ثقافة النثر والقصيد

خيوط العنكبوت

بينما كنت في أحلامي شاردا وعن عوالم الحقيقة نافرا ، وتاركا لخيالي العنان سابحا في عوالم خيال الخيال ، إذ بصوت عال يرفع عقيرته في وجهي ، ومالئاً نظره مني ، وصارخا فــيّ صرخة عالية ، قائلا :

الدكتور: سالم بن رزيق بن عوض*

 

ما زلت تكتب ما تقول وتشعــــــــــــــــــر !

وتذكر الدنيا ! فما تتذكـــــــــــــــــــــــر !

شمس المروءة في الوجود تحجبــــــــــــــــــت

فعلام ترفع حاجبيك وتجــــــــــــــــــــــأر !

وعلام تشعل في الظلام مدائنـــــــــــــــــــا

والليل أطول من مداك وأكبــــــــــــــــــــر

سر الضياع معلق في أرضــــــــــــــــــــــــه

والناس تعرف ما تقول وتنكــــــــــــــــــــر

*****

عجباً لعصرك ! كيف جرد نفســـــــــــــــه

هولاً ! على وجه البسيطة يظهــــــــــــــــــــــر ؟

يسطو على الدنيا ، كما يسطو الفنــــــــــا

ويقود قافلة الضياع ويبحــــــــــــــــــــــــــــــــر

يهب النفوس مخافة لا تنتهـــــــــــــــــي

ويمد خاطره الكليل ويجهــــــــــــــــــــــــــــــــر

متلون بين القلوب يريدهـــــــــــــــــــــا

من حرقة البلوى ! تتوب وتكفــــــــــــــــــــــــــــــر !!

*****

هذي تباشير السراب على المــــــــــــــدى

تهمي ! تسافر في الزمان وتسفـــــــــــــــــــــــر !

هذي خيوط العنكبوت ، لهولهــــــــــــــا

أخفى على تلك النفوس وأظهــــــــــــــــــــــــــر

تشقى بها الأيام في أكمامهــــــــــــــــــــــا

وتظل في شرك الحقيقة تكبــــــــــــــــــــــــــــــــر

تبقى على ذلك السبيل مقيمــــــــــــــــة

وتطول في ذلك السبيل وتقصـــــــــــــــــــــــــــــر !

*****

هذي حقول الحالمين ! بلاقع أنسامهــــــــا

والشر منها يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــزأر !

وكذا رياحين الزهور ! ودربه الأهــــــــوى

وهذا الفن فيه معفـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر !

وكذا الأريج مكمم في أيكـــــــــــــــــــــه

والفل يسمع ما يقول ويبصــــــــــــــــــــــــــــــــر

يأتي على الدنيا السكون فتــــــــــــنزوي

ويؤخر الدنيا فلا تتقهقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر !!

*****

مهلاً رفيق العمر إن لحاضــــــــــــري

فجراً ! تحلق في ذراه وتفخــــــــــــــــــــــــــــــر

وتكاد تمشي في النضار وترتقــــــــــــــي

وتشير للدنيا فلا تتـأخــــــــــــــــــــــــــــــــــر

تشدو عصافير الجمال قصائــــــــــــــداً

وتزف ما يغري الزمان ويبهــــــــــــــــــــــر

فهناك تفهم ما أقول وأدعــــــــــــي

وتقوم للمولى المهيمن تشكـــــــــــــــــــــــــــــر !

*****

الشاعر السعودي الدكتور / سالم بن رزيق بن عوض – جدة

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق