ثقافة السرد

البحر…

خديجة بلوش*

ينظر البحر إلى أطفالنا فيقول..

لا تستحقون هذه الأرض ولا يستحق اطفالكم من لا يستطيعون منعهم من الإرتماء في يمي,,كم انتم يائسون,,يأس يشدكم للموت ,,مرة حين ترزقون بمن يستحيل وجودهم في حياتكم وزرا لا تستطيعون معه التحرر,,ومرة حين تقنعونهم ان البحر ملاذهم الاخير,,
كنت أخشى البحر ,وأخشى هدير الموج,والرمل الذي يعلق بأخمص قدمي,ثم صرت أستدل بي من خلاله,أقف بالساعات أرقب ارتطامه بالصخور دون أن يعتذر,دون أن يبكي..ما أغباني,من أين إذن أتى كل ذلك الملح فيه؟؟

“””
ينظر أطفالنا للبحر فينبهرون..
يسأل أحدهم عن مداه,ويجيب الآخر انه مثل حضن الام,عميق..عميق..
وحين يكبرون قليلا..يشبهونه بالسماء في زرقته وهدوء يخدع به المقبلين على الغوص…
ثم يشبون عن الطوق..ويرسمون على رماله أحلامهم الكثيرة ,وتأتي موجة واقع تحطم كل قلاعهم الحصينة..ثم يتمردون على الأرض التي لم تستطع ان تمنحهم بما كانوا يحلمون..
البحر صار الآن لعبتهم..يمتطون موجه ليقذفهم لما وراء هذا البؤس..

“”””

تقول الأمهات للبحر,,
لا تقسوا على من قست عليهم قلوب البشر..هم صغار دمرهم الوطن..أذاقهم من العلقم ما لا يحتمل إنس ولا جان..كن رحيما بهم ولا تغرقهم في ظلماتك..هدهد فواجعهم كي تنام..وامنحهم للضفة الأخرى يولدون من كما امل جديد…
وإن كان ولا بد ان يذوقوا لسعة الرحيل فيك ..خذهم حين ينام القمر…..

* قاصة من المغرب

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق