جديد الكتب

رجاء بكريّة في مهرجان فلسطين الوطني الأوّل للمسرح

ندوة فكريّة حول "علاقة الشّكل بالمضمون في المسرح الفلسطيني"

عن الباهرة:

أنهت الأديبة التّشكيليّة، والنّاقدة في مجال الفنّ المرئي رجاء بكريّة مشاركتها في افتتاح المهرجان الفلسطيني الوطني الأوّل للمسرح, رام الله بالمشاركة مع الهيئة العربيّة العامّة للمسرح ورعايتها ببثّ مباشر للشّاشة الصّغيرة في كلّ من فلسطين والإمارات. حيث جرى افتتاحا ضخما يليق بفلسطين وإنجازات عامين كاملين من العمل على إخراجه للنّور كما أشار وزير الثّقافة إيهاب بسيسو.

على هامش المهرجان جرت ندوة فكريّة حول “المسرح الفلسطيني إشكاليّاته تطلّعاتهِ ورؤاه” أدارها مدير المهرجان، المسرحي المعروف فتحي عبد الرّحمن. وقد شاركت بكريّة فيها بورقة تعرض إلى شكل العلاقة بين الشّكل والمضمون في تجليات المسرح الفلسطيني المعاصر إلى جانب المخرج المسرحي أمير زُعبي. وقد عرضت لإشكاليّات اختلال التّوازن بين تطلّعات السّينوغرافيا المسرحي والشّكل الّذي يترجمه على المسرح ضمن ستّة نماذج مسرحيّة جمعت بين تجارب الدّاخل الفلسطيني وخارجه. غنيّ عن القول أنّ المداخلة أثارت ردود فعل متباينة، لكنّ الملفت أنّ الحوار الّذي جرى أُثار القريحة الفكريّة التّعبيريّة لدى الجمهور، وجميع النّقاشات واختلافات الرّأي جرت تحت مظلّة الحفاظ على شرعيّة النّقد والمساءلة في إطارها المناسب كالّذي حدث هناك.

وقد علّقت بكريّة على مجريات الحلقة الفكريّة بالقول،

” ندوة صحيّة جدّا ولو اختلفنا في الرّأي، لا يمكن تطوير الرّؤية المسرحيّة ورفع منسوب بصيرتها لدى جمهور الهدف بغير ذلك، ولو صدرت عن جمهور المسرح جُرأة التصدّي للنّقد إذ يصدر عن امرأة، لأنّه ببساطة لم يعتد على ذلك. سعدتُ حتّى بالمجابهات، لأنّها تعني أنّ لمداخلتي تأثيرا وأثرا، وأنّ لدينا وعيا حقيقيّا بالفنّ المرئي وثقافة تحتمل النّقاش والمساءلة”

وننوّه, أنّ قاعات المهرجان هيّأت لقاءات جميلة للأديبة مع وجوه مسرحيّة فلسطينيّة وعربيّة. من الدّاخل شاركت فرق مسرحيّة عدّة ومسرحيّين كثر أبرزهم فؤاد عوض سعيد سلامة، إياد شيتي، سامية قزموز، ومن الأردن، المسرحيّتان نادرة عُمران وسهير الفهد وعدد كبير آخر من النقّاد والمسرحيّين من فلسطين، بعد أن تعذّر وصول عدد من المسرحيّين الّذين دُعوا من الدّول العربيّة لعدم منحهم تراخيص بدخول فلسطين. بالإجمال يعتبر مهرجانا ثريّا بعيد الأثر يليق بفلسطين وحضارتها العتيدة.

29 أكتوبر، 018، رام الله

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق