الموقع

ثورة مصر بين الإسلام والبلطجه

د.حسن الحيوان*

أكبر مشاكل ثورة مصرالبلطجه والتى تسبب أيضا المشاكل الاقتصاديه والاجتماعيه فلنبحث عن كيفية استيعاب شريعتنا للبلطجه وعن كيفية تفعيل ذلك سواء فى مصر أو غيرها من الدول. “انما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون فى الارض فسادا أن يقتلواأو يصلبوا أوتقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الارض” -اذا حدث القتل وسلب المال فالجزاء هو الصلب ثم القتل مصلوبا ليتم ردع المجتمع-واذا حدث القتل بدون السلب يتم فقط قتل القاتل- واذا تم السلب بالاكراه بدون القتل يتم قطع اليد اليمنى والارجل اليسرى-واذا حدث ترويع وارهاب بدون القتل ولا السلب يتم النفى من الارض .

-ما العيب فى ذلك؟؟؟ ومن يتجرأعلى تكرار هذه الجرائم البشعه بعد ذلك؟

-لكن القضيه تحتاج لبحث وحوار لان للشريعه أسس حضاريه ساميه :

1- الحريه قبل الشريعه,لاتفرض الشريعه على الناس,لابد أولامن اطلاق الحريات العامه واستقامة العلاقه بين الدوله والمجتمع الذى يطلب بدوره

,من خلال البرلمان,تطبيق الشريعه.

2-الشريعه لا تعرف أى تفريق بين ذوى العقائد والمذاهب المختلفه.

3-و توجب احتكام ذوى العقائد الاخرى لشريعتهم فى الاحوال الشخصيه

4-أحكام الشريعه تتغير من زمان لزمان فى القضايا والامور التى تتغير من زمان لزمان,فالاحكام لا تتغير فى القضايا القليله الثابته لكنها لابد أن تتغير فى القضايا الكثيره المتغيره ليتم استيعاب تطورات العصرفى كل مجالات الحياه,ويتم تقييم ذلك من خلال المؤسسات الحره المعبره عن هوية المجتمع مثل البرلمان والازهر الشريف والقضاء.

ولنتذكر المقوله المشهوره أن سيدنا عمررضى الله عنه أوقف تطبيق الشريعه فى عام الفقر,كلام يبدو صحيحا لكنه ليس دقيقا,لان الشريعه أصلا تقر بقطع يد السارق فى الاحوال الاقتصاديه العاديه وعدم قطع يده فى أحوال الفقر العام,لذلك عمر رضى الله عنه طبق الشريعه بعدم قطع يد السارق فى عام الفقر,

– الامثله لاتعد ولا تحصى فى التاريخ الاسلامى لتأكيد الاسس الاربعه المذكوره أعلاه,لذلك هذه الشريعه الربانيه حكمت مصر قرنين فى أغلبيه نصرانيه ونتج عن ذلك أن قاموا بمحض ارادتهم بالدخول فى الاسلام و تحويل الاغلبيه للمسلمين كما هو الحال الان,هذه الشريعه صاحبة المفارقه غير المسبوقه ولا الملحوقه بدخول المنتصر فى الحرب(المغول)فى دين المهزوم(المسلمين).

-الامر يحتاج لمعالجه حضاريه حاسمه وعاجله… لتأمين البلاد والعباد…. ولا يمكن أن يحدث ذلك فى المرحله الانتقاليه للثوره المصريه بدون مؤسسات قويه لها سند شعبى وبالتالى دستورى… ولايمكن عمليا تحقيق ذلك الا من خلال أولى هذه المؤسسات.. برلمان حر ينوب عن الشعب فى اقرار شرعيه والية حسم كل الاشكاليات الخطيره للمرحله الانتقاليه وفى نفس الوقت بناء بقية مؤسسات النظام السياسى الحر الجديد.

–برلمان له سند دستورى بالتعديلات الدستوريه وسند شعبى بنتيجة الاستفتاء على هذه التعديلات,خريطة طريق شرعيه واضحه تفصيليه ولها جدول زمنى معروف للجميع,أما غير ذلك فهى ليست خرائط بل مشاغبات اعلاميه فضائيه نبحث جميعا عن جذورها الارضيه دون جدوى.

*رئيس جمعية المقطم للثقافه والحوار

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق