ثقافة المقال

سيسولوجيا الهجرة

صالح جبار خلفاوي

للهجرة في التاريخ علامات كثيرة ومهمة غيرت النمط التاريخي والجغرافي للعالم مثل الهجرات الاوراسية والعربية من اليمن الى انحاء الجزيرة العربية.

عوامل واسباب الهجرة متعددة منها طبيعية او سياسة ام دينية وغيرها كثير وابرز الهجرات في التاريخ العربي الاسلامي هجرة المسلمين من الجزيرة الى الحبشة بسبب الاضظهاد الديني .

وفي الوقت الحاضر الهجرة من البلاد العربية والافريقية نحو اوربا بعدما فتحت المستشارة الالمانية ميركل الحدود امام تدفق اللاجئين في خطوة غير مسبوقة في امتصاص العمالة الرخيصة وكذلك خلق متنفس للشباب العربي بالخلاص من الازمة السياسية والانسانية التي تعيشها دولهم .

لتطهر المانيا كدولة منقذة كما جاء في تصريح ميركل \ المسلمون لايذهبون الى اللجوء في مكة بل يتوجهون نحو المانيا في اشارة لهجرة المسلمين الاوائل الى الحبشة .

اما الهجرة في الجانب الاخر من المحيط الاطلسي فاسبابه لاتختلف عن اسباب الهجرات الاخرى لكن تظهر المكسيك كفلتراو مرشحات بدلا من الوجهة المقصودة وهي اميركا وهذه لها حساباتها السياسية .كما نلاحظ ادناه :

قالت السلطات المكسيكية أمس الثلاثاء، إن آلافا من المهاجرين من سكان أمريكا الوسطى ضمن قافلة تعتزم التوجه إلى الولايات المتحدة، طلبوا اللجوء في المكسيك.

ووفقا للسلطات المكسيكية ، تم حتى الآن تقديم 3230 طلب لجوء.

ومن بين المتقدمين ، تلقى 2697 شخصا أوراقا مؤقتة تسمح لهم بالعمل في البلاد في انتظار خطة محددة من “اللجنة المكسيكية لمساعدة اللاجئين”.

وتلقى هؤلاء الأشخاص الذين تقدموا بطلبات للحصول على اللجوء في المكسيك الغذاء والرعاية الطبية.

وفي الشهر الماضي، هربت ثلاث قوافل من المهاجرين من جواتيمالا وهندوراس والسلفادور من العنف في بلدانهم على أمل الوصول إلى الولايات المتحدة ودخولها.

وتشير تقديرات إلى أن ما بين ألفين و4300مهاجر من أول قافلة ، غادروا هندوراس في 13 أكتوبر، أقاموا في ملعب رياضي في مكسيكو سيتي أمس الثلاثاء.

ولا تزال المجموعة تنتظر وصول المزيد من سكان أمريكا الوسطى، وهم على بعد 930 كيلومترًا عن أقرب نقطة حدودية أمريكية.

في مكان آخر، وصلت قافلة ثانية مما يتراوح بين 1500 إلى 2000 شخص إلى ولاية أوكساكا.

وهناك مجموعة ثالثة تضم ألفي سلفادوري موجودة في هويكستلا، على بعد حوالي 250 كيلومترا جنوب تابانتاتبيك.

وتصر القوافل الثلاثة على العبور إلى الولايات المتحدة على الرغم من تعهدات الرئيس دونالد ترامب بعدم السماح لها بالدخول.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق