قراءات ودراسات

الناقد الرّائي، الشاعر الرّائي، القصيدة الرّائية

د.صالح محمد أرديني

عن دار الحوار في سوريا صدر حديثاً كتاب نقدي جديد للناقد الدكتور محمد صابر عبيد بعنوان” القصيدة الرّائية، أسئلة القيمة الشعرية، قراءة في شعر رعد فاضل”، وعلى الرغم من أن أغلب كتب الدكتور محمد صابر تمتاز بجدتها وحداثتها وتنوع عنواناتها، واكتشافها لمبدعين في ميادين متعددة (شعراء، قصاصين، روائيين، نقاد)، إلاّ أن هذا الكتاب بدا مختلفاً بعض الشيء عن كثير من كتبه، بدءً من مقدمته التي سمّاها بـ(فلسفة المقدمة) وليس(المقدمة)، التي تحرر فيها من قيود المقدمات التي اعتاد الكتاب والمؤلفون- وهو واحد منهم – على تصدير كتبهم بها، فيقول فيها وعنها: “وأنا أنجز كتابي هذا كنت أقاوم بحماس شديد رغبتي التقليدية – شبه الآلية – في كتابة مقدمة له، لأنني لم أجد مسوغاً منهجياً أو بحثياً أو فكرياً واضحاً وجلياً وضاغطاً يدفعني إلى ذلك، وكنت أشعر براحة تامة لهذه النتيجة التي تعفيني من تدبيج مقدمة فيها من التكلف أكثر مما فيها من الطرافة”.

ومروراً بفصله الأول المعنون بـــ “سؤال القيمة الشعرية: في المصطلح واللغة:” الذي اشتمل على ثلاثة محاور: يُنظِّرُ في المحور الأول- وبطريقة غير مسبوقة- لمفهوم القصيدة الرّائية والقصيدة المرئية، ويضع الفوارق العديدة بين المصطلحين وبذلك يفك الاشتباك الحاصل لدينا عنهما برؤيا ثاقبة ووعي تام، مستخدماً لغة جمالية ذات مستوى تعبيري عالٍ، يقول-مثلاً- في الفرق بين القصيدتين:

“تتميز القصيدة الرّائية بأنها عصية على القبض (زئبقية) بحكم وصول كفاءة عمل عناصر تشكيلها إلى أعلى درجة ممكنة من الأداء والفعل، على عكس القصيدة المرئية التي هي دائماً في متناول يد القراءة، ويمكن القبض عليها بسهولة، إذ تتأكد لهذا السبب الطاقة اللذائذية للقصيدة الرائية”.

ويُعرِّفُ في المحور الثاني بشعرية رعد فاضل صاحب التجربة المتميزة والأصيلة والمثقفة في نوعيتها وفي اختياراتها وفي طرازها الكتابي، والخائض أكثر من مغامرة جمالية وفنية وتشكيلية بحثاً عن الأشكال والرؤى والمناخات الشعرية الملائمة لروحه الشعرية، ويقرُّ الكاتبُ لرعد فاضل بشعرية متميزة ومبدعة تؤهل قصيدته كي تكون رائية، لأن شعريته ” تشتغل أساساً داخل حدود هذه القصيدة وطبيعتها وحلمها وتطلعها ومشروعها”؛ وتؤهله أيضاً كي يتبوّء عرش الشاعر الرّائي، الذي ” حمل لغته وخطابه ومشروعه ونأى بها إلى المرتفعات وبدأ بتقشيرها وإزالة ما علق بها من رمل السهول حتى بدت صافية ومشرقة ومتعالية لكنها بلا طين”. ويأخذُ في المحور الثالث نموذجاً شعرياً تطبيقياً لقصيدة طويلة موسومة بـ (فليتقدم الدهاء إلى المكيدة) ليثبت (لغة القصيدة) التي تمتد في فضاء التشكيل على مساحته كاملة، وتشتغل بكثافة وجهد دلالي وسيميائي عالٍ لتتحول القصيدة فيما بعد إلى (قصيدة اللغة)، ومن ثم يكتشف الناقد جوهر العلاقة بين القصيدة واللغة، كما اكتشف الشاعر سر العلاقة بين الدهاء والمكيدة، ” إذ أن لغة القصيدة تجتهد في بناء عالمها الشعري على وفق رؤية لها تاريخ وجذر ومعجم وذاكرة تسعى إلى اختراقها، للوصول بالقصيدة إلى درجة التشكيل الشعري، والارتفاع بها إلى مصاف(قصيدة اللغة)”.

ينتهي الفصل الأول بكل ما فيه من رؤى، وتصورات، وشغل نقدي، واشتغال نصّي، وجمال في الأسلوب، ودقة في التعبير بخمسة هوامش فقط، نُسقط هامشين: أحدهما مصدر القصيدة (فليتقدم الدهاء إلى المكيدة)، والثاني للكاتب نفسه (المغامرة الجمالية للنص السير الذاتي)، يبقى لدينا ثلاثة هوامش فقط في فصل كامل يمثل جزءً مهماً في دراسة لعلها تعد الأولى من نوعها في النقد  الحداثي، مما يشير بوضوح إلى أن الكتاب مُؤَلَّفٌ نقدي وليس تجميعاً نقدياً كما اعتدنا أن نرى في كثير من الدراسات التي تصدر هنا وهناك، مع أنَّ المُؤلِّفَ لا يروق له أن يكتب كلمة (تأليف) على أيٍ من إصداراته، بل حتى لا يروق له أن يضع قبل اسمه (دال النقطة) التي يحرص الكثيرون- وأنا واحد منهم – على وضعها وبالخط العريض أمام منجزاتهم (إن وجدت)، مما يدل على أنه تجاوز مرحلة الكتابة النقدية إلى مرحلة التأليف النقدي، وغدا اسمه يعرِّف كتبه أكثر مما هي تعرِّفُه.

إنَّ هذا التفرد في الكتابة النقدية من دون إحالات تشير- فضلاً عن قدرتها الخلاقة – إلى مدى الحميمية والقناعة والمصداقية التي يكتب بها عن الشاعر رعد فاضل، حتى يكاد القارئ يتلمس هذه الحميمية في طيات الكتاب أجمعه.

وتتواصل أسئلة القيمة الشعرية في نسق ينمُّ عن منهجية رائية لشعرية الشاعر، وكاشفة لمضامين قصائده، فيأتي الفصل الثاني ليجيب عن (سؤال القيمة الشعرية: في الصورة والتشكيل)، وعبر محاورٍ ثلاثة أيضاً: الأول، القصيدة العنقودية التي يراها الناقد نوعاً (شديد الخصوصية) تنهض على تجربة شعرية عميقة وواسعة ومتشابكة وخصبة، ومكونة من مجموعة من المشاهد واللقطات والصور والحكايات الشعرية، لذا فهي تتجه إلى البناء الصوري العنقودي الذي يضم شبكة متنوعة من هذه المشاهد واللقطات والصور الشعرية، يتميز كل مشهد أو لقطة أو حكاية أو صورة بنوع خاص من الاستقلالية التشكيلية (الاستقلال الشعري) على مستوى البناء والتعبير والقيمة الشعرية.

ينهض الناقد بتحليل القصائد العنقودية التي تتشظى شظايا عديدة لعل عتبة العنوان وسيميائيتها، تمثل مركز التشظي الذي يقود إلى عوالمها الأخرى بما فيها عالم البياض والفاصل النقطي(……) ثم يلج إلى متنها المليء بالألغام المتناثرة فيتخطاها بمهارة وبراعة من دون أن يصاب بأي أذى لأنه متمكن من أدواته القتالية التي يتقن استخدامها.

الثاني: القصيدة المنمنمة: التي يرى أنها تفيد من الفضاء الفني التشكيلي المميز، وتستعير ما وسعها من ملامحه وفضاءاته، وتشتغل في تشكيلاتها الفنية -جمالياً- على بناء شعري يتمثل لوحة المنمنمة في الميراث التشكيلي العربي ليوازيها نصيّاً (كتابياً)، وقد أطلق الناقد على هذه القصيدة بـ (المنمنمة) نسبة إلى ديوان الشاعر المعنون (مُنَمْنَمَات)، ثم قدّم لها كشفاً رائياً مستخلصاً من طبيعة شعرية هذه القصيدة التي تعتمد على (الجملة الشعرية) التوقيعية والمركزة والخاطفة، والمُتبئِّرة التي تحتشد فيها الدوال احتشاداً صياغياً متضامناً ومتضافراً على المستويات كافة من أجل إنجاز أكبر قدر من حساسية التشكيل الشعري الجمالي داخل الحيز المكاني الضيق.

يُوصِّف الناقدُ المُنَمْنَمةَ على أنها “فن تصويري عالي التزويق والإدهاش والإبهار يستغرق العمل على إنتاجها شهوراً طويلة من الجهد الفني والجمالي المركز والدقيق والحرفي”، وعلى الرغم من ذلك فقد تمكن من فكِّ طلاسمها وحلِّ مغاليقها وكشف أسرارها ورصد شبكة علاقاتها في غضون أيام معدودة، فأخرجها منمنمةً منمنمةً، وأعاد تشكيلها واحدة بعد أخرى وكأنه شاعرٌ/راءٍ ثانٍ يكتب المنمنمة من جديد.

الثالث: القصيدة اللوحة، التي يرى أنها أحد النماذج البنائية الشعرية الحديثة التي لا تخلو من رصيد ما في أشكال القصيدة العربية القديمة ” غير أن الشاعر الحديث التقط الفكرة الأساسية التي تنهض عليها هذه القصيدة وراح يطور في أنموذجها، ويشتغل على خصوصيتها لتقديم رؤية جديدة في الكتابة الشعرية يمكن أن تناسب العصر”.

تتشكل القصيدة اللوحة لدى الشاعر رعد فاضل من طبيعة  التداخل الفني الإجناسي بين الشعر والرسم، ويعمل الناقد على اقتناص هذه اللوحات ليحولها إلى شعرية ناطقة عبر نماذج تحليلية يشتغل فيها عنصر التشكيل بأبعاده كافة، فقصيدة لوحة مثل:

دمعة الشاعرِ كبيرةٌ تُشبهُ طفلاً يتعلقُ بأهداب أمهِ

استغرق تحليلها صفحة كاملة، مما يدل على أنها اشتملت على مجموعة مقومات أهَّلتها لأن تكون قصيدة رائية بحق، ودلتْ- في الوقت نفسه- على سمات الناقد الرائي الذي تمكن من معاينة كل حرف رسم اللوحة وكل كلمة لونتها.

أما الفصل الثالث والأخير، فأجاب عن (سؤال القيمة الشعرية:السردي في الشعري)، وتركز في محور واحد عنوانه (القصيدة السردية)، التي عدّها الناقد واحدة من أهم التمظهرات الجديدة في قصيدة الحداثة وأخطرها إذ راح شعراء قصيدة الحداثة ولاسيما بعد شيوع نظريات السرد الحديثة بتقاناتها، وآلياتها، ومكوناتها، وعناصرها، يستثمرون ما أمكنهم ذلك من ممكناتها القابلة للشعر في سبيل تغذية مشروعاتهم الشعرية بطاقات جديدة.

ويبرز الشاعر رعد فاضل في قصيدته (محنة المؤلِّف) واحداً من أهم شعراء القصيدة السردية الجديدة (قصيدة النثر خاصة) ذات الطبيعة الستراتيجية المختلفة والمغايرة ، التي لا يمكن رصد تحولاتها السردية ضمن رؤية مستمدة من طبيعة التعامل مع القصيدة الموزونة، فخطابها كثيف ومركّز إلى درجة يصعب معها النظر التقليدي في تجليات السردي في شعريتها كما هي الحال في قصيدة التفعيلة أو حتى القصيدة العمودية، وقد سعى الشاعر إلى استثمار طاقات السرد وإمكاناته الحكائية والتعبيرية في بنائها الشعري من خلال الاستجابة لأطروحة العنوان والوفاء بمتطلباته السيميائية الكثيفة والعميقة ذات الإحالة على تاريخ حافل بالمعاناة والكفاح والعمل المضني تعرّض له المؤلِّفُ على أكثر من مستوى، واجتهدت القصيدة في الإجابة على أسئلته بالتوغل في استثمار الطاقة السردية في حكاية المحنة وتمثيلها شعرياً بوساطة قصيدة النثر التي تعد الأكثر اكتراثاً بالموضوع داخل إشكاليها النوعية والإجناسية.

واشتغلت القصيدة (محنة المؤلِّف) على شبكة تقانات سردية وشعرية ودرامية تتلون وتتعدد وتتماهى بحسب طبيعة الحال الشعرية في كل مفصل من مفاصلها، وسعت بقصدية صياغية عالية إلى حشد كل هذه التقانات وتكثيفها وتشغيلها في إطار سردية القصيدة الشعرية وانفتاحها على ما هو متاح وممكن وفعال من عناصر السرد الشعري ومكوناته، عبر التفاعل مع ما يمكن للشعر أساساً أن يستوعبه من عناصر التشكيل السردي ومكوناته وتقاناته في سياق الاستعارة والتمثل والتوظيف والتداخل الإجناسي للوصول بتجربة القصيدة إلى أنموذجها الفني الجمالي المنشود على صعيد تجربة الكتابة وتجربة التعبير وفضاء المقولة الشعرية المبتغاة.

وقد كشف الناقد برؤية تحليلية عن فحوى القصيدة بدءً من عتبة العنوان، وعتبة التصدير مروراً بكل كلمة موحية، وجملة معبرة، ووقف عند كل شخصية تجسّدت فيها، وسجلّ حواراتها المتعددة والمتنوعة، ورصد التحولات المتعددة في فضاءات الضمير السردي، بعد أن أورد نص القصيدة كاملاً، ثم وزعه حسب محاوره في مقاطع وجمل وكلمات وفضاءات وفواصل نقطية وما إلى ذلك من مكونات القصيدة.

يقع الكتاب في مائة وأربعين صفحة من الحجم المتوسط، وهو كتاب يستدرج قارئه ويغريه بمزيد  من المتابعة، واللذة، والفائدة، والجدة، والكشف، والتحليل، أمّإ إذا أردنا أن نجمل القول فيه فيمكننا القول ومن دون تردد إنَّه من النوع الذي (خفّ وزنُهُ وغلا ثمنُهُ).

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق