ثقافة المقال

لتبقى على قيد الحياة ستحتاج للمنطق.. ولكن لتشعر بالحياة ستحتاج اللامنطق..

نوميديا جرّوفي*

في حالاتنا العاطفية الجياشة كلمة أحبك لا تكفي لتعبر عمّا في أعماقنا ، فهي لا تُعبّر سوى عن جزء صغير جداً مما نشعر به فعلاً و ما لا يُمكننا البوح به.
لذلك ترانا نقولها بهدوء وخوف و نغرق في الصمت، لأنّ مالم يُقال كان أكثر حباً و جنوناَ و حنيناً و شوقا من كلمة أ ح ب ك.
خلف الاهتمام تختبئ كل معاني الحب، ليس كل من قال “أحبك” يهتم لأمرك، بل كل من يهتم بك ..ثق تماماً بأنه يحبك
لا تتركوا مشاعركم حبيسة في دواخلكم.
هذا ما قاله جبران خليل جبران:
إذا أشارت المحبة إليكم فاتبعوها، و إذا ضمّتكم بجناحيها فأطيعوها،و إذا خاطبتكم فصدّقوها.. المحبة لا تعطي إلاّ من ذاتها، و لا تأخذ إلا من ذاتها.
و يقول ميخائيل نعيمه:
المحبة عمياء!!
إن عمى كذلك العمى لهو أسمى درجات البصر، ألا ليتكم عُمياناً إلى حد أن لا تُبصِروا عيباً في شيء.
و يقول شمس التبريزي:
لا تقبل بحياة لا تشعر فيها بالحياة !
و يقول شكسبير:
الاهتمام الكبير أثمن من الحب الكثير.
و أنا أقول:
دعوا قلوبكم في صلاة حبّ دائمة، فالمحبة تُطهّر القلب و تبقيه نقياً لا يعلق به أي سوء.
أوقدوا في قلوبكم للمحبة و لو شعلة
فأنفاس الحياة غداً قد لا تكفيكم..
كما يُقال:مُتْ مُحبّاً لتبقى حيّاً..

*شاعرة، كاتبة، باحثة وناقدة (الجزائر)

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق