ثقافة النثر والقصيد

حكم تــرتــدي ثـــوب الشعـــر

حســين حســن التلســـيني

(*) لـك آيـاتُ الـرحمــــــن مصـابيــحُ
ولأبــــــواب الجنــات مفـــاتيـــــحُ
(*) مـن مـات فـي كنـف الرذيـلــة
تـرك الحيـــــــاة بـلافضيـلــــة
(*) مـن واجـه الـمــولــى بـلافضيـلــة
رمــاهُ فـي جهنـــم الـرذيـلـــــــة
(*) إذا خـلـت الـرؤوس مـن العقـــول
غـزانــا الغــرب فـي كل الفصـــول
(*) مـن دس فـي كـأس الهـــوى ســــمَّ الخيــانــة
فـقـد اشـــتـرى الشــيطـان لانــــور الديـــانــــــة
(*) إذا داس الأديــبُ عـلـى الأديـــبِ
سـيبقـى المهـــرجـان بلاخطيــب
(*) مـن ظــل عــدواً للطـــــاغـــــوت
مـااســــتمكنــــهُ خــوف التـــابـــــوت

(*)لاتســـلم الهـامــات من وجع الـدوار
مع جـاهـل لـم يحتـــــــــــرم أدب الحـوار
(*) من يحتـكـرعلمـاً لنفســـــه فقــط
لم يحـظ بالترحيـب والتقبيــل قـــط
(*) من يصــــفق لضـــربة الســفاح
ظل في قبـــــــــــــره بلا مصبــــاح
(*) أكـرمْ فــمَ الســـــــفاح بالحـذاء
كـي لاتـمُــت غـداً بــلاغـــــذاء
(*) مـن غــــاص فـي قـــــــاع النميـمـــــة
تبـــــق الجحيـــــــم لـــه غـنـيمــــــــــة
(*) رش الـزهـــــور علـى المــــــزابـــــل
حُـــــزن لأســــــراب البـــلابـــــــــــــل
(*) مـن ســــب عبــداً غـافـــلاً في الغيبـــــة
أخـزاهُ ربـي في جحيــــم الخيبـــــــــــة
(*) إذا فـاضـت ينـابـيــــع النـصـيــب
قـطفـت الـورد مـن قلـب الحبيـب

(*) إذا غـاب يـومـــاً ربيــع الـوفـــاء
تـذوب القـلــوب بنــار الشـــــــقاء
(*) بـالحـــرفِ لابـفخـامـــةِ اللقــبِ
يمسـي الأديـبُ منــارةَ الحـقـبِ
(*) لـن تخـرج مـن فــخ الـمحــــنِ
لـو لــم تكســرْ ظهـر الفتــــن
(*) مــن رتَّـــل الـقـرآن تـرتـيــلا
أمسـى لـدمـع العيـــن منـديــلا
(*) إذا جفـت يـنـابيـــعُ الأديــب
غدا جـرحُ الشـعوب بلاطبيـب
(*) لـن تهبطــوا يـومـا علـى ســطح الكـواكب
والجهـــل فـي هــامـــاتـكــم جــارٍ وراكب
(*) لاتـفـتــــــــح أبـــــــواب الســـــــور
ببقــايـــــا الســــــيف الـمكســـــــور
(*) إذا تـخـليــــتَ عـــن الـمـريـــــــــض
رمـاك ربُّ العـرش في الحـضـيــض
(*) لـو ظلت من بحــر الـحُـبِّ مــوجـة
فاجعلها للتـوحيـد وللمختــاروللأبـويـن وللـزوجــة

(*) الســـيـر على الجمــر
خيــر لك مـن شــرب الخمـــــــر
(*) طــرب الحفـلــــــة
يـفـتـــح بـــاب الغـفــلـــــة
(*)لايـطـفــئ نـــار الكـربــــة والآه
إلا مـن ظـل يُحبــــــــــــــك فـي الله
(*)لايـدخل قبـــرك نـــور المصـــباح
مادمت تـصـــلي خلـــــف الذبــاح
(*) لاتـغـضـبْ لاتــأخـذك الحيـــــرة
فـالـمــرأة تعـشــقُ نـار الغيــــرة
(*) لـو عـاش القـاضي للـرشـــوة
فـالمجــرم يـبـقى في نشـــــوة
(*) تـبـقـى النفـوس الســــــاخـرة
حطبــــــاً لنــــــــار الآخـــــرة
(*) أينـمــــا تــذبـــح أخـاك
تــــرم فــي النــار خطــــاك
(*) تـرنــــمْ لــربــك دومــاً تــرنــمْ
لتـنـجــو مـــن ظلمــــــات جهنــــــمْ
(*) حـافــظ علـى القـرآن والسُّــنة
فهمــا طريــق العبـــــد للجنــــــــة
(*) مـن هـبَّ لنـصــــرة أمتــــــه
رفـــع اللـــــــه مـن هـمـتــــــــــه
(*) إذا بقي الرؤسـاء عبيــد الحـروب
طـوى الله أعمـارهم في طريـق الهروب
(*) حمــايــة الســــيــادة
مرهــونــة بحكمـــة القيـــادة
(*) ســـــيف الـذبـــاح
لايحمـــل نــــور الـمصـــباح
(*) كافــــح كفــــاح الأســـــد
ولاتعـــــش للحســــــــــــــــد
(*) لايعــرف الغـبـي قيـمـة المطــر
إلا إذا شـــــوتـــــهُ نيـــــران الخطــــر

(*) إذا انطفـأتْ مصــابيـــح الفضيــلة
غدونــــا فــوق مزبـلــة الـرذيـلــــــــــة
(*) بَـلِّــغْ عـن الـمـاحـي ولـو آيــة
مادام هَـدْيــــهُ هــو الغـايـــــــــة
(*) افـتـحوا مجـرى الـمـاء للظمـــآن
لتـفــوزوا بكـوثــــــــر الـرحمــــــــــن
(*) تـكـلــمْ إذا القـلبُ يــومـاً تـألـمْ
ومـنْ عثـــــراتـك دومــاً تعلـــمْ
(*) مـن ذاق طعــم الإســتـقـامـة
مامسَّــهُ عـطــشُ القيـــــامــة
(*) إن الغـرور يظل أحقــر سـلعــة
مـادام يـبـقيـنــا بـأقـبـــح طلعـــــة
(*) إذا رمتـك يـدُ الأقـــدار في حُفـرة
فاجعل فؤادك في أعمـاقها زهـرة
(*) من تجْـرِ في أحشـائــه الأحقــادُ
لجهنــم الـمــولـى غـداً ينـقــــــادُ

(*) لـمْ يكتـئـبْ خشــب التـوابيـت
إلا بأجســــــاد الطـواغيــــــت
(*) لولا الثــورات الفكـريــــة
لجهلنـــــا معنـى الحريـــة
(*) الجهـل أقسـى من ليـالي الهـمِّ
فالجهل أفعى من أفاعي السـمِّ
(*) البـعــدُ عـن مُســتنـقـع الحســـدِ
هـو راحـة للنـفـس والجســـــــدِ
(*) ضـعـوا البخـل تحت حـذاء القـدمْ
ففـي راحتيــــــــه جحيــــم النـــــدمْ
(*) كنْ في دنيــاك مـع الهمــة
لـتـشـمَّ أزاهيـــر القـمــــة
(*) الحُبُّ نــور الله لامـؤامـرة
لاخمـرة للسُّــكر والمســـامـرة
(*) من الإيمـان يبـقى الُحُبُّ شُعبــة
فـلاتـجْـعـلـهُ للكفيـــن لعبــــة

(*) أرى الُحُبَّ للقلب خيــرَ غـذاء
فلاتـرمـهِ تحت كعْـبِ الـحذاء
(*) مـنْ يقـطـفْ مـن شُعَبِ الإيـمـان
مدحتــهُ مـلائكـة الـرحمــــــن
(*) من ســاق أخاهُ الـى الـذبــح
يـلقـى الـرحمــن بلا ربـــــح
(*) إيقـــاد مصبــــاح النبــــــوة
فتــــــــح لأبـــواب الأخــوة
(*) لاظـافــــراً ولاظفـــــــــرْ
إلا لـمـــن داس الحفــــــــرْ
(*) ضــع الـوالـي بمنــزلة الحــذاء
إذا خلت البطـــون مـن الغـــذاء
(*) إذا أصبحتَ للظمــآن كـوثــرْ
أحبَّــك خـالــق الـداريــن أكثــرْ
(*) كـنْ مُخلصـاً ومثـابـراً كـنْ داعيـة
لتظـل دُنيـانـا عـروســــاً واعيــــة

(*) الحُـبُّ للقلـوب خيـــــــر زاد
لاتحـفــة تبــاع فـي الــمــزاد
(*) مـن بـــاع ســـــــرَّهُ إلـى
مـن ليـــس أهـــلاً للثـقــــة
شبــيـــه مجنـــــون رمــى
بعنـقـــه فـي المشــنقـــــــة
(*) متـى مـازارك الــمــوتُ
يـمــوتُ القلـبُ والـصــوتُ
(*) مـن عاش وآمــن بـالـطيــش
هيـهــات يرى رغــد العيـــش
(*) مـاعـربـدَ الغـرابُ مـاضـاع البَـلدْ
لــولا السجـود للكــراسي للأبــدْ
(*) إذا أصبحـت فـي دنيـــــــاك أفعـــى
فـأنت إلـى رصاص الشعـب تسـعى
(*) كـنْ داعيــاً لكتـاب ربِّ الـعالـميــن
لتظل يــوم الحشـر مـن أهل الـيميـن

(*) كـنْ صـالحـاً فلكـلِّ نفـس عـاقبـة
ولـربِّــك الغفــار عيـــنٌ ثـاقبـــة
(*) بكتـاب الـرحمـــن لابـالقصــــور
سـترى النــور في ظـلام القبــور
(*) تـرنـــمْ لـربــكَ دومــاً تــرنــمْ
لـتـنـجــو مـن ظلـمـات جهنــمْ
(*) لاتبحثْ في دنياك عـن الأحلـى
فـالأحلـى فـي جنـات الـمـولـى
ولـــــهُ الـمثـــل الأعلـى
(#) أحبـــتي في الله
ســنلتقـــي في روضـة أخـرى من ريـاض الحكـم إن شــــــــــــــاء الله .

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق