ثقافة السرد

أسيــر الخشخــاش …

بقلم: سعـدي صبّـاح

هبّت النسمات العليلات على مدينة الورود والجوناء مالت نحو الغروب، تسكب احمرارها مشكّلة لوحة أبدعتها أنامل ذو الجلال والإكرام ! … هي الرمضاء راحلة عنّا إلى أن يحين صبح جديد .. هنالك قد مررتُ أمشي الهوينة  … تماشيني وحدتي أحدّق في سرب الحسناوات من حولي وهنّ يحبّكن أجمل الزهور من كتى ومسك ليل وخزامى…، وجنب كومة الكاميليا قابلتني تجالس وحدتها وتناجي الغروب تقتنص منه سكونه وصمته الذي يعلّمها حديث النجوى … جمال أسطوري بدّد وجه الخريف…

لوحة أخر ى تضاف إلى لوحة الشفق  القرمزي، كان قدري معها دون أن تدري ولا أدري… دنوتُ منها منصاعــاً بجراحي الدامية وبعذابي آمل أن تتمزّق على يدها أحزاني وتندثر كقطرات الندى على وردة ذابلة صوّحتها رياح الجنوب ، وقفتُ إزاءها ملبّيا نداء الفضول… كلمتها بجرأة لم أعهدها من قبل : ” مساؤك أنيق أيتها الجميلة ثم ما سرّ خلوتك عن الموج العارم من النساء أم أنّ الغروب وراءها والفضل يعود له لأنه جمعنا…هو قدرنا منذ سقوطنا على هذا الثرى الذي آوانا بقدرة قادر وسيظلّ إلى أن نرحل الرحيل الأبدي” …فرفعت وجه القمر الذي جمّت من خلاله أعشاب غبطتي.. نبتت أجنحتي لغلالته التي لم أرها من قبل ! تأملتها مليّـاً فتأملتني وقد شعرت بما يشبه غبطتي   ! همست همس السنابل حين تشرب الرذاذ ثم راحت تمدح فضل الغروب على الحيارى في وطن يئنّ تحت ركام الخطيئة والرذيلة وأردفت مازحة بجديّة :

” لقد شممتُ في أناقتك عطر الجنوب والتمستُ فيكَ شموخ الرجل البدوي .. ” ..

فأجبتهـا : ” يا جارة الإكليل أنا من مداشره التي أنجبت الشعراء .. ” ..

فردّت: ” أنا يا شاعري امرأة من جراح أبحث عن شاعر يزرع أحزاني في بيت من بيوت ابن أحمد الفراهيدي أو كاتب أسير الموهبة يتّخذ من جراحي قصّة مبدعة يحكم حبكتها من آهاتي وبين سطورها يكشف عمّن كان وراء تدميري وانهياري … إلى أن صرتُ بقايا امرأة محفوفة بقنادل كان وراء تناسلها على أرض الأشراف والأسياد أعداء العقيدة والوطن…قبل أن تلجُّ الغادرة نوافذ منزلي الذي كان وكراً لملائكة رب العرش العظيم وفيه كنتُ الوردة التي تتخطّر على شقائق النعمان.. ولعلمك فأنا اسمي وردة مسقطي مدينة الورود .. أحبّ الورد أموت في وردة الجزائرية لأنها غنّت للحبّ وللوطن…آسفة لأنها لم تغنِّي لذئبة العصر التي افترست جيلا بأكمله،. وانسكبت قطرات مالحة خضّلت أهداباً ما شاء وصوّر..” .. امتلكتني رغبة في البكاء فهاج جرحي وفاضتْ عبراتي وبرقّة كلمتها : ” أختاه دعِ البكاء جانبـاً فأنا هنا لأكفكف دموعك التي أيقظت شجني..” .. فاحمرّت وجنتاها وبادرت بالثناء عليّ ، فببصيرتها الصائبة وعقلها الراجح قائلـةً :” إنّك رجل من صنف النخيل تبدو على محيّاك ببراءة يوسف عليه السلام باليقين.. واستطردت : أطلب الكلمة منك شاعري لأبوح لك بما يشبه السرّ فأنا الساعة أحيا حياة التعاسة والعذاب مستاءة حدّ الإحباط والقنوط وذلك منذ اليوم الذي تسللت  فيه تلك البلية  لثنايا   من كان يوقد لنا فوانيس الدجى بأرجاء البيت السّعيد..أرضعته أنفاسا قاتلة حتى أفقدته الصواب .. يشعر انه بين أحضان قديسة هيمانة به حد الموت …شبقية زاوجت بين البغي ولذة الخيانة ،دون أن يدري أنه بأحضان كلبة وابلة دامنة على الجيفة ،  أعدّت بحبكة خيوط تعاسته وتعاسة من صانت فِراشه بعساكر عفّتها الذين يطلقون الرصاص على المتطفّلين… أدخلته حزبها ككلّ أسراها بالإكراه… هي الدجّالة المتسلّطة التي تسللت بفعل فاعل إلى ديار المسلمين  تردع عصافير الأمل والطمأنينة وتقتل حمام السكينة والعيش الرغيد…لقد كانت وراء

الشرخ الذي انقلبت من وراءه سعادة الأسرة إلى جحيم ! …أوهمته بالشعور الكاذب والقوة الواهية ثم مع الأيام أفقدته الثقة بكل من على البسيطة…. أدمنها ناسكاً متعبّداً وذاب في عشقهـا حدّ الهوس أو الجنون ! .. لا لجمالها يا شاعري ولكن للبهرجة والسحر الذي أعدّته أنامل الشيطان..  أوهمته بصولجان كسرى وتاج قيصر… داست شموخه غرست فيه الحاقدة بحقدٍ و ضغينة أدنى السّخافات … عوّدته نومة  الأدغال الخالية … نحتت له عرائس من وهم وفاتنات يترنّحن من حوله ساكرات حدّ الثمالة… يداعبهنّ في الخيال ليسقط مترنّحـاً حتى يراه الصّادي والغادي… شيّدت له بروجـاً في لجة السراب..قادته ككل الأسرى إلى حياة السكارى وأبناء الليل…أسقته بساديتها كأس الرذيلة يا شاعري… علّمته طقوسـاً يرفضها الدين يا شاعري… بعد كلّ غروب مع مومسات حبلى بوباء يشقّ على الأساة ردعه.. وصبايا أخريات يرضعن الخطيئة من بولهـا مع بداية كلّ ظلام ! ” .. ولقد كنتُ أصغي  لسرد الحكاية المدهشة إلى أن  أحسست بغصة مؤلمة تصعد إلى حلقي كالحنظل فقاطعتها  : ” أختاه رجاء إن كانت الغادرة من بنات البشر ؟ ” فردّت متثائبة محققة  ليتلاشى الضباب :

” هي ليست بشرية يا شاعري إنّهـا حشيشة بمثابة دودة مجنّحـة تآمر وإياها على نفسه أتاها أو أتته لتنخر عظامه حتى يموت موتته الكلاب الضالّـة ! ” ..

فوقفتُ واجفـاً مرتجفـاً فإذا بالمدينة توقد أنوارهـا، فودّعت بقايا وردة على أمل كتابة قصّة « أسير الخشخاش…”

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق