ثقافة المقال

الووشـــــو كونج فـــو(4)

ك. فوزى عبد الفتاح*

فى مقالنا هذا نتكلم عن معبد شاولين والذى يعتبر مهد الووشو كونج فو .. ونستكمل بعض الأرشادات المصورة لمحبى ممارسة فن الووشو بعد ما اوضحنا بعض تمرينات الإحماء وشكل الوقفات وهى هامة فيما سيأتى لاحقا

يقع معبد شاولين على مسافة تسعين كيلو مترا من شمال شرقي مدينة تشنغتشو، وثمانين كيلو متراَ من شمال غربي مدينة لويانغ في مقاطعة خنان غربي جبل سونشان بمحافظة دنفون، ولأن المعبد يختفي بين أشجار الغابات الوارفة عند سفح جبل شاوشي، فقد أخد اسمه شاولين، أي الغابة. بنى المعبد بأمر من الإمبراطور شياو ون في أسرة وى الشمالية في عام 495م، وقد قدمه الإمبراطور خصيصا للراهب البوذي باتوه – الذي قدم من الهند لنشر البوذية. في عام 427 الميلادي وصل قوانغتشو عبر البحر الراهب البوذي –بوتيداموه – كبير أتباع سكيامونى من الجيل الثامن والعشرين ومنها ذهب إلى معبد شاولين مارا بمدينة نانجينغ، وعابرا نهر اليانغتسى. حيث قام بنشر البوذية بين عامة الشعب وجميع من يعتقد البوذية منهم. ويعتبر بوتيداموه أول من جاء بالبوذية إلى الصين، كما أن معبد شاولين هو أول معبد للبوذية فى الصين. .. وقد اشتهر معبد شاولين بتدريس البوذية والتدريب على الووشو. ومنذ عهد أسرتي سوى وتانغ ذاعت شهرة ووشو شاولين، حتى تأسست طائفة شاولين ذات الأسلوب الفريد في أسرة سونغ، التي احتلت مكانة هامة في تاريخ الووشو الصيني خلال أسرتي يوان ومينغ، شهد معبد شاولين الذي كان به مايزيد على ألفى راهب أوج ازدهاره، ثم تراجع تدريجيا منذ منتصف أسرة تشينغ حتى حطمت بناياته المركزية تماما مع نيران الحرب التي وقعت مارس عام مينغقوه السابع عشر (1428).

وبعد تأسيس الصين الجديدة، حظي المعبد با لترميم والتجديد، وفى عام 1979 بشكل خاص، تم تجديد وترميم مختلف بنايات المعبد.وبرغم أن معبد شاولين تعر ض للتلف الخطير، ما زالت الأعمال الأثرية المحفوظة به وافرة منها مثلا: أكثر من 400 قطعة من النقوش الحجرية لمختلف الأسر التي تبعت أسرة تشى الشمالية، أكثر من 200 برج للقبور من الحجر والطوب من أسرة تانغ حتى أسرة تشينغ، قاعة معبد بوتيداموه الذي بنى في أسرة سونغ الشمالية، جداريات ملونة كبيرة الحجم تمثل 500 بوذي في أسرة مينغ، لوحات جدارية ملونة تعبر عن حركات ملاكمة شاولين، وتصور قصص إنقاذ ثلاثة عشر راهبا من معبد شاولين للأمير تشينغ، ورسم للرهبان وهم يتدربون على حركات أقدامهم.. وهذه الأعمال لها قيمة هامة في البحوث التاريخية والفنية والعلمية.
ولما كان الكــــونج فـــو من الرياضات العسكريه الصينيه القديمه التى كانت تعتمد عليها الصين فى تدريب قواتها وكان يعتبر معبد شاولين حاميا للسلطه الحاكمه وقد ظهر هذا جليا فى القرن السابع عندما قام الرهبان البوذيين باستخدام فنون الووشـــو للدفاع عن الأمبراطور فى عهد أسرة ” تانغ الملكيه “عبر قتال عنيف وبفضل مهاراتهم فى الكونج فـــو استطاعوا التغلب على المتمردين وسحقهم بما لديهم من مهارات و أسرار فى هذه الرياضه القويه .

وفــى سنة 1862 عهد الامبراطور ” تونغ تشى ” من اسرة ” تشينغ ” قام أهل مقاطعــــة ( هـــوى المسلــمه ) بانتفاضه بقيادة ” دو ون شيو” اكتسحت بضع عشر مقاطعه فى جنوب غرب وشمال غرب الصين ( مقاطعة يوننان حاليا) وكانت هذه الانتفاضه من أجل الحريه ووأد النظام الاقطاعى الذى تعرض له أبناء قومية “هـــوى ” عبر القرون والذى كانت من مساوئه وعلى ســبيل المثـــال ( فى عهد اسرة تشينغ

1644- 1911) اصدر الحكام مرسوما يقضى أنه اذا سار ثلاثة اشخاص اوأكثر من أهل “هوى”ومعهم اسلحتهم يتعرضون لأقسى العقوبه واذا ارتكبوا جريمة ما وضع على وجوههم وشم بكلمة “هوى تسى أى هوى المتمرد ” هذا كنوع من الاذلال والتحذير..
وكان من أهل مقاطعة هــوى الكثيرين من القاده العسكرين المسلمين ممن برعوا فى فنون ووشو كونج فــو أمثال ” تشانغ يوى تشوان ” هو دا هاى ، مو ينغ ، لان يوى ، فنغ تشنغ ، دينغ ده شينغ ” ويقال أن كايبــينغ تشيانغ فـــا ( فـــن كايبينـــغ فـى استخـــدام الرمح) – الشائع بين ممارسى الووشو حتى اليوم – نشأ على يد ” تشنغ يوى تشــوان” وقــد شكلت فنون ووشو القتاليه فـــى هذه الفتره وهذه الانتفاضه الوسيله الرئيسيه فى القتال والدفاع عن النفس وعن الأوطان وذلك قبل اختراع البنادق والأسلحه الحديثه المعروفه حاليا .ومـن أبناء هذه القوميه المسلمه ( هوى ) منذ أسرة مينغ ظهر العديد من اساتذة الووشو الذين ساهموا فى ابداع العديد من المدارس والتى ظلت شائعه حتى اليوم .
وقد شهد الووشو ازدهارا فــى عهد اسرة مينغ وعلى سبيل المثال ظهرت ثلاث مدارس شهيره لمهارات الرمح فى أواسط وأواخر أسرة مينغ وقد تطورت على يد عائلات ” مــا ، يانغ ، شــا ” ومازالت أساليبهم حتى اليوم شائعه بين ممارسى الووشو أما ” هوى هوى شيباتشو” تمارين الثمانية عشر يد لأهل هوى الزائعة

الصيت وكانت شائعه فــى أواخر أسرة مينغ أعتبرت جوهر التمارين القتاليه وتتألف من مهارات للأشتباك باليـــــــد .وهذه المدرسة التى منها ال سيو نيم تاو المعروف حاليا و الجيت كون دو ، وقـــد أبدع اساتذة ووشـــو المسلمون – من قومية هوى فـــى عهد أسرة تشينغ – تمارين الركل بالساق
( جياو من تانتوى ) واتخذتها مدارس أخرى كتمرينات أساسيه للمبتدئين بصفتها مدرسه مستقله فــى فنون ووشــــــــو.. وسوف نتناول ذلك فى الحديث القادم مع اشكال اخرى للركلات وضربات الأيدى

*معلم الووشو كونج فو

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق