ثقافة النثر والقصيد

في الطائرة

في الطائرة وعند شباكها الجميل ، وهي تمخر عباب الجو والعينان تحلقان في السحاب ، والفكر يجول في أفاق الحياة ، وهو يعرض عرضا مسرحياً مشاهدها في النفس ، ما بين ألوانها المختلفة ، ومراحلها المتعددة ، يرحل الشاعر في هذه العوالم وهو يستعرض فلماً سينمائيا من الآلام والهموم والآمال والأفراح ، ويرى في الطائرة مشهد حياة مثالية …

د. سالم بن رزيق بن عوض

على متن طائرة في الهـــــــــــــــــــــواء رحلتُ

وفي القلب مليـــــــــــــون حسـّـــــــــــــرةْ !!

وفيه من الهم ما تحتويه نجـــــــــــــــــــــــــومٌ

وفيه همومٌ تهدُّ المجــــــــــــــــــــــــــــرّةْ

وأحمل نفسي بنفســــي وأمضـــــــــــــــــــي

وفي جسم جسمي جراحاتُ إبـّــــــــــــــرةْ

وتحت عيوني طريقٌ طويــــــــــــــــــــــــــــلٌ

وتأريخُ دنيا وآثارُ عبـْــــــــــــــــــــــــــرَةْ

أحدِّثُ غَيري فتشتاقُ نفســــــــــــــــــــــــــي

لنفسي! أبعثرُ في الصوت نبـــــــــــــــــرةْ

لساني شكا العّي ! ضاعتْ حروفــــــــــــــــــي

وضاقتْ ظروفي وفي العقل سَــــــــــــــكرةْ

وفي جوهر الذات حزنٌ دفيـــــــــــــــــــــــــــنٌ

وجرحٌ كفيفٌ وألوانُ حُمــــــــــــــــــــــــرةْ!!

******

رحلتُ ! وفي لُجّةِ الجو أشقــــــــــــــــــــــــــى

وتشقى عيونٌ ! جمــــــــــالٌ ونُضــــــــــــرةْ

وآياتُ حسنٍ تراها نفـــــــــــــــــــــــــــــــــوسٌ

جمالٌ جمالٌ وطوفانُ زفــــــــــــــــــــــرةْ

ودنيا بلا روح كالموت تمضــــــــــــــــــــــــي

يُهدّجُ هاروتَ ألحاظُ زُهـــــــــــــــــــــــــــرةْ

جمالٌ تسيل الثيابُ عليه جمـــــــــــــــــالاً

زُلالاً ! نقاءً وصُفـْـــــــــــــــــــــــــــــــــــرةْ

يفيضُ على الغصن أنى سقــــــــــــــــــــــاهُ

ربيعاً موشى ! وأطيافَ مَطــّــــــــــــــــرةْ

فمدتْ يدُ الشر تسقيه تلـــــــــــــــــــــوي

ذراعيه قصراً !! تواريه قبْــــــــــــــــــــرهْ

تقولُ له المجد فوق الثريـــــــــــــــــــــــــــا

وفي القلب ترمي شَراراً وجَمْـــــــــــــــــرةْ!!

******

أرى السحب عطشى تجودُ وتهمـــــــــــــــي

يميناً عطاءً !! وتاراتْ يســّــــــــــــــــــــــرةْ

تطيرُ عن الأرض فيها شعـــــــــــــــــــــورٌ

من الطهر يروي ضراعات حُفـــــــــــــــــرةْ !

ويسقي نفوساً حيارى تراهـــــــــــــــــــــا

لها كالرواسي هُمومٌ ونظـــــــــــــــــــــــرةْ

ويعطي أخا الفقر في الأرض يسمــــــــــــو

ويعطي ويعطي شعوراً وشُهـــــــــــــــــــرةْ

فتغدو به الأرض شمساً حنونــــــــــــــــاً

شعاعاً أبياً تغشاه حبّــــــــــــــــــــــــــــــــرةْ

******

أخوضُ الغيوبَ ! أشقُ الــــــــــــــــدروبَ

أصيخُ إلى السحب أقتاتُ سحـــــــــــــــــــرهْ

وأُسلمُ نفسي لدنيا أراهــــــــــــــــــــــــــا

وفيها هلاكي !! وفيها المعـــــــــــــــــــــرّةْ

أقولُ لذاك الغمامِ المولـــــــــــــــــــــــــي

رويداً أخا الروح في الروح طفـــــــــــــــرةْ

وفيها من الأهل والناس تتــــــــــــــــــــرى

شعورُ المحبة ! فوق المســــــــــــــــــــــرّةْ

حملتُ الملايين في روح روحـــــــــــــــــــي

أهدُّ و أبني شعـــوباً وفكـــــــــــــــــــــــــــرةْ!!

******

الشاعر السعودي الدكتور / سالم بن رزيق بن عوض جدة

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق