ثقافة السرد

الرد المقنع

أحمد صدقي*

حينما يفاجئك ما يقلقك وتتأنى يأتيك جواب مقنع يغنيك عن الصراع.  في آخر الحصة وزع المعلم اوراق الامتحان وكان السؤال: ماذا تريد ان تكون في المستقبل. كتب سعيد- وهو الطفل المنبوذ عند هذا المعلم- أريد ان أكون كما أبي. فهو يحبني وأريد ان أحب أبنائي ويحب أمي وأريد ان أحب زوجتي ويحب أهل حارتنا وأنا أريد أن أحب أهل الارض جميعا.
اخذ سعيد ورقته فوجد مكتوب عليها بالأحمر: بليد. نظر الى اليمين فتراءت له وورقة أحمد وهي تحمل 8/10 ونظر الى اليسار فرأى ورقة علي وعليها 6/10. رفع اصبعه وقال للمعلم: معلمي الفاضل لقد كتبت اسمك على ورقتي ونسيت ان تضع لي نقطة. عض المعلم كفه من الغيظ وقال: انتهى الدرس. ثم اخذ محفظته وخرج تاركا وراءه ضحكات تلاميذه تملأ فضاء القسم.

*المغرب

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق