ثقافة السرد

زجاج مضرجٌ بالوجع

نص فسيفسائي

فاطمة سعدالله*

بؤرة النبض ترسل إشارات أنفاسها متلاحقة .. تلتفت نحو كل الجهات.. تبحث عن رئتين.. عن هواء
تتسع البؤرة .. ينسدل جدار الصمت زجاجيا باردا في ركن قصي من غيمة ولدت للتو شفيفة ناعمة
الجدار المقابل يعكس التماعة فرح مسروق .. تمتد مسافات الانتظار الأرجوانية تبحث عن عطرها المتخفي بين الحروف منذ ألف قصيدة وقصيدة
لا شيء يفلت من شفافية الرؤى.. كل شيء عارٍ كدودة وهبت غلالة قزها لجلادها وراحت تستحم في بئر الحرمان وتستر عورة خذلانها..
الأبعاد زجاجية العينين.. لا شيء يعترف بالمنطق إلا تلك الزاوية المنحرفة ظلت تحافظ على إشعاعها الموصول ببؤرة النبض .. المنفرجة شفاهها.. المتلاحقة أنفاسها..
زجاج لا يعكس الشمس.. دخان بلا نار .. إبر كثيرة تكابد القش .. إبر تحاول أن تخيط ما تمزق من عباءات الصبر المهترئة ..
شفاه مشققة.. أنوار مسلطة على بانوراما الألم .. الصورة وراء جدران النسيان تبدو بكثافة الضباب .. برهافة العقم.. الكل هش .. الكل يتهشم.. يتطاير شظايا زجاج جليدي مضرج بالوجع..

 

 

*تونس(1/3/2017

 

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق