بآثار الخطى
صغير بما يكفي
هو الولد الصغير
ليحسن بالريح ظنه
كم ستظل النجوم
تلمع في السماء؟
وكم لدى الماء من صبر
ليمضي حيث يبتغي؟
والأغصان،
رغما عنها،
سوف تدك أعناقها الغضة.
والولد الصغير،
سوف ينسى الخطى،
وينسى الطريق،
وينسى الشظايا كلها،
ويمضي فقط،
مثل كل شيء.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق