إصدارات

“أسرار وأكاذيب” بين مدينتين

عن “دار الريس للكتب والنشر” ببيروت، صدرت للكاتبة السورية غالية قباني  رواية بعنوان “أسرار وأكاذيب”، تنبش الرواية الأسرار التي تختبئ في حكايات العائلة، والأكاذيب التي يصرّ البعض أن يخفيها كي يستمر في صناعة الوهم والإستفادة منه. وتتكشف هذه الأسرار والأكاذيب للقارئ من خلال هجرة انتصار من مدينتها الأولى في صباح يوم خريفي لتقيم في مدينة ثانية، ولكن حمولة الأسرار التي حملتها معها، تركتها معلقة بين مدينتين، لا تصفي حسابها مع الماضي ولا تعيش الحاضر لتهنأ بالحب والحياة. تفاصيل حياتية تقع بين مدينتين وبين زمنين. وبينما ينجز بسام وثائقياته عن لندن “المدينة المتبناة”، تبوح انتصار أمام كاميرة فيديو خاصة بها، بالأسرار التي تثقل روحها وتجعلها تراجع تاريخ مدينتها التي قدمت منها.

غالية قباني مقيمة في العاصمة البريطانية منذ منتصف التسعينات، وتعمل في الصحافة العربية المهاجرة، وتكتب القصة القصيرة والرواية، وتعدّ “أسرار وأكاذيب” الرواية الثانية لها بعد “صباح امرأة” التي صدرت عام 2001 وتروي جانبا من أجواء العلاقة بين الأفراد على خلفية الاجتياح العسكري العراقي للكويت عام 1990. كما صدرت لها مجموعتان قصصيتان بعنوان “حالنا وحال هذا العبد”، و”فنجان شاي مع مسز روبنسون”، إضافة إلى مختارات قصصية بعنوان “تشاو روبرتا”صدرت عن سلسلة (آفاق عربية) التي تشرف عليها قصور الثقافة في مصر.

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق