ثقافة السرد

رحلة على جناح فراشة

فاطمة سعدالله*

تتوقف الفراشة على شفة قرمزية مرتعشة.. يرف جناحها الأيمن يسكب زرقة السماء الرقراقة في صفرة جدائل الشمس الذهبية .. يخضر حقل الأمنيات
ترتدي الأ زهار عباءات قزحية مموسقة.. يمسك البلبل المرشة يضخ الفضاء اللامتناهي بأريج البوح مبللا بالحنين
يتعطر الصمت ويخلع ثوب الغياب
وعلى جناحها
الأيسر/ الفراشة تنبت أحلام بيضاء.. بلا شوائب.. تنسدل غلالة المطر شفافة تهمس للصمت بقصائد غزلية معطرة ببخور الرواء
يتحسر الجفاف.. ينحسر في ركن قصي
وبين مد وجزر يتحرك نبض السنابل شرقا إلى رقصة الخصب والنماء
وأنا راع عجوز يعزف أغنية النهر الكبير بين قمحة وقمحة يعلو صوت شبابي : هلمي يا أيام عمري خرافا أفلتت من من مدية جزار لم يذب قلبه الجليدي رغم اشتعال الجوى
هللي أيتها الأحلام فراشات ملونة تحسن الرقص والتحليق.

تونس (3/8/2017)

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق