جديد الكتب

على شرفات الفيسبوك: باكورة أعمال الكاتبة الجزائرية روان عبد العزيز

لعل العنوان يرشدك لما تصبو الكاتبة الوصول اليه من خلال روايتها ذات “المئة وثلاثين” صفحة والتي حملت في كل سطر حدثا افتراضيا ألمه حقيقي لقصة حب الكترونية واقعية تشبه الكثير من القصص الشائعة في زمن الفيسبوك..
الرواية كانت للكاتبة وليدها الأول.. ودار “المثقف للنشر والتوزيع” كانت نافذتها لخروج العمل الأدبي -ذي العنوان المعاصر – إلى النور..
-روان عبد العزيز- هذا الاسم المستعار الذي اختار الكاتبة قبل أن تختاره وكان درعها الحامي من الرجمات التي واجهها بها مجتمعها “المحافظ” لصدها عن النشر مشيرا لها بأصابع الاتهام أنها تزني بالكلمات… لكنها استطاعت برغم كل ذلك أن تتحدى العقبات شعارها في ذلك (لا شيء يعلو على الكتابة)..

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق