ثقافة المقال

وقفة نقدية مع أبي العلاء المعري

د. عاصم زاهي مفلح العطروز*

وقفة نقدية مع أبي العلاء المعري
فقد جرتْ عادة الباحثين أو الدارسين على أنهم إذا شرعوا في دراسة علم من الأعلام، أو بدراسة آثاره أو بعض آثاره، بأن يكون مفتتح دراستهم ترجمة هذا العلم، وذكر مولده ووفاته زماناً ومكاناً، وما قام به من رحلات في طلب العلم ، وشيوخه وتلامذته، وما كان له من أعمال وترك من آثار. سواء أكان هذا العلم من المغمورين، أو كان ممن ملأوا الدنيا وشغلوا الناس، “وتركوا في الدنيا دوياً كأنما تداول سمع المرء أنمله العشر”. حتى غدا هذا الأمر كأنه عرف من الأعراف المتأصلة، فهم لا يبغون به بديلاً ولا يجدون عنه محيصاً. وأمسوا وإياه كالشاعر القديم والمقدمة الطللية أو الغزلية. غير أنني رأيت أن أخالف هذه العادة، وأن أخرج عن هذا العرف، وأن أسير على غير هذا النهج، فأقول:
صلتي بأبي العلاء تعود إلى نحو عشرين سنة؛ يوم أن كنت في أولى سنوات دراستي الثانوية، يوم أن أطلّ عليّ من وراء الغيب وجه باسم عذب القسمات قدسيّ السناء علويّ البهاء، إنه وجه ربّة الشعر تمد إلي يدها تدعوني إلي أفياء دوحها الظليل الجميل وروائه الغض الندي الأثيل، وما كان أسرع ما استجبت لها ولبّيت دعوتها، فاحتضنتني برفق الظئر الحنون وحنان الأم الرؤوم، ودأبتْ تناغيني في اليقظة وتهدهدني في المنام، وتعزف في سمعي مثاني القوافي من كلّ لحن، وأنغامها على كلّ وتر أغنّ، يوم ذاك شرعت أناجي القريض ويناجيني، وأناغي القوافي وتناغيني، وأينعت في ربوع ذاكرتي محبة حفظ الشعر، ونمت في رياض وجداني ملكة تذوقه، فأخذت أحفظ البيت من نظرة، وتعروني لرجعه هزّة ؛ هزّة من ” تكهرب من سلك على غفل “. وكان أن فتح والدي المذياع ذات يوم وأثبت مؤشره على صوت رخيم يشدو:
غير مُجْدٍ في ملتي واعتقادي

نوْح باك ولا ترنم شاد
وفي نطقها لكلمة ” ملتي ” كانت تنطقها كما تنطق كلمة ختمت بتاء مكسورة غير متلوّة بالياء، فأنكرت عليها قطع المدّ… ورحت أردّد معها كلمات القصيدة إلى أن حفظتها، وما إن فرغتْ من شدوها حتى سمعت من يقول: من شعر أبي العلاء المعري، غنت (….) قصيدة: فلسفة الحياة. ومن ذلك اليوم سمعت باسم أبي العلاء، وإن سبق أن سمعته عرضا، أثناء مجالس الأدب التي كانت تعقد في بيتنا، وحفظت اسم أبي العلاء، كما حفظت إحدى قصائده، أو قل: بعضا من إحدى قصائده، وقد طالما كنت أشدو حين أخلو: “غير مجدٍ في ملتي واعتقادي”.
وكانت تنمو مع الأيام وتكبر مع السنين ملكات حفظي الشعر وتذوّقه… إلى أن كان يوم استحضرت فيه من مخزون الذاكرة ما حفظته من (فلسفة الحياة)، ورحت أعمل الفكر في كلّ لفظ، فتجلّى لي أبو العلاء شاعراً عظيماً لا يكاد يجارى ركبه في رهان، ولا يبارى في ميدان، وبان لي ما في نظمه من روعة البلاغة وسحر البيان.
ونظرتُ في قوله في أول هذه القصيدة: “غير “، واستعرضت سائر أدوات النفي ، فلم أجد بينها أداة تقوم مقام “غير” في هذا الموضع؛ إذ إن تلك الأدوات لا تفيد غير نفي الشيء أو الأمر، دون أن تستدعي مقابلاً أو معادلاً أو نظيراً أو بديلاً، و” غير ” تفيد ما أفادته تلك الأدوات من النفي، وتزيد عليها بما ذكرت من استدعاء المقابل واستحضار البديل. ونظرت في قوله: ” مجدٍ ” فلم أجد لفظا هو أكثر منها معاني وأوسع دلالات؛ إنه يعني: النفع، والعطاء، والمطر، والغَناء.
ونظرتُ في (الملة والاعتقاد)، ودلالات كلّ منهما، كما نظرت في مقابلته بين (نوح الباكي) و (ترنم الشادي)، وعجبتُ دهشاً كيف يأتي بهذه المقابلة بين هذه الأضداد، وهو قد بدأ بــ “غير”، التي تستدعي ما ذكرته من المقابل وتستحضر من البديل؛ فإن كان لا يجدي عنده هذا ولا ذاك، فما المجدي غيرهما إذاً، والنفس الإنسانية بين هذين؛ بين نوح بكاء، أو شدو غناء؟ سؤال يبقي النص حيا؛ إذ يبقي الفكر فيه معملا في البحث عن جوابه، وجوابه عند أبي العلاء في خلجات نفسه، وخطرات روحه، وهواجس وجدانه.
ومضت السنون بطيئة عجلى ووئيدة سرعى، وقرأتُ كلّ ما وقفت عليه من أعمال أبي العلاء، وازدانت مكتبتي بما استطعت إلى اقتنائه سبيلاً من مؤلفاته، وبدا لي أبو العلاء نسيج وحده في نمط حياته وسعة علمه ورحابة أفقه، وقدرته على تصوير واقع مجتمعه وعصره، في سائر اتجاهاته الاجتماعية والسياسية والخلقية والثقافية، ووقائعه التاريخية، ومعتقداته الدينية .
قرأتُ (سقط الزند) فوجدتُ فيه أبا العلاء الشاعر الفيلسوف ، وقرأت (اللزوميات) فوجدتُ فيها أبا العلاء الناظم، قرأتُ (سقط الزند) فوجدت فيه أبا العلاء الشاعر الراثي، والمادح، والهاجي، والواصف، والناسب، والمشبب، والمتفلسف، ورأيت فيه رواء الشعر، ولمستُ ندى القوافي، وأسمعني فيه ألحان المغني يوقعها على وتر أغنّ، وأشجان الشاكي يرجعها من قلب مرنّ، وأسمعني معها صدى حِبه أبي الطيب، ونفثات روحه الوثابة.
وقرأتُ (اللزوميات) فلم أجد فيها هذا الرواء، ولا ذاك الندى ولا ذيّاك العبير، ولم أر بها ظعائن الغواني تجوب تلك المغاني، كما لم أسمع فيها ألحان الأغاني، ولا أنغام المثاني، ولم ألتمس “بيض الأماني”. بل وجدت فيها خطيبا ثائراً ، واعظاً موجها إلى ما يراه ويعتقده؛ فهو آمر ناهٍ، وهو متألم شاكٍ، ومتشائم باكٍ، وهو ورع ملحد، ومتزندق متعبد، وموقن مرتاب، وهو متجانس متناقض، و مقدم محجم، ومقبل مدبر معاً. إنها نفثات هذه الروح الهابطة من المحل الأرفع، ليفرض عليها القيام في هذا الجسد؛ فتغدو ثالثة السجون:
أراني في الثلاثة من سـجوني

فلا تسأل عن الخبر النبيــث
لفـقـدي ناظــــري ولزوم بيتي

وكون النفس في الجسد الخبيث
فنهاره بهيم، وليله أليم، لم نعد نشهد فيه ليلة كتلك الليلة التي كأنها “عروس من الزنج عليها قلائد من جمان”.
قرأت (اللزوميات) فبدت لي بحراً زاخراً بنظرياته ومعتقداته التي تدور حول تمجيد العقل، وتتناول فيما تتناول الماورائيات، وموقفه من الأديان، وحملته على المذاهب والنحل والمعتقدات، ونقمته على الفساد الاجتماعي والسياسي، فضلاً عن معتقده الأخلاقي، ونراه قد أفرط فيها في سلبيته تُجاه الحياة، وترددت قوافيها أصداءً لنزعته التشاؤمية وتزمته الخلقي ، وتناقضه في معتقداته بعامة، وفي مسائل الدين والفلسفة بخاصة. إنها الانعكاس لشخصية المعري الفيلسوف في زهدها ومثاليتها، وورعها وإلحادها. وقرأتُ (اللزوميات) فبانت لي أصداء لخلجات نفسه، ووجيب قلبه، وزفرات أنفاسه – وهي على ما أرى – ما حمله على ركوب هذا المركب الصعب في التزام تلك الأنماط المعقدة البالغة التكلف في لغتها وأساليب الأداء فيها، واصطناع ضروب ألوان الثقافة في مسالكها ومعانيها؛ ضروب من الافتنان البيّن والصنعة اللافتة في هذا الأثر الذي انفرد المعري في بنائه – على ما أعلم -، وهي لم تكن وليد نزوع إلى الزهو، أو باعث ميل إلى التشوف، بقدر ما كانت انسياقاً طبيعياً مع معطيات تجربته الواسعة، وإلمامه التام في لغة الضاد، ودرايته الملمة بأسرارها .
إنها جواهر ثلاثة في إبداع واحد، أو قل صنعة واحدة، هي جوهر شخصية أبي العلاء الجامعة، وجماع عصره وثقافته، وانعكاس للإلمام بهذه اللغة العلية في ذروة مكنونات ومكونات تطورها في كل آن، ومجاراتها لكل عصر ومكان().

*دكتوراه في الأدب والنقد/ جامعة اليرموك – الأردن.
أستاذ مساعد في النقد الأدبي/ الإمارات العربية المتحدة/ الشارقة

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق