ثقافة النثر والقصيد

يا شامُ

مصطفى حمزة

الحُلْمُ أنتِ وأنتِ يا شــــامُ الأملْ***والحُبُّ أنتِ وأنتِ يا شـــامُ الغزلْ

هذي الرّبا مختالـــةٌ بجمالـــــها****والسندسُ السكرانُ ألبسها الحُلل

هذا النسيمُ يُطارحُ الفجرَ الهوى****والياسَــــمينُ يُبادلُ الفُلّ القُبَــــلْ
ويُعطّرُ النارنجُ أنفاسَ المَســـــا****ويٍُسامرُ الجُوريُّ أزهارَ العسَــــلْ

والغارِدِنيا عندَها قطــرُ النـــدى****تَسقيهما عندَ الضحى قَطَراتُ طلْ

يا شامُ تحسدكِ الرياضُ وأهلُها****ويراكِ في الأحلامِ محرومُ الظُّلـَـلْ

****

يا شامُ: تاجاكِ الحَداثةُ والقِـدَمْ****ومتى وُلدتِ،احتارَ في ذاكَ الأمـمْ!

في حُضنهِ احتلمتْ شآمُ،أمِ انّهُ التاريخُ في حُضــنِ الشـــآمِ قدِ احْتلمْ؟!

والمجدُ،ما لِلْمَجـدِ فيكِ مُقامُـــــهُ**عبرَ المَدى ما مسّـهُ منكِ السّــأمْ؟!

مِنْ عِزّكِ السُّـلطان ِأشْــــــــرِبَتِ النفوس العزّ ألواناً ، وألهبَــتِ الهمَمْ

منْ كفّكِ انبجسَتْ عُيونُ العلمِ نوراً، فارتوى القِرطاسُ منهـــــا والقَلَمْ

يا شــــامُ في البلدانِ أنتِ مليكـةٌ***وبَنُــوكِ أبنـــاءُ الكرامَةِ والكَـــرَمْ

****

حَفِظَ الإلهُ الشامَ مِنْ كَيْدِ العِــــدا***واللهُ يَحْمي الشامَ مِنْ حَسَـدِ المُقَلْ

ويدٌ تُريــدكِ يا شــــــآمي بالأذى***حُرقَـــتْ وغُلّــتْ ثمّ عطّلها الشّــللْ

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق